أخبار الرياضةأخبار المحترفون العربأخبار سوق الانتقالات الانجليزيأخبار سوق انتقالات اللاعبيناخبار وصفقات الميركاتو الصيفيافريقياانتقالات وصفقات محتملةسوق الانتقالات الإسبانيسوق الانتقالات المصريوكلاء

خاص | ما حقيقة صراع بيتس وإشبيلية على توقيع محمد النني؟

الوكيل الرسمي للنني لا يعرف أي شيء عن عروض إشبيلية وريال بيتس..

نفى مصدر مقرب من لاعب وسط منتخب مصر ونادي بيشكتاش التركي “محمد النني” ما تردد في الصحف الإسبانية والمواقع الإنجليزية حول نية ناديي ريال بيتس وإشبيلية في ضمه عند انتهاء الموسم الحالي، واصفًا كل ما يُنشر في الفترة الحالية عن مستقبل النني ما هو إلا “إدعاءات الكاذبة ومقصودة من الوكيل السابق (ساشا إيمباتشر)”.

وقالت صحيفة إل موندو ديبورتيفو الكتالونية أن نادي ريال بيتس يُفكر في شراء عقد محمد النني من آرسنال في نهاية هذا الموسم، وبعد ساعات نشر موقع TeamTalk الإنجليزي تقريرًا مشابهًا لكن عن نادي إشبيلية.

وكشف موقع TeamTalk “وكيل أعمال النني تواجد في إسبانيا نهاية الأسبوع الماضي لعقد جلسة مع المدير الرياضي لنادي إشبيلية (مونشي) لبحث إمكانية اتمام الصفقة التي قد تكلف خزينة النادي الأندلسي حوالي 15 مليون يورو”.

لكن مصدر خاص بـ MercatoDay نفى كل ذلك، قائلاً “وكيل محمد النني السابق (ساشا إيمباتشر) يحاول التربح بأي شكل من صفقة انتقاله في الصيف المقبل، ولهذا يقوم بنشر بعض الأخبار غير الصحيحة عنه في وسائل الإعلام الإيطالية تارة والإسبانية تارة أخرى. ساشا لم يعد وكيلاً لأعمال النني”.

وأضاف “الوكيل الرسمي للنني هو علاء نظمي الذي لا يعرف أي شيء عن مفاوضات ريال بيتس، ما يعني أن تلك الأخبار لا تختلف في شيء عن أخبار عرض ميلان قبل عدة أسابيع، ساشا يُكرر نفس الأسلوب للحصول على أي ربح من النني”.

وأوضح نفس المصدر لـ MercatoDay “الوحيد الذي له الحق في التوسط ودخول أي مفاوضات بين النني وأي فريق هو الوكيل الإنجليزي المصري كريستيان إيميلي، غير ذلك لا يوجد أي وكلاء آخرين لمحمد النني باستثناء علاء نظمي”.

ويشارك محمد النني بصفة دائمة وأساسية مع بيشكتاش الذي أعير إليه في الميركاتو الصيفي الماضي من آرسنال بعد طلب مُلح من المدير الفني أوناي إيمري.

ويبدو أن اللاعب شعر بأنه قد يستعيد فرصه في آرسنال مرة أخرى عقب إقالة أوناي إيمري قبل عدة أيام، ولهذا لا يسعى للتفاوض مع أي فريق جديد قبل التعرف على هوية المدير الفني الجديد للمدفعجية.