أخبار الرياضةأخبار الرياضة في قارة آسياأخبار كأس العالمأوروبا

حماس يُندد بمشاركة رئيس الفيفا في احتفال بالقدس، ويصفه بالانحياز للصهاينة

حماس: مشاركة رئيس "فيفا" في احتفال بالقدس "انحياز للعدو الصهيوني"

الفلسطينية، الخميس، أن مشاركة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” جياني إنفانتينو في احتفال أقيم على أنقاض مقبرة “مأمن الله” الإسلامية في القدس “انحيازًا للعدو الصهيوني”.

جاء ذلك في بيان للناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع، تلقت “الأناضول” نسخة منه.

وقال القانوع إن “مشاركة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في افتتاح ما يسمى متحف التسامح المقام على مقبرة مأمن الله الإسلامية في القدس تمثل انحيازاً للعدو الصهيوني، وتجاهلاً لمعاناة شعبنا، واستفزازاً لمشاعره، وتشجيعاً للاحتلال على مواصلة عدوانه”.

ورأى أن “مشاركة رئيس الفيفا في فعالية الافتتاح تتنافى مع مبادئ النظام الأساسي للاتحاد الدولي لكرة القدم، وهي تسييس مرفوض، وجهل بتاريخ شعبنا على أرضه وتراثه ومعالم مدينة القدس التاريخية”.

وأشار إلى أن “مقبرة مأمن الله من أكبر المقابر الإسلامية في القدس، وتمثل تاريخاً عريقاً لشعبنا الفلسطيني، ومعلماً حضارياً لمقدساتنا”.

ولفت إلى أن “الاعتداء عليها (المقبرة) ونبش القبور فيها جريمة صهيونية تأتي في سياق محاولات الاحتلال طمس معالم المدينة المقدسة وتغيير هويتها العربية الإسلامية”.

والاثنين، شارك إنفانتينو في احتفال نظمه “مركز فريدمان للسلام من خلال القوة”، لافتتاح “متحف التسامح” المقام على أرض مقبرة “مأمن الله” بالقدس.

ويهدف المركز إلى “توسيع نطاق اتفاقيات إبراهيم (التطبيعية)”.

و”مأمن الله” أقدم مقابر القدس وأوسعها حجما وأكثرها شهرة، تقع في غربي المدينة، وأقامت إسرائيل مرافق سياحية ومبان على أجزاء منها، بينها “متحف التسامح”.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت في 1980 ضمها إلى القدس الغربية المحتلة منذ عام 1948، معتبرة “القدس عاصمة موحدة وأبدية” لها، وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

اقرأ ايضًا