احصائيات وأرقام

مفارقات | لعنة غريبة تُصيب “ريال مدريد” في دوري الأبطال بسبب راموس

أصيب ريال مدريد بلعنة حقيقية في دوري أبطال أوروبا بسبب غياب قائد دفاعه “سيرخيو راموس” للإصابة عن مباراة شاختار دونيتسك، ولم تظهر أية علامات لتخلص الفريق منها، بل تزداد سوءًا على أرض الواقع.

كانت خسارة الاربعاء أمام شاختار دونيتسك في المباراة الافتتاحية بدور مجموعات دوري أبطال أوروبا، فصل جديد من فصول لعنة راموس، فقد خسر الفريق 7 من آخر 8 مباريات في المسابقة دون اللاعب الأندلسي الذي يلعب موسمه الـ 15 مع الريال.

وغاب راموس عن مباراة شاختار التي أقيمت على ملعب ألفريدو دي ستيفانو بعد تعرضه لإصابة في الركبة أمام قاديش في مباراة كانت أيضًا مخيبة للآمال لفريقه، والتي تُصنف كواحدة من أكثر الهزائم المذلة لريال مدريد في السنوات الأخيرة.

وتحدثت صحيفة ماركا الإسبانية عن هذه المفارقة المثيرة للاهتمام، قائلة “يعود التاريخ المظلم لريال مدريد في دوري أبطال أوروبا دون راموس إلى موسم 2017/18، عندما واجه شبح الخروج على ملعب سانتياجو برنابيو أمام يوفنتوس”.

وأضافت ماركا “رغم أن لوس بلانكوس استمر في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا في ذلك العام، إلا أنه لم يخل من المعاناة أمام يوفنتوس الذي استغل غياب سيرخيو راموس في مباراة الإياب، واستطاع تسجيل 3 أهداف، ليعدل النتيجة 3/3، قبل ركلة جزاء متأخرة لكريستيانو رونالدو أنقذت التأهل”.

نفس الموقف الذي تحدثت عنه صحيفة ماركا، تكرر في موسم 2018/19، فبعد أن خسر المرينجي كريستيانو رونالدو بالفعل، أصبح من الواضح أن النادي اعتمد بشدة على وجود سيرخيو راموس.

وتفوق سيسكا موسكو الروسي في مناسبتين بسبب إراحة راموس في دور المجموعات، وفي النهاية أطاح أياكس بهم بأناقة خلال دور الـ 16، وفاز 4-1 على ملعب سانتياجو برنابيو بينما كان راموس يراقب المباراة من المدرجات.

واستمرت نفس اللعنة في الموسم التالي عندما انتصر باريس سان جيرمان 3-0 على ريال مدريد في مباراة المجموعة الافتتاحية في العاصمة الفرنسية، مع استمرار إيقاف راموس عن الموسم السابق.

ومرة أخرى في دور الـ16 مع إيقاف راموس عن مباراة الإياب، أطاح مانشستر سيتي هذه المرة بريال مدريد بعد الفوز عليه 2-1.

والآن في 2020/21، هذه اللعنة التي تخيم على ريال مدريد، والتي لا تظهر عليها علامات الفرج، عادت مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: تحليل | ريال مدريد يدخل الكلاسيكو دون أهم ما ميزه الموسم الماضي

مصطفى العلوي

صحفي رياضي مغربي في قسم الكرة الاسبانية والمغربية بموقع ميركاتو داي. سبق له العمل مع عدة حسابات متخصصة في أخبار الأندية عبر موقع تويتر.

مقالات ذات صلة