اقتصادكرة القدم الإفريقية

ليبيا وموريتانيا تخلتا عن الترجي في تصويت الكاف، ونيجيريا غاضبة!

أتخذ مساء اليوم الثلاثاء قرار إعادة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” لمباراة إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا 2019 بين الترجي التونسي والوداد المغربي في بلد مُحايد خلال شهر أغسطس المقبل، بعد إجراء تصويت بين أعضاء (لجنة الطواريء) التابعة للكاف.

وعُقد اجتماع استثنائي للجنة الطواريء التابعة للكاف في العاصمة الفرنسية (VAR)، فضلاً عن توجيه مسؤول تونسي رفيع المستوى لتهديد صريح وواضح إلى رئيس الكاف “أحمد أحمد” في أرض الملعب بحدوث انفلات أمني إذا أمر باستئناف اللقاء واحتساب هدف وليد الكرتي الذي ألغاه مساعد الحكم الجامبي باكاري جاساما بداعي تسلل غير صحيح في وقت مبكر من الشوط الثاني.

وأكد الكاف أن ثلاث دول فقط في (لجنة الطواريء) قاموا بمساندة الترجي بعدم إعادة المباراة واعتماد تتويجه بالكأس للمرة الرابعة في تاريخه وهم “تنزانيا وزامبيا ونيجيريا”.

وادعت بعض وسائل الإعلام المغربية مثل هسبريس وراديو مارس أن ليبيا وموريتانيا ساندتا الترجي ضد الوداد، بالإضافة إلى خمس دول أخرى هم “إثيوبيا ونيجيريا وجنوب إفريقيا وزامبيا وتنزانيا وبوروندي”.

لكن الكاف أوضح أن 20 دولة في لجنة الطواريء – لجنة مختلفة عن اللجنة التنفيذية – قاموا بالتصويت لصالح الوداد في قضيته ضد الترجي، بينما حصل الترجي على ثلاثة أصوات فقط من تنزانيا وزامبيا ونيجيريا للاحتفاظ بالكأس.

وأشار مراسل قناة مدي آ تي في، خلال تحدثه من باريس، إلى أن العضو النيجيري في لجنة التصويت غادر الاجتماع قبل انتهاء الجلسة بعدما علم بفوز الوداد في نزاعه.

في نفس السياق، قالت وكالة الأنباء المغربية LA Map نقلاً عن الكاف “تم تجريد الترجي التونسي من لقب دوري أبطال أفريقيا ومطالبته بإعادة الكأس والميداليات الذهبية”.

وأضافت “الشروط الأمنية والتنظيمية لم تكن متوفرة في مباراة الإياب بتونس، وعليه تقرر تثبيت نتيجة مباراة الذهاب في الرباط، وإعادة إجراء مباراة الإياب في دولة أخرى خارج تونس بعد نهائيات كأس أمم أفريقيا”.

وأتم البيان “رفع الملف إلى لجنة الانضباط لاتخاذ العقوبات التي ينص عليها القانون التنظيمي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم”.

وتنتظر وسائل الإعلام في المغرب وتونس تحديد الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” للملعب الذي ستقام عليه الملحمة الختامية لهذا الصراع المثير للجدل.

من جانبها، تعتقد مصادر قناة الرياضية المغربية (3) أن المباراة ستقام على أحد الملاعب الكبرى في جنوب أفريقيا، بينما تدعي وسائل إعلام تونسية أنه سيكون على ملعب برج العرب في الاسكندرية، وهو الملعب الذي يعرفه الفريقان حق معرفة، حيث لعبا هناك العديد من المباريات الإقصائية في السنوات الخمس الماضية أمام عملاق الكرة المصرية “الأهلي”.

محمود ماهر

كاتب وصحفي رياضي منذ عام ٢٠٠٢ ، مؤسس النسخة العربية لموقع جول العربي عام ٢٠٠٩ ومحلل رياضي لقنوات آر تي الروسية والعربية ، خبير سوق الانتقالات في الوطن العربي وشمال إفريقيا، مراسل كأس القارات وكأس العالم ٢٠١٨ وصحفي سابق في جريدة الكورة اليوم المصرية وموقع البطولة المغربي

مقالات ذات صلة