اقتصاد

رابطة الدوري المغربي تنسحب من أزمة رواتب اللاعبين

تخلت رابطة الدوري المغربي لكرة القدم عن الأندية في مسألة حل أزمة رواتب اللاعبين سواء كانت رواتب متأخرة أو منتظر الحصول عليها هذا الشهر أو الشهر المقبل.

وتقدمت عدة أندية في البطولة المغربية بطلب إلى الاتحاد المغربي والرابطة الإحترافية من أجل المساعدة في اتخاذ قرار يتعلق بتخفيض الأجور الشهرية لمواجهة المشاكل الاقتصادية التي سببها فيروس كورونا، لا سيما بعد تمديد تعليق النشاط حتى 20 مايو.

لكن الاتحاد المغربي رفض التدخل أو مناقشة الموضوع من قريب أو من بعيد، مُتبعًا تعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الذي طالب جميع أندية العالم بحل أزمة تخفيض الرواتب بالتراضي مع اللاعبين لحين انتهاء الأزمة.

واكتفت الجامعة المغربية برئاسة فوزي لقجع بصرف الجزء الثالث من مستحقات الأندية عن موسم 2020/2019، لمساعدتهم على تدبير الأزمة في ظل الظروف الراهنة.

وسارت الرابطة الإحترافية المغربية لكرة القدم على خطى مسؤولي الاتحاد المغربي، بالانسحاب مشكلة تخفيض واتب اللاعبين، واعتذرت هي الأخرى عن التحدث في هذا الموضوع أو مناقشته داخل غرفة صنع القرار.

وتواجه الأندية المغربية ظروفًا مالية صعبة لم تعشها من قبل بسبب فيروس كورونا، حيث تجمدت عقود الرعاية من جميع الشركات العاملة في المجال الرياضي.

محمود ماهر

كاتب وصحفي رياضي منذ عام ٢٠٠٢ ، مؤسس النسخة العربية لموقع جول العربي عام ٢٠٠٩ ومحلل رياضي لقنوات آر تي الروسية والعربية ، خبير سوق الانتقالات في الوطن العربي وشمال إفريقيا، مراسل كأس القارات وكأس العالم ٢٠١٨ وصحفي سابق في جريدة الكورة اليوم المصرية وموقع البطولة المغربي

مقالات ذات صلة