كرة القدم الإفريقية

ثورة غضب من جمهور الاهلي ضد محمود الخطيب وأمير توفيق

شن جمهور النادي الاهلي موجة من الانتقادات اللاذعة ضد رئيس مجلس إدارة النادي «محمود الخطيب»، والمشرف العام على قطاع الكرة، وكذلك أعضاء لجنة التخطيط بقيادة محسن صالح وزكريا ناصف، وحسام غالي عضو المجلس، بالاضافة إلى مدير التعاقدات بالنادي «أمير توفيق».

اكتظت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الـ 48 ساعة الماضية، بمنشورات وتغريدات ضد إدارة الاهلي التي غضت الطرف عن دعم فريق الكرة بصفقات مميزة على مدار الميركاتو الصيفي 2022.

ووزع مسؤولو الاهلي الوعود في جميع وسائل الإعلام بخصوص ضم لاعبين مميزين، وإبرام «صفقات سوبر» من أجل لتحسين وضعية الفريق خلال موسم 2023/2022 بعدما خسر لقبين متتاليين في الدوري المصري عامي 2021 و2022، قبل أن يخرج خالٍ الوفاض دون أي لقب في الموسم الماضي 2022/2021.

وكان محمود الخطيب رئيس النادي الاهلي قد وعد الجماهير، بإبرام صفقات قوية ووجود دعم قوي وكافٍ من أجل ظهور الفريق بمستوى مختلف في الموسم المقبل.

ومع تبقى أقل من 5 أيام على انتهاء سوق الانتقالات الصيفي 2022 في مصر، لم يستطع الاهلي التعاقد سوى مع 3 لاعبين هم (البرازيلي برونو سافيو والمصريان شادي حسين ومصطفى سعد)، بالإضافة إلى ثنائي شاب من وادي دجلة وهم كريم الدبيس وعبد الرحمن رشدان، كما استعاد النادي مدافعه الشاب محمد مغربي من صفوف تبليسي التشيكي.

ثورة جمهور الاهلي

ثورة غضب جماهير الاهلي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بدأت بانتقادات عنيفة، واتهامات كبيرة لكل من محمود الخطيب المشرف على قطاع الكرة، باتهامه بالتقصير وعدم القدرة على إدارة القطاع بالشكل المطلوب، وحرمان الفريق من صفقات سوبر.

طالت الاتهامات أيضًا مدير التعاقدات امير توفيق، بسبب عدم حسمه للعديد من الصفقات السهلة للاهلي، والتراجع عن ضم لاعبين جدد رغم التفاوض معهم في مطلع الميركاتو الصيفي الجاري 2022.

ولم يسلم حسام غالي هو الآخر من الاتهامات والانتقادات، إذ نال قسطًا وافرًا من الهجوم بحجة تدخله في شؤون قطاع الكرة دون وجه حق والتعدي على صلاحياته غيره، ومساهمته في بقاء لاعبين ورحيل آخرين، وغير ذلك من الأمور التي تسببت في تراجع مستوى وأداء الاهلي.

صفقة مارسينيو أشعلت الغضب

ساهم اللاعب البرازيلي مارسينيو دا سيلفا المحترف في صفوف كاواساكى فرونتال الياباني، في حالة من الغضب خصوصا بعدما اعتقد جمهور الاهلي بأن الصفقة باتت محسومة.

لكن مع تأخر حسم الصفقة مع قرب غلق باب القيد، وسط شائعات بتمسك ناديه الياباني بخدماته في الموسم القادم ومطالبته بالحصول على 3 مليون دولار، جعل هناك حالة غضب عارمة بين عشاق القميص الأحمر.

ولم يحسم الاهلي أيضا الصفقة الآخرى تحت السن، رغم الوعود الكثيرة منذ فترة طويلة بالتعاقد مع لاعب مميز من اوروبا لتدعيم الخط الهجومي.

وكان الاهلي قد تعاقد مع برونو سافيو قادما من بوليفار البوليفي، وشادي حسين ومصطفى سعد الثنائي القادم من سيراميكا كليوباترا.

علي راضي

صحفي رياضي مصري ، مراسل ميركاتو داي في الدوري المصري. عمل لدى العديد من المواقع الرياضية العربية والمصرية مثل يلا كورة وجول العربي.

مقالات ذات صلة