سوق الانتقالاتصفقات محتملة

الاهلي حدد البدائل..شركة الكرة تطلب مبلغًا خياليًا لبيع أليو ديانج

أثار تألق النجم المالي أليو ديانج لاعب وسط النادي الأهلي، خلال الفترة الماضية، اهتمام العديد من الأندية الخليجية والأوروبية من أجل التعاقد مع جوهرة القلعة الحمراء، والذي بات محط اهتمام العديد من شركات تسويق اللاعبين والوكلاء.

وكشف مصدر داخل الأهلي، أن ديانج حظي باهتمام كبير من ناديي العين الإماراتي والهلال السعودي، بالإضافة إلى أنه مطلوب وبقوة من جانب أحد الأندية الإنجليزية (لم يكشف عنها)، مشيرًا إلى أن إدارة النادي على علم بذلك، لكنها لن تفتح ملف المفاوضات حول رحيله في الوقت الراهن مع انشغال الفريق بالعديد من المباريات المحلية والقارية.

وأكد المصدر، أن الجهاز الفني بقيادة بيتسو موسيماني متمسك ببقاء اللاعب، لكنه يعلم بأن ديانج يريد الاحتراف أوروبيًا، وكان لديه نية في مغادرة الدوري المصري في الموسم الماضي، بعدما تلقى عرضًا من نادي جالطا سراي التركي، لكن عرضهم توقف عند 4.5 مليون دولار فقط.

وأضاف، بأن إدارة الأهلي تريد الحصول على 10 مليون دولار نظير التخلي عن ديانج، مع نسبة من بيعه مستقبلًا تصل إلى 15%، وسيقوم الأهلي بالتنقيب عن لاعب آخر قريب من مستوى النجم المالي، وهو الأمر الذي يبدو صعبًا، لذلك قد يكون الاتجاه نحو التعاقد مع صفقة مصرية، ومن بين المرشحين مهند لاشين لاعب طلائع الجيش، ونبيل عماد “دونجا” لاعب فريق بيراميدز، مع إمكانية استعادة أحد الثنائي عربي بدر أو عبد الرحمن أشرف “مانو” المعاران لصفوف فيوتشر.

وأشار المصدر، إلى أن ديانج لم يتحدث من قريب أو بعيد في الوقت الحالي عن الرحيل، مؤكدًا بأنه ملتزم تمامًا في التدريبات والمباريات، وترك أمر احترافه أوروبيًا بيد مجلس إدارة النادي الأهلي، وأمير توفيق مدير التعاقدات، وكذلك وكيل أعماله إبراهيما كمارا.

وترغب شركة كرة القدم بالنادي الأهلي برئاسة ياسين منصور، في تسويق ديانج بمبلغ الـ10 مليون دولار، مع إمكانية تخفيضه إلى 8 مليون دولار كحـد أدنى، مع وضع مزايا آخرى في العقد، من أجل استغلال المقابل المالي في إبرام صفقات قوية على المستوى الهجومي.

وكان الأهلي قد تعاقد مع أليو ديانج في صيف 2019، قادمًا من نادي مولودية الجزائر، في صفقة كبدت خزائن القلعة الحمراء، مليون و 100 ألف دولار.

وتألق النجم المالي بشكل ملحوظ في وسط ملعب الأهلي، وتلقى عروضًا عديدة على مدار الموسم الماضي، لكن إدارة الأهلي رفضت التفريط فيه تمامًا، وتمسكت ببقائه، وحددت المبلغ المذكور، للتخلي عنه لأي نادٍ يريد شراء عقده.