أخبار الرياضةاصاباتكرة القدم في أمريكا اللاتينيةكرة القدم وكورونا

بيان | كونميبول يحرم الجمهور من نهائي ليبرتادوريس

كونميبول يعلن إقامة نهائي كأس الليبرتادوريس بدون جماهير

أعلن اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) مساء الثلاثاء أن المباراة النهائية لبطولة كأس الليبرتادوريس المقررة على ملعب استاد “ماراكانا” في ريو دي جانيرو بالبرازيل في 30 يناير الجاري، ستقام بدون حضور جماهير.

وذكر كونميبول في بيان أن نهائي البطولة الأبرز للأندية في القارة سيقام بدون جماهير :”مثلما كان الحال في أكثر من 2100 مباراة بالمنافسات المحلية في البرازيل منذ استئناف منافسات كرة القدم.”

واتخذ القرار بالاتفاق المشترك بين كونميبول والاتحاد البرازيلي لكرة القدم.

وأضاف كونميبول في بيانه أن :”الوضع الحالي لوباء كوفيد19– (المرض الناجم عن فيروس كورنا المستجد)، الذي لا يزال ينتشر في أمريكا الجنوبية، لا يسمح بإقامة حدث بهذا الحجم والأهمية بحضور جماهير، حتى لو بنسبة منخفضة (من سعة الاستاد).”

وشهد ذهاب الدور قبل النهائي مساء الثلاثاء (صباح الأربعاء بتوقيت جرينيتش) فوز بالميراس البرازيلي على مضيفه ريفر بليت الأرجنتيني 3 / صفر.

ويلتقي الفائز في مجموع مباراتي الذهاب والإياب مع الفائز في المواجهة الأخرى بالدور قبل النهائي التي تجمع بين سانتوس البرازيلي وبوكا جونيورز الأرجنتيني.

وكانت منافسات كأس الليبرتادوريس قد توقفت في دور المجموعات في مارس بسبب جائحة كورونا، وجرى استئناف المنافسات في سبتمبر الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن البرازيل من أكثر الدول التي تأثرت بجائحة كورونا، وقد سجلت حتى الآن أكثر من 5ر7 مليون حالة إصابة ونحو 200 ألف حالة وفاة بسبب العدوى.

اقرأ ايضًا

محمد مصطفى

صحفي ومحرر رياضي بموقع ميركاتو داي - الموقع الأول عربياً لسوق الانتقالات وأخبار الرياضة
زر الذهاب إلى الأعلى