آخر الأخبار الرياضيةاقتصاد رياضيالميركاتو الانجليزيالميركاتو السعوديكرة القدم وكورونا

لماذا لم يعد بيع نيوكاسل إلى صندوق الاستثمار السعودي صفقة منطقية لأي شخص؟

5 أسباب قد تُعرقل إتمام الاتفاق الذي جذب اهتمام الشارع الرياضي..

مع مرور الأسابيع والأشهر، يبدو أن بيع نيوكاسل يونايتد من قبل الملياردير “مايك آشلي” إلى صندوق الاستثمار السعودي مُعرض للخطر بشكل متزايد، في ظل جائحة كورونا، ومزاعم “القرصنة” التي صدرت ضد أعضاء بارزين في المؤسسة السعودية.

وقالت مجلة “فوربس” الأمريكية في تقرير لها أن الصفقة المتفق عليها والبالغة 380 مليون دولار تتجه إلى التعثر، وأنه بات واضحا لجميع الأطراف المعنية “آشلي وصندوق الاستثمار السعودي والدوري الإنجليزي الممتاز” أن هناك الآن عدد من الأسباب الواضحة التي تجعل هذه الصفقة اليوم ليست جيدة كما كانت قبل شهرين.

الدوري الإنجليزي

بالنسبة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز تعتبر هذه الصفقة سيئة؛ بسبب مزاعم مجموعة beIN الإعلامية بأن أعضاء المؤسسة السعودية متورطون في كارثة “beoutQ” التي قامت في الشهور الماضية بتغطية العديد من الأحداث الرياضية العالمية من خلال أجهزة فك التشفير باستخدام قنوات القرصنة.

وحاولت مجلس “فوربس” الحصول على تعليق من السفارة السعودية في لندن وصندوق الاستثمار العام في الرياض، لكن بدون استجابة.

جائحة كورونا تُزيد الصعوبة

تشكل حقوق النقل التلفزيوني العمود الفقري لإيرادات الدوري الإنجليزي الممتاز. إذا اشترت المملكة العربية السعودية مقعدًا على الطاولة، فمن الواضح أن الدوري الإنجليزي يخاطر بإضرار سلامة منتجه العالمي البالغ 11 مليار دولار سنويًا.

ويمكن أن تدعي أندية أخرى أن نيوكاسل ببساطة ليس لديه الحق في إدارة هذا الخطر من خلال الدعم الضمني للقرصنة في غرفة اجتماعات النادي.

 الأمير محمد بن سلمان الداعم الأول لصندوق الاستثمارات العامة السعودي (صورة: Getty)
الأمير محمد بن سلمان الداعم الأول لصندوق الاستثمارات العامة السعودي (صورة: Getty)

كانت مجموعة “بي إن سبورتس”، المالك الشرعي لحقوق الدوري الإنجليزي الممتاز في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قد أبدت استنكارها الشديد لإمكانية صفقة بيع نيوكاسل إلى صندوق الأستثمار السعودي، وزعموا أنه مسؤول عن مجموعة “beoutQ” التي قامت بالقرصنة، وقالت “بي إن سبورتس” أنها خسر مليار دولار من الإيرادات على مدى ستة أشهر مع انخفاض الاشتراكات وإيرادات الإعلانات.

بعد ثبوت القرصنة، دعت الهيئة الحاكمة لكرة القدم “فيفا” في وقت لاحق “عربسات وجميع مزودي الأقمار الصناعية الأخرى إلى التوقف عن توفير منصة للقرصنة”، وأكدت أنها لا تضر فقط المرخصين الشرعيين والمشجعين واللاعبين، ولكن أيضا الرياضة التي يسيء استخدامها.

وثائق قانونية

أفادت صحيفة الجارديان يوم الاثنين أنه تم تمرير “وثائق قانونية جديدة” إلى الدوري الإنجليزي الممتاز لتوثيق العلاقة بين صندوق الاستثمار السعودي وقنوات beoutQ.

من المرجح أن الوثائق مرتبطة بإحدى القضايا القانونية الثلاث الجارية حاليا، على الرغم من أن إمكانية وجود جبهة قانونية جديدة في المعركة ضد القرصنة السعودية لا يمكن استبعادها.

ورفعت قطر قضية ضد المملكة العربية السعودية مع منظمة التجارة العالمية بشأن انتهاكات الملكية الفكرية المزعومة، وأصدرت الحكومة القطرية بيانًا في يوليو 2019 يدعو إلى “اتخاذ إجراءات حازمة” “بسرعة ضد” beoutQ “وعرب سات قبل عملية القرصنة التي تتخذ من السعودية مقراً لها ومزود الأقمار الصناعية في الرياض يدمر الرياضة العالمية وسوق الترفيه”.

