اصاباتالأخبارالانتقالات المصريةالانتقالات المغربيةالمحترفين العربانتقالات مجانيةحياة النجومسوق الانتقالاتلقاء خاص

عمرو زكي: لم أخدع الرجاء وتكفلت بالعملية!

دافع مهاجم منتخب مصر السابق وبطل كأس أمم أفريقيا 2006 و2008 “عمرو زكي” عن نفسه أمام الإعلام المغربي الذي اتهمه بخداع إدارة نادي الرجاء البيضاوي المغربي، حين انضم لصفوف الفريق في موسم 2014/2013 من صفوف نادي السالمية الكويتي.

وأُتهم عمرو زكي بالنصب والاحتيال على رئيس نادي الرجاء الرياضي آنذاك “محمد بودريقة” لحصوله على منحة توقيعه للفريق بشكل مباشر فور تعاقده مع النادي عام 2013.

وانتظر اللاعب لأكثر من 6 سنوات للرد على تلك الاتهامات، قائلاً لبرنامج شيخ الحارة على قناة القاهرة والناس المصرية.

وقال البلدوزر “تعرضت لإصابة عند انضمامي لصفوف الرجاء المغربي في إحدى المباريات الإعدادية، وخضعت لعلاج عبر الحقن من طرف طبيب النادي، لكن الإصابة تفاقمت أكثر وتحملت بعدها تكاليف علاجي كاملة وأنا على ذمة الرجاء”.

إذن رسمي من الرجاء

وأضاف صاحب 4 أهداف مع مصر في أمم أفريقيا 2008 “تواصلت مع طبيب النادي الاهلي المصري إيهاب علي للتحدث معه عن إصابتي، وطلب مني العودة إلى مصر للخضوع لعملية جراحية أو الإكتفاء بالعلاج فقط، وقبل العودة إلى القاهرة حصلت على إذن رسمي من مسؤولي الرجاء”.

وأوضح في نهاية حديثه “حاولت التواصل مع رئيس نادي الرجاء محمد بودريقة بعد خضوعي لعملية جراحية جديدة في ألمانيا، لكنه لم يرد على اتصالاتي بسبب تواجده خارج المغرب، وبعدما علم بأمر الجراحة قام بالاعتذار لأنه لم يكن يعلم بأمر تفاقم الإصابة إلى هذه الدرجة”.

وفشل عمرو زكي، صاحب الـ 37 عامًا، في لعب أي مباراة رسمية رفقة الرجاء ورحل بعدها إلى نادي العهد اللبناني لاستئناف مشواره، لكنه لم يستمر وقرر العودة إلى مصر للاعتزال بين صفوف نادي المقاولون العرب والذي لم يعطه أي فرصة للعب خلال موسم 2015/2014.

وبدأ عمرو زكي مسيرته الكروية رفقة نادي المنصورة عام 2001 تحت قيادة مكتشفه والمدرب التاريخي لنادي المنصورة “حسن مجاهد” قبل أن ينتقل إلى إنبي في صيف 2003 لتنفجر مواهبه.

وتنقل زكي ما بين أندية لوكوموتيف موسكو الروسي والزمالك وويجان أثلتيك وهال سيتي الإنجليزي، وكانت أفضل فتراته على الإطلاق خلال تواجده مع ويجان مع المدرب ستيف بروس، حيث سجل 10 أهداف في البريميرليج في 29 مباراة.

اقرأ ايضًا..

أخبار أخرى