بي إن سبورتس تبدأ تهميش حفيظ دراجي!

هل يستقيل حفيظ دراجي من قنوات بي إن سبورتس اعتراضًا على هذا الأسلوب؟

انقلبت إدارة قنوات بي إن سبورتس على المعلق الرياضي «حفيظ دراجي» في بداية الموسم الكروي الجديد 2022/2021 بتهميشه بشكل واضح في المباريات الكبرى، بسبب ما بدر منه هذا الصيف تجاه المملكة المغربية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأُستبعد اسم حفيظ دراجي من التعليق على المباريات الكبرى التي بثتها قنوات بي إن سبورتس هذا الأسبوع، إذ تم تكليفه بمباريات أخرى ضعيفة لم يعتد التعليق عليها في الخمس سنوات الماضية.

ويبدو أن نقد المغرب مختلف عن السعودية بالنسبة لإدارة قنوات بي إن سبورتس، ففي السابق كانت تعليقات وآراء حفيظ دراجي عن سياسة السعودية تلقى ترحابًا كبيرًا من قبل مسؤولي القناة القطرية.

وكانت القناة تشد على يد حفيظ دراجي بعد كل نقد من انتقاداته لسياسات السعودية بمنحه المزيد من الامتيازات المهنية.

ولم يكف حفيظ دراجي عن اتهام السعودية بالقرصنة أثناء قضية beOutQ الشهيرة، وامتدت تجاوزاته وتغريداته غير الرياضية إلى التهجم على مصر والامارات بسبب موقفهم السابق ضد قطر.

وكلما كان ينشر رأيًا كانت تزيد عدد المباريات الكبرى التي يكُلف بالتعليق عليها من الإدارة القطرية لقنوات بي إن سبورتس، لدرجة أنه كان يعلق على 7 مباريات في الأسبوع الواحد، جميعهم لأندية القمة، مع منحه منصب «مدير لجنة المعلقين» الذي استقال منه فيما بعد.

لكن تعرض حفيظ دراجي لدولة المغرب نصرة للجزائر أغضب الإدارة القطرية التي تتمتع بعلاقات دبلوماسية وسياسية واقتصادية مميزة مع الحكومة المغربية والملك محمد السادس، واتضح هذا الغضب خلال هذا الأسبوع عندما أسندت له مهام مباريات غير جماهيرية بالمرة.

وعلق حفيظ دراجي على مباراة في الجولة الثالثة من الدوري الاسباني بين «فالنسيا وآلافيس»، بينما حصل المعلق السوداني سوار الذهب على مباراة برشلونة وخيتافي، وكُلف المعلق المصري علي محمد علي بمباراة حامل لقب الليجا «أتلتيكو مدريد» أمام بطل الدوري الاوروبي «فياريال».

وفي الجولة الثالثة من الدوري الإنجليزي، ورغم مواجهة مانشستر سيتي لـ آرسنال ظهر السبت، ومواجهة ليفربول لـ تشيلسي في مساء نفس اليوم، كُلف حفيظ دراجي بمباراة ضعيفة للغاية وغير جماهيرية حتى في البريميرليج جمعت برايتون وإيفرتون.

وبدلاً من اختياره للتعليق على أول مباراة للاسطورة ليونيل ميسي في الدوري الفرنسي رفقة باريس سان جيرمان أمام ستاد ريمس مساء الأحد، قامت بي إن سبورتس بمنح حفيظ دراجي مباراة أخرى في الليج آ بين موناكو وتروا في ظهر نفس اليوم، مفضلة الاعتماد على حسن العيدروس للتعليق على لقاء باريس!.

وفي عودة تصفيات كأس العالم 2022 عن قارة أمريكا الجنوبية، لن يعلق حفيظ دراجي على مباريات البرازيل والارجنتين بل سيعلق على مباراة الإكوادور وباراجواي.

هل يستقيل حفيظ دراجي من beIN؟

من الواضح أن حفيظ دراجي سيواصل دفع ثمن انتقاد سياسة المغرب الخارجية وعلاقاتها بالدول الأخرى، فضلاً عن عبارات التهكم التي كتبها عن أبناء الملك محمد السادس بوصف بلدهم فقط بـ الحدود الغربية لـ الجزائر دون ذكر اسم المغرب في تغريدة نشرها بموقع تويتر منتصف شهر أغسطس الجاري، قام بحذفها فيما بعد بأمر من ناصر الخليفي.

المغرب غير السعودية..بي إن سبورتس تبدأ تهميش حفيظ دراجي!
حفيظ دراجي وناصر الخليفي

تصرف حفيظ دراجي تسبب في تحوله من «الفتى المُدلل» لقنوات بي إن سبورتس إلى أحد المعلقين الذين تسعى القناة للتخلص منهم بدفعه نحو الاستقالة من خلال منحه مباريات ضعيفة لا تليق بقيمته كأهم معلق لسنوات ليست بالقليلة بعد تدني مستوى الثنائي التونسي عصام الشوالي ورؤوف خليف، وتراجع مردود القطري يوسف سيف.

ومن المعروف تحلي حفيظ دراجي بقوة شخصية واعتزاز كبير بنفسه، ما يعني أنه قد يستقيل من بي إن سبورتس إذا ما استمر الوضع كما هو عليه، ومواصلة الإدارة لتهميشه بعد انتهاء العطلة الدولية القادمة.

جدير بالذكر أن حفيظ دراجي تعرض لهجوم علني من جانب مدير قناة بي إن سبورتس الاخبارية «محمد عمور» في مواقع التواصل الاجتماعي.

ولم يكن الاعلامي المغربي الوحيد الذي قرر فتح النار على المعلق الرياضي الجزائري  ومهاجمته علنية، فقد تبعه جميع زملائه المغاربة، لدرجة أنه وصف من قبل المحلل الرياضي الشهير «يوسف شيبو» بلاعق الأحذية في بيان نشره بموقع انستاجرام (تابع المزيد).

زر الذهاب إلى الأعلى