جمهور رينجرز الاسكتلندي يخرق العزل العام مع اقتراب تحقيق أول لقب منذ عام 2011

رق مشجعو جلاسكو رينجرز قيود العزل العام المفروضة بسبب جائحة فيروس كورونا للتجمع خارج ملعب إيبروكس قبل وبعد مباراة انتصر فيها فريقهم 3 – صفر على سانت ميرين اليوم السبت ليصبح على بعد نقطة واحدة من الفوز بلقب الدوري الاسكتلندي الممتاز.

وأكمل رينجرز سجله المثالي على ملعبه بتحقيق الفوز 16 بعد أن أحرز رايان كينت وألفريدو موريلوس وإيانيس هاجي الأهداف الثلاثة.

وسيتوج رينجرز باللقب إذا أخفق سيلتيك في الفوز على دندي يونايتد غدًا الأحد.

ولم يفز رينجرز باللقب منذ 2011 ومن وقتها واجه صعوبات مالية وتم استبعاده إلى الدرجة الأخيرة من الدوري الاسكتلندي في 2012 بعد أن وضعته السلطات تحت الحراسة القضائية.

لكن مع تولي أسطورة ليفربول وإنجلترا السابق ستيفن جيرارد المسؤولية أقترب النادي بشدة من انهاء هيمنة سيلتيك خلال المواسم التسعة الماضية.

وأشعل مئات المشجعين الألعاب النارية قبل انطلاق المباراة وبعد صفارة النهاية ركض لاعبو رينجرز إلى ركن في الملعب لتحية المشجعين الذين تجمعوا خارج البوابات.

وتجمع بعض مشجعي رينجرز خارج الملعب وقاموا بتحية اللاعبين الذين أخرجوا رؤوسهم من نوافذ غرف تغيير الملابس.

وانتقدت الحكومة الاسكتلندية تصرفات الجماهير.

وقال متحدث باسم الحكومة “نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب تجمع الجماهير خارج استاد إيبروكس اليوم.

“في هذه المرحلة الحاسمة من الحرب على فيروس كوفيد-19 فان تصرفات هذه القلة من المشجعين تعرض للخطر سلامة مواطنين آخرين والشرطة والمجتمع بأسره”.

ويتفوق رينجرز بفارق 21 نقطة على سيلتيك ويقترب من نيل لقبه 55 ليتفوق بأربعة ألقاب على غريمه الأزلي.
وقال جيرارد إنه يتفهم احتفالات الجماهير الصاخبة.

وأضاف “مر هذا النادي بفترة عصيبة في آخر عشر سنوات. كنت طرفًا في ثلاث سنوات منها. أشعر بحب وفرحة الجماهير التي عانت كثيرًا.

“أتفهم هذه التصرفات لكن سلامة المشجعين تأتي في المقام الأول وسأحاول التحلي بالتواضع والتركيز على المباريات المتبقية لأنه تنتظرنا الكثير من الأشياء التي نرغب في تحقيقها”.