كأس العالم للأندية

قذيفة محمد هاني في مونتيري توثق مقولة «الاهلي بمن حضر»

تعرف مع ميركاتو داي على نتيجة مباراة الاهلي ومونتيري في كأس العالم للأندية اليوم السبت 5 فبراير 2022، والتي تستضيفها دولة الامارات على ملعب “استاد آل نهيان بنادي الوحدة”.

بفضل قذيفة محمد هاني تأهل الأهلي إلى الدور قبل النهائي ببطولة كأس العالم للأندية، المقامة حاليا في الإمارات، عقب فوزه على مونتيري المكسيكي 1/صفر.

يذكر ان الاهلي قد افتقد في مباراة اليوم لأبرز عناصره الذين يشاركون في كأس أمم أفريقيا 2021 مع منتخب مصر أمثال «محمد الشناوي وحمدي فتحي وعمرو السولية ومحمد شريف» فضلاً عن غياب أكرم توفيق الذي أصيب في افتتاح أمم أفريقيا برباط صليبي.

انتهت نتيجة الشوط الاول بالتعادل السبلي بين الفريقين، وبدأ الأهلي بقوة وكاد ان يفتتح التسجيل مبكراً عند الدقيقة الثالثة عندما وضع حسين الشحات تمريرة بينية داخل منطقة الجزاء لزميله طاهر محمد طاهر وضعته في مواجهة مباشرة مع حارس مرمى مونتيري، لكن طاهر سدد بشكل سيء.

وفي الدقيقة 26 جاءت فرصة خطيرة من الاهلي بعد ان قطع احمد عبد القادر كرة طولية من امام المدافع ثم ارسلها بلمسة واحدة داخل المنطقة نحو حسين الشحات داخل المنطقة، لكن الشحات رفض التسديد ومرر الى طاهر محمد طاهر الذي استعرض وحاول المراوغة وليس التسديد لتخطف منه.

واصل الاهلي البحث عن تسجيل الهدف الاول وعند الدقيقة 28 تسلم طاهر محمد طاهر تمريرة عبقرية من محمد هاني في منتصف ملعب مونتيري، ثم مررها طاهر نحو علي معلول في الرواق الايسر، ليعيدها معلول بعرضية نموذجية إلى طاهر محمد طاهر القادم من دون رقابة من خارج منطقة الجزاء إلى العمق ليستقبل الكرة بتسديدة قوية في المرمى، لكن لسوء حظه ذهبت في المكان الذي يقف فيه الحارس.

وشهدت الدقيقة 29 أول فرصه حقيقة للفريق المكسيكي عندما صوت اللاعب «ارتورو جونزاليس» صاحب رقم 21 صاروخية مرت كرته فوق المقص الأيسر بقليل.

وفي الدقيقة 38 أهدر حسين الشحات فرصة للتجسل عندما تسلم كرة انفرد بها وراوغ الحارس وسدد بشكل سيء، تأخر كثيرًا الشحات في التصرف كالعادة.

وخلال الشوط الثاني نجح الاهلى في التقدم في نتيجة المباراة عند الدقيقة 52 عن طريق “محمد هاني” بتصويبة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء بعد استغلال ناجح منه لتشتيت خاطيء من المدافعين لعرضية علي معلول.

كثف فريق مونتيري من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل وهو ما كاد يحدث في الدقيقة 56 عندما لعبت كرة عرضية ارتقى إليها لويس رومو وقابلها بضربة رأس لكن علي لطفي حولها بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لم تستغل.

كثف فريق مونتيري من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل واستمر الأهلي في الاعتماد على تضييق المساحات وشن الهجمات المرتدة ولكن كلاهما فشلا في تشكيل أي خطورة حقيقية على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز الأهلي بهدف نظيف.

ودخل الاهلي المباراة بتشكيلة مكونة من: علي لطفي – ياسر ابراهيم – رامي ربيعة – محمد مغربي – علي معلول – محمد هاني – أليو ديانج – محمد مجدي أفشة – أحمد عبد القادر – حسين الشحات – طاهر محمد طاهر.

أخبار أخرى