أخبار الرياضةاصابات ملاعب كرة القدمافريقيا

تفجير ملعب الصومال يُخلف 21 قتيلاً!

أرتفاع حصيلة تفجير الملعب وسط الصومال إلى 21 قتيلًا

أرتفعت إلى 22 قتيلًا، مساء السبت، حصيلة ضحايا التفجير الإنتحاري الذي استهدف قبل يوم ملعبًا في مدينة جالكعيو، بولاية غلمدغ وسط الصومال.

وقال مصدر طبي، لمراسل الأناضول، إن الحصيلة السابقة لضحايا التفجير كانت 10 قتلى.

واستدرك المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالتصريح للإعلام: “لكن عددًا من الجرحى كانت إصاباتهم خطيرة، وتوفوا متأثرين بجروحهم البالغة، ما أدى إلى أرتفاع الحصيلة لـ21″، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وشملت حصيلة ضحايا التفجير قادة أمنيين وشخصيات سياسية بارزة، منها قائد فرقة 21 بالجيش عبد الله عبدي قوجي، وقائد القوات الأمنية الخاصة مختار عبدي آدم، إلى جانب عمدة إقليم مدغ (وسط) السابق ياسين تومي.

والجمعة، فجر إنتحاري حزامًا ناسفًا يرتديه في قوة كانت مكلفة بتأمين ملعب “عبد الله عيسى” في جالكعيو، الذي كان مقررًا أن يستضيف فعالية يحضرها رئيس الوزراء محمد حسين روبلي.

وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم الإنتحاري.

وفي وقت سابق السبت، شارك في تشييع جنازة ضحايا التفجير في جالكعيو، مسؤولون حكوميون، يتقدمهم رئيس الوزراء، ورئيس ولاية غلمدغ أحمد عبدي كاريي، وقائد القوات المسلحة جنرال أدوى يوسف راغي، ورئيس الشرطة عبد حسن حجار.

اقرأ ايضًا

مقالات ذات صلة