كرة القدم الأوروبية

فيروس كورونا: الاتحاد الأوروبي يلغي قانون اللعب المادي النظيف

يعتقد الكثيرون أن كرة القدم ليست محصنة ضد الركود العالمي، وهذا بالضبط ما سيحدث بسبب تفشي فيروس “كورونا” الذي أجبر الشركات والمؤسسات على الإغلاق، كما عطّل كرة القدم منذ أكثر من أسبوع.

ويقوم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم حاليًا بتقييم إمكانية رفع قواعد اللعب المادي النظيف (FFP) على الأندية لفترة مؤقتة، مع تعليق المباريات في جميع أنحاء القارة.

وبدأت الأندية الأوروبية تشعر بالضيق المالي، مع انخفاض معدل الدخل مما أجبر الأندية على تعديل ميزانياتها التي تم ترتيبها مسبقًا، وفق الظروف العادية للموسم.

واقترحت روابط الدوريات في كل من فرنسا وإيطاليا تخفيض الرواتب التي يتم دفعها للاعبين، وفي هذه المرحلة يبدو من المحتم أن المشهد الاقتصادي لكرة القدم سيتغير في المستقبل، مع خسارة الأندية الكثير من الأموال.

وناشدت الأندية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) تغيير صيغة القانون الحالية، حيث أفادت Fox Sports Italia أن الهيئة الحاكمة ستلتقي قريبًا بالاتحاد الدولي لكرة القدم، ورابطة الأندية الأوروبية وممثلين من مختلف الدوريات لتحديد ما والخطوة التالية في هذا الموضوع.

ألكسندر سيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي

ما هو قانون اللعب المادي النظيف؟

وأطلق الاتحاد الأوروبي لكرة القدم المبادرة في عام 2011، وهي تغطي جميع الأندية التي تشارك في كل من دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

ومن أجل الحصول على إذن لدخول البطولة، يجب على الأندية أن تثبت عدم وجود ديون مستحقة عليها مع الفرق أو اللاعبين الآخرين، وخلو السجلات من أي مشاكل مع وكالات الضرائب في بلدانها.

وكانت القاعدة العامة منذ عام 2011 هي عدم إنفاق أي فريق أكثر مما يكسبه، ولكن منذ موسم 2014/2015 قام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بتقييم الأرقام المالية لـالأندية على مدى ثلاثة مواسم، بدلاً من موسم واحد.

فاروق عصام

فاروق عصام كاتب مصري في موقع ميركاتو ، مهتم بكرة القدم الانجليزية والاسبانية . سبق له العمل مع موقع Goal البريطاني لمدة 7 سنوات، وموقع البطولة المغربي.

مقالات ذات صلة