كأس العالم للأندية

ما النظام الجديد لكأس العالم للأندية..وهل سيشارك الاهلي في نسخة 2022؟

تكبد النادي الاهلي المصري عدة خسائر مطلع هذا الأسبوع عقب سقوطه بهدفين دون رد أمام الوداد البيضاوي المغربي في نهائي دوري أبطال أفريقيا 2022.

وخسر الاهلي الحصول على خمسة ملايين دولار، قيمة التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا، ليكتفي بما حققه خلال الموسمين الماضيين من أرباح تجاوزت الـ 15 مليون دولار بفضل التتويج بلقبين لدوري الابطال واحتلاله للمركز الثالث في كأس العالم للأندية 2020 و2021.

وتسببت تلك الخسارة أيضًا في ضياع فرصة احتفاظ الاهلي بكأس البطولة، حيث تُوج به عامي 2020 و2021 على حساب الزمالك المصري وكايزر تشيفز الجنوب أفريقي.

لكن السقوط على مركب محمد الخامس قد لا يحرم الاهلي من فرصة لعب نهائيات كأس العالم للأندية للمرة الثالثة على التوالي، حيث ينص النظام الجديد للبطولة على مشاركة 3 أندية من قارة أفريقيا، لكن كيف سيكون الاهلي من ضمنهم؟ هذا ما سنوضحه لكم في سياق هذا التقرير المفصل عن النظام الجديد للبطولة.

هل يشارك الاهلي في كأس العالم للاندية 2022؟

من المنتظر مشاركة الاهلي في كأس العالم للاندية 2022 بصفته أحد أبطال دوري أبطال أفريقيا خلال السنوات الأربع الماضية وليس بصفته وصيف فقط نسخة 2022 خلف الوداد.

وحتى لو لم يتبع الكاف اقتراح الفيفا باختيار اخر ثلاث ابطال للبطولة الاولى في القارة، ولجأ لتطبيق اقتراح رئيسه المعزول “احمد احمد” عام 2020 سيتم كذلك اختيار الاهلي للمشاركة بصفته وصيف للوداد البيضاوي المغربي في نسخة 2022.

واقترح الكاف أن يكون بطل دوري الأبطال ووصيفه وصاحب المركز الثالث مشاركين في مونديال الأندية، بينما لن يكون هناك أي حضور للفائز بالبطولة الثانية من حيث الأهمية في القارة السمراء، وهي كأس الكونفدرالية.

وأصبحت المشاركة في النسخة المعدلة من مونديال الأندية قاصرة على دوري الأبطال فحسب، في حين أشارت تقارير إلى ان احتساب المركز الثالث سيتم من خلال النتائج في نصف النهائي التي ترجح كفة أحد الخاسرين على حساب الآخر.

جورجينيو يقبل كأس العالم للأندية 2021

لكن تطبيق النظام الجديد من مونديال الأندية غير مؤكد بنسبة 100٪ بعد، وحتى لو تأجل تنظيم البطولة بنظامها الجديد حتى عام 2023 أو 2024، ففرصة الاهلي في المشاركة ستبقى قائمة بسبب تتويجه بلقبي 2020 و2021.

وأكد السويسري رئيس الاتحاد الدولي «جياني إنفانتينو» خلال عام 2021 توصله لاتفاق مع أعضاء مجلس الفيفا بموجبه يتم تغيير نظام كأس العالم للأندية برفع عدد المشاركين فيه إلى 24 فريقًا بدلاً من 8، على أن تقام كل 4 سنوات، والبداية تكون من الصين خلال صيف 2021.

وأفسدت تداعيات فيروس كورونا خطة الفيفا بعد تأجيل بطولتي كأس أمم أوروبا 2020 وكوبا أمريكا 2020 إلى صيف 2021، ليتم تأجيل تنفيذ المشروع الجديد لبطولة كأس العالم للأندية إلى عام 2022.

وتزامن مع هذا التأجيل، اعتذار اليابان عن تنظيم نسخة مونديال الأندية 2021 بنظامها القديم، واعتذار الصين عن تنظيم كأس أمم آسيا 2023 لمنع تفشي فيروس كورونا.

وأنقذت دولة الامارات نسخة 2021 من الإلغاء باستضافتها مطلع عام 2022 بمشاركة الاهلي المصري وتشيلسي الانجليزي ومونتيري المكسيكي والهلال السعودي والجزيرة الإماراتي وبيري التاهيتي، وعرفت هذه النسخة انسحاب جديد لنادي أوكلاند بسبب فيروس كورونا.

إنفانتينو وكأس العالم للأندية
إنفانتينو وكأس العالم للأندية

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية «مسؤولو الفيفا حتى هذه اللحظة ليست لديهم تصورات واضحة حول مكان أو موعد إقامة النسخة القادمة الموسعة من كأس العالم للأندية بسبب مونديال المنتخبات بين شهري نوفمبر وديسمبر 2022».

