كرة القدم الأوروبيةمباريات الاحد الكروي

الدوري الانجليزي | تشيلسي يُلهب جراح ارسنال في ديربي لندن بمشاركة لوكاكو

ألهب تشيلسي جراح ارسنال في ديربي لندن بمشاركة الوافد الجديد روميلو لوكاكو، في المباراة التي أقيمت على ملعب الإمارات، بالجولة الثانية في ديربي لندن اليوم وخاض اللقاء وكأنه تحضيري وبين جماهيره في ستامفورد بريدج، بينما ظهر ارسنال مكتوف اليدين ودون أنياب.

ودخل تشيلسي اللقاء بالرسم التكتيكي المعتاد، حيث جاء في حراسة المرمى إدوارد ميندي ومن أمامه الثلاثي أنطونيو روديجر، أندرياس كريستنسن، وسيزار ازبيليكويتا.

وتواجد في خط الوسط كل من، ماركوس ألونسو – ماتيو كوفاسيتش – جورجينو – رييس جاميس، ولعب ماسون ماونت، وكاي هافيرتز خلف المهاجم العملاق روميلو لوكاكو.

على الجهة المقابلة، تواصل غياب نجمي ارسنال بيير إيمريك أوباميانج وألكسندر لاكازيت عن التشكيلة الاساسية بسبب عدم الجاهزية، بعد العودة من الإصابة بفيروس كورونا.

وزج ميكيل ارتيتا في تشكيلة ارسنال الاساسية بالاسماء التالية: بيرند لينو – كيران تيرني – بابلو ماري – روب هولدينج – سيدريك سواريس – جرانيت تشاكا – ألبيرت لوكونجا – جابرييل مارتينيلي – بوكايو ساكا – إيميل سميث رو – نيكولاس بيبي.

هدفان للبلوز مع الرأفة

حاول ارسنال مباغتة تشيلسي بالوصول إلى شباك إدوارد ميندي مبكرًا، ولكن محاولاته عن طريق بيبي ورو كانت بمثابة التمرينات للحارس الدولي السنغالي.

استفاق تشيلسي من ضغط ارسنال الغير مثمر عند الدقيقة العاشرة، حيث استحوذ خط وسط البلوز على الكرة، وبدأ في التخطيط لهز شباك بيرند لينو، فكان له ما أراد.

فعند الدقيقة (13)، استغل ماتيو كوفاسيتش توهان لاعب ارسنال بوكايو ساكا ومرر كرة طولية إلى الظهير الأيمن ريس جيمس داخل منطقة الجزاء الذي روض الكرة وأرسل تمريرة عرضية إلى لوكاكو ليضعها في الشباك الخالية بسهولة.

استمر توهان بوكايو ساكا كما هو حال فريقه، ليتلقى ارتيتا الصدمة الثانية في الدقيقة (35)، بتسجيل تشيلسي الهدف الثاني بنفس طريقة الهدف الأول، حين تلقى ريس جيمس تمريرة داخل منطقة الجزاء وبدلًا من تمريرها أطلق تصويبة صاروخية هذه المرة استقرت في سقف شباك لينو.

وحاول ارسنال الاستفاقة من الصدمة لتنظيم خطوطه من أجل تسجيل هدف واحد على الأقل قبل العودة إلى غرف تبديل الملابس، ولكن الوقت لم يسعفه لينتهي الشوط الأول بتقدم تشيلسي بهدفين مقابل لا شيء.

تشيلسي يساير ارسنال

وكما كان متوقع، دخل صاحب الأرض الشوط الثاني بضغط كبير املًا في العودة إلى أجواء المباراة، وجاءت الفرصة الأخطر له عند الدقيقة (51)، بتسديدة قوية من بوكايو ساكا حولها ميندي إلى الركنية بتصد رائع.

وحاول ارتيتا تحريك المياه الهجومية الراكدة لفريق ارسنال بإشراك النجم بيير إيمريك أوباميانج مكان بوكايو ساكا في الدقيقة (61)، ولكن تسديدته الضعيفة بعد لحظات من دخوله لم تشكل خطورة على مرمى البلوز.

وانتهى دور ارسنال في اللقاء بعد ذلك، ليتولى تشيلسي زمام الأمور مجددًا، وكاد لوكاكو يسجل الهدف الثالث في الدقيقة (77)، لولا تألق لينو في التصدى لها بمساعدة العارضية.

ومرت الدقائق المتبقية من الشوط الثاني والكرة تحت أقدام لاعبو تشيلسي في ظل استسلام ارسنال، ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز البلوز بنتيجة (2-0)، ليرفع رصيده إلى 6 نقاط، فيما ظل الجانرز دون نقاط بعد هزيمتين.

مهاب زايد

مهاب زايد، صحفي رياضي مصري في ميركاتو داي

مقالات ذات صلة