قناة بي إن سبورتس
بيع نيوكاسل إلى صندوق الاستثمار السعودي – قناة بي إن سبورتس

يتضمن البيان تعليقًا من النائب البريطاني جيريمي رايت، يؤكد أن الدوائر الحكومية “تتابع هذه المسألة” وأن “سفارة المملكة المتحدة في الرياض تتحدث إلى السعوديين في هذا الموضوع”. ومع ذلك ، قال وزير الثقافة الجديد أوليفر دودن الشهر الماضي إن عرض نيوكاسل هو أمر يخص الدوري الإنجليزي الممتاز ولن تتدخل حكومة المملكة المتحدة.

ثالثًا، أطلقت مجموعة “بي إن سبورتس”، أصحاب حقوق الدوري الإنجليزي الممتاز، قضيتها الخاصة للتحكيم الاستثماري الدولي ضد المملكة العربية السعودية التي تطالب بتعويض قدره مليار دولار، مدعية أنها طردت من أكبر سوق لها.

ونفى عرب سات جميع المزاعم بارتكاب مخالفات. في بيان صحفي، وصف عربسات “حملة تشويه وسائل الإعلام” على قناة beIN Sports بأنها محاولة “لدفع ادعاءات زائفة ومضللة”.

المُشتري

بما أن جائحة كورونا انتشرت في مارس، فإن المملكة العربية السعودية ليست ببساطة غنية كما كانت في السابق. لقد مر اقتصاد الدولة الغنية بالنفط ببعض التغييرات الدراماتيكية، وقد لا يكون شراء نيوكاسل يونايتد على رأس جدول أعمال البلاد.

أُعلن هذا الأسبوع أن أرامكو السعودية، عملاق النفط المملوك للدولة والعمود الفقري للاقتصاد السعودي، شهدت انخفاضًا في الأرباح بنسبة 25٪ في الربع الأخير مع انخفاض الطلب العالمي على النفط.

أفادت مجلة فوربس أنه في الربع الأول، حققت أرامكو أرباحًا بقيمة 16.7 مليار دولار، بانخفاض 22.2 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي وأقل بكثير من توقعات المحللين بنحو 18 مليار دولار.

بينما اتخذت وزارة المالية السعودية يوم الاثنين خطوات لدعم اقتصاد البلاد من خلال زيادة ضريبة القيمة المضافة بمقدار ثلاثة أضعاف. وقالت وكالة الأنباء السعودية إن ضريبة القيمة المضافة سترتفع من 5٪ إلى 15٪ اعتبارًا من 1 يوليو ، في حين سيتم تعليق بدل المعيشة اعتبارًا من 1 يونيو.

وقال وزير المالية محمد الجدعان في البيان الذي نقلته هيئة الإذاعة البريطانية: “إن هذه الإجراءات مؤلمة لكنها ضرورية للحفاظ على الاستقرار المالي والاقتصادي على المدى المتوسط والبعيد … والتغلب على أزمة الفيروس التاجي غير المسبوقة بأقل ضرر. ممكن”.

مايك اشلي

المعضلة، يبقى الملياردير مايك آشلي عاملاً حاسماً آخر في بيع النادي الذي امتلكه منذ 13 عاماً. مع الموافقة على السعر، كان يُعتقد أن موافقة رجل الأعمال المثير للجدل على الصفقة محسومة، لكن الأمر ليس بهذه البساطة مع مايك آشلي.

مايك اشلي مالك نادي نيوكاسل الإنجليزي
مايك اشلي مالك نادي نيوكاسل الإنجليزي

نيوكاسل، مثل كل نادٍ في الدوري الإنجليزي الممتاز، انخفضت بلا شك قيمته السوقية منذ بداية الوباء في مارس. لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن استئناف المباريات، لكن بي بي سي أفادت أمس أنه تم إخبار أندية الدوري أنهم قد يضطرون إلى سداد تقدير جماعي بقيمة 417 مليون دولار (340 مليون جنيه استرليني) للمذيعين المحليين والدوليين حتى إذا استأنف الموسم وراء أبواب مغلقة بدون جماهير.

يعني دفع هذه الأموال أن قيمة نيوكاسل قد انخفضت على الأرجح، وفي خضم عملية بيع، يجب على شخص ما تحمل هذه الخسارة. لا يزال من غير المحتمل أن يبيع مايك آشلي بسعر أقل من المال الذي دفعه ووضعه في النادي.

كيران ماجواير، مؤلف كتاب “The Price of Football”، وهو خبير في تقييم أندية كرة القدم، أكد أنه إذا انخفضت القيمة المتصورة لنيوكاسل من 380 مليون دولار المتفق عليها، إلى حوالي 307 ملايين دولار (250 مليون جنيه إسترليني)، فإن آشلي سيبيع النادي بخسارة. وهذا غير محتمل حتى لأكثر المتفائلين تفاؤلاً من مشجعي نيوكاسل.

اقرأ ايضًا..

كلمات دالة
إغلاق