ومن المعروف أن كأس العالم للأندية دائمًا ما تقام مبارياته مطلع شهر ديسمبر من كل عام، لكن فيروس كورونا قَدم موعده لمدة شهر في الموسمين الماضيين.

وأضافت صحيفة نيويورك تايمز قائلة «لا يوجد شيء واضح، هل سيتم تطبيق النظام الجديد بمشاركة 24 فريقًا أم سيواصل الفيفا إقامة البطولة بنظامها القديم المكون من 7 أندية. الموقف غامض بسبب إقامة النسخة المقبلة من كأس العالم للمنتخبات في الشتاء لأول مرة في التاريخ».

ما النظام الجديد لكأس العالم للأندية؟

ينص النظام الجديد لكأس العالم للأندية على مشاركة ما مجموعه 24 فريقًا من جميع قارات العالم في بطولة مجمعة تقام مرة واحدة كل 4 أعوام.

وسيتكون الدور الأول من البطولة من 8 مجموعات، كل مجموعة بها 3 فرق، وأوائل هذه المجموعات سيواجهون بعضهم في الدور ربع النهائي، ثم في نصف النهائي، وصولا إلى النهائي. وعليه، فأيا كان الفريق الفائز بالبطولة، فسيلعب خمس مباريات.

ومنح الاتحاد الدولي أندية أوروبا نصيب الأسد بـ 8 مقاعد بسبب سيطرتهم على كأس البطولة في نظامها القديم، وبدرجة أقل أمريكا الجنوبية التي ستحصل على 6، و3 مقاعد مباشرة من أفريقيا بسبب وصافة الرجاء ومازيمبي للبطل وحصول الاهلي على 3 ميداليات برونزية.

كأس العالم للأندية
كأس العالم للأندية

كما تم منح أمريكا الشمالية والوسطى 3 مقاعد، بجانب مقعدين ونصف لأندية آسيا ونصف مقعد لأوقيانوسيا، بحيث يصفي احد الفرق الثلاث الاسيوية مع بطل دوري أبطال أوقيانوسيا.

وسيشارك في كأس العالم للأندية بنظامه الجديد الفرق التي حصلت على البطولة الأولى داخل كل قارة خلال الأعوام الأربع التي سبقت عام إقامة مونديال الأندية، ما يعني أن الأهلي المصري والترجي التونسي والوداد البيضاوي سيشاركوا إذا تقرر إقامة نسخة 2022 بسبب فوزهم بدوري أبطال أفريقيا في الفترة من 2019 إلى 2022.

ما هي عيوب كأس العالم للأندية؟

توجد الكثير من التحديات والعيوب التي واجهت الفيفا على مدار الـ 20 سنة الماضية من أجل تطوير كأس العالم للأندية، ويرى مسؤوليه أن النظام الجديد للبطولة سيكون بمثابة الانطلاقة الجديدة.

لعل أهم العيوب السيطرة الدائمة لأندية أوروبا على اللقب، فمن إجمالي الـ 12 نسخة الأخيرة من بطولة كأس العالم للأندية، فازت الفرق الأوروبية حاملة لقب دوري أبطال أوروبا في 11 نسخة. وكان الاستثناء الوحيد متمثلا في فوز فريق نادي كورينثيانز باوليستا على تشيلسيا الإنجليزي في نهائي البطولة عام 2012.

ومن ثم باتت بطولة كأس العالم للأندية شبه محسومة سلفا للفريق المتوج ببطولة دوري أبطال أوروبا، ما أدى إلى ندرة اللحظات الجديرة بالتعلق في ذاكرة عشاق كرة القدم؛ وهذا التباين الكبير في مستوى الفِرق المتنافسة يعني أن معظم المباريات تكون أحادية الجانب.

أيضا فروق التوقيت لم تكن دائما عامل جذب للمشاهدين على مستوى العالم، بسبب اقامتها بصفة دائمة في اليابان والإمارات، والاكتفاء بإقامتها مرتين فقط في دولة قريبة من أوروبا هي المغرب عامي 2013 و2014.

وتتطلع أندية من آسيا وأفريقيا وباقي العالم إلى فُرصة للعب مع برشلونة أو يوفنتوس أو ليفربول في توقيتات تناسب مشجعيها، ولربما أثر ذلك على أداء تلك الأندية.

وحتى لو كانت أوائل المجموعات الـ 8 في النسخة الجديدة من البطولة هم فرق أوروبية، فستكون هنالك فرصة مهيأة لإحراز لقب أعظم فريق في العالم لمدة أربعة أعوام عبر مسابقة قصيرة بين هذه الفرق الثماني.

وهنا ستميل تلك الفرق إلى التعامل مع المسألة بمزيد من الجدية والاهتمام المفقود على مدار النسخ الماضية.

أخبار أخرى