المحكمة تصدم عشاق رونالدينيو بتجميده في باراجواي!

صدمة لعشاق برشلونة ورونالدينيو..

رفض القاضي الباراجوياني جوستافو أماريا تطبيق حكم الإفراج المشروط على أسطورة كرة القدم البرازيلية رونالدينيو، الفائز بكأس العالم مع منتخب السامبا عام 2002، وتمسك ببقاءه في باراجواي لحين انتهاء التحقيقات حتى شهر سبتمبر 2020.

واكتفى القاضي بالإفراج عن رونالدينيو ووضعه تحت الحراسة المُشددة، والإقامة الجبرية في منزل بضواحي أسونسيون لمدة 6 أشهر قادمة، أي حتى مطلع شهر سبتمبر المقبل.

وألقي القبض على رونالدينيو جاوتشو وشقيقه، يوم الجمعة الماضي، في باراجواي أثناء محاولة رونالدينيو دخول البلاد بجواز سفر مزيف، وبعد محاكمته مع شقيقه رفض القاضي جوستافو أماريا الإفراج عنه والاكتفاء بوضعه تحت الإقامة الجبرية المشددة.

وتسمح القوانين في باراجواي بدخول المواطن البرازيلي إلى البلاد دون جواز سفر، الأمر الذي أثار الريبة والشكوك عند ضبط رونالدينيو بوثائق مزورة لحظة دخوله إلى باراجواي.

محكمة في باراجواي تحكم على رونالدينيو بالإقامة الجبرية في أسونسيون لمدة 6 أشهر (صور: Getty)
محكمة في باراجواي تحكم على رونالدينيو بالإقامة الجبرية في أسونسيون لمدة 6 أشهر (صور: Getty)

وقال القاضي للصحفيين لن يُمنح رونالدينيو حُرية الحركة، فهذا قد يؤدي إلى هروبه من العدالة، لهذا وجوده داخل باراجواي أمر ضروري، سيبقى تحت الإقامة الجبرية، التحقيقات لا تزال في بدايتها، نحن نحقق في مسائل أخرى ربما يكون لها علاقة بالقضية، ولو غادر مع شقيقه الآن سيكون من الصعب مثولهما أمام القضاء لأن البرازيل لا تسمح بتسليم مواطنيها لحكومات أخرى.

وعرض رونالدينيو وشقيقه ما مجموعه 770 ألف دولار للحصول على الإفراج المشروط، لكن ممثل الإدعاء مارسيلو بيتشي حذر من أنهما قد يفران من البلاد، ليُصدر ضدهما هذا الحكم.

رونالدينيو..نهاية مأساوية

القبض على رونالدينيو في تلك الوضعية، كان مُجرد فصل من فصول نهايته المأساوية مع عالم المستديرة، رغم المهارات والفنية الرائعة التي يتمتع بها.

وطُرد رونالدينيو منذ أقل من 10 سنوات من ناديي ميلان الإيطالي وفلامينجو البرازيلي بسبب كثرة سهراته الليلية، ولتخلفه الدائم عن حضور التدريبات الجماعية لكلا الفريقين.

القبض على رونالدينيو في باراجواي بسبب التزوير (صور: Getty)
القبض على رونالدينيو في باراجواي بسبب التزوير (صور: Getty)

ولم يمارس رونالدينيو كرة القدم بشكل احترافي منذ عام 2015، رغم أنه كان في سن يسمح له باللعب على أعلى مستوى (34 عامًا).

واختار رونالدينيو المشاركة في المباريات الودية والمهرجانات الرياضية في عدة بلدان آسيوية وأفريقية وأمريكية، وكانت آخر مشاركاته الودية في كولومبيا يوم 17 أكتوبر 2019 رفقة نادي إنديبندينتي سانتا الكولومبي.

وأنهى صاحب الـ 39 عامًا مسيرته الاحترافية مع نادي فلومينينسي، عندما شارك معه في 7 مباريات بالدوري البرازيلي الممتاز عام 2015، علمًا بأنه لعب 20 مباراة خلال موسم 2015/2014 لنادي كويريتارو، وسجل 7 أهداف في الدوري المحلي.

لكن المولود في بورتو أليجري لم يحترم تاريخه الطويل، حيث أختير كأفضل لاعب في العالم من الفيفا بين عامي 2004 و2005، بالإضافة إلى تتويجه بدوري أبطال أوروبا 2006 وبالدوري الإسباني مع برشلونة.

وترددت أنباء في بعض الصحف الإسبانية عن رغبة أسطورة برشلونة ليونيل ميسي في تسديد ديون رونالدينيو التي دفعته للهرب من البرازيل بطريقة غير شرعية.

محكمة في باراجواي تحكم على رونالدينيو بالإقامة الجبرية في أسونسيون لمدة 6 أشهر (صور: Getty)
محكمة في باراجواي تحكم على رونالدينيو بالإقامة الجبرية في أسونسيون لمدة 6 أشهر (صور: Getty)

زر الذهاب إلى الأعلى