كتب رياضية

تاريخ وتأسيس ريال مدريد الاسباني لكرة القدم

إذا كتبنا سطوراً و تحاكينا بما فعله أبطال الخمسينيات والستينيات والثمانينيات والتسعينيات والألفية الجديدة، فلم ولن تكفي صفحات الموقع لسرد تاريخ أعظم ناد في العالم “ريال مدريد“.

مهما طال الكلام والحديث عن الميرينجي لن ينتهي، فهذه هي أسطورة الملاعب، الفريق الأعظم والأكبر والأهم.

محتضن أساطير كرة القدم على مر التاريخ بدايةً من دي ستيفانو وبوشكاش وخينتو وفيرنانديز وهوجو سانشيز وكماتشو وفالدانو ودافور شوكار وزامورانو ومياتوفيتش وموريانتس وراؤول وبوتراجينيو وروبرتو كارلوس وفابيو كانافارو وفيرناندو هييرو وماريا جوتي وزين الدين زيدان وبيكهام ورونالدو وفيجو وكاسياس وراموس ومارسيلو ومودريتش وبنزيمة.

كثيرة هي الأسماء الرائعة والتاريخية التي لمعت وتلالأت في سماء مدريد مع فريق الأحجار الكريمة الذي أرهب أفضل أندية العالم، وصال وجال حتى أصبح أسطورة يتحكاي بها الصغير و الكبير في كل مكان وزمان لا سيما بعد تربعه على عرش أكثر الفرق تتويجًا بلقب دوري أبطال أوروبا برصيد 13 مرة مع هدافه التاريخي والأول “كريستيانو رونالدو” ومدربه الفرنسي الجزائري “زين الدين زيدان” الذي قاد النادي لثلاثة ألقاب متتالية أعوام 2016 و2017 و2018.

لنبدأ معكم سرد الحكاية من المكان…

مقر ريال مدريد

  • إقليم مدريد، العاصمة الإسبانية: مدريد.
  • النسبة من المساحة الكلية لإسبانيا: 1,6 %
  • الموقع الجغرافي: وسط اسبانيا
  • عدد سكان مدريد: حوالي 3,200,000 مليون نسمة
  • أهم المدن إقليم مدريد: لا يوجد، تتكون مدريد من مقاطعات مرتبطة بالمدينة.
  • أهم الأندية الكروية في مدريد: ريال مدريد، أتلتكو مدريد، رايو فاييكانو، هيلانيس، كاستيا مدريد، خيتافي.
  • تاريخ تأسيس ريال مدريد الرسمي: 18 مارس 1902
  • اسم الشهرة: النادي الملكي، الميرينجي، البلانكو.
  • شعار ريال مدريد: التاج الملكي
  • الملعب: سنتياجو برنابيـو
  • سعة الملعب: 81.044 ألف متفرج

تأسيس ريال مدريد

في السادس من مارس لعام 1902، تأسس ريال مدريد على يد مجموعة من الهواة، وحمل اسم نادي مدريد لكرة القدم، ووضع أول قائمة للمسؤولين في هذا النادي وتالفت من: “خوان بادروس كرئيس للنادي، وإنريكي فاريلا كنائب للرئيس”.

بعد ثلاثة أيام فقط من وضع حجر الأساس، يوم التاسع من مارس لنفس العام، لعب نادي مدريد لكرة القدم أول تدريب للاعبيه، واستهدف التدريب اختيار المجموعة التي ستُمثل الفريق في المباريات الرسمية، وضم التدريب فريقان أحدهما ارتدى الأزرق والآخر ارتدى الأحمر.

الفريق الأزرق ضم: “ميلينديز، بادروس، سبوتورنو، جوروستيزاجا، مينديا، بارامو، نيرا، جيرالت، بلاسيوس، مارتينيز وروديرو”.

الفريق الأحمر ضم: “جيرالت، ميلينديز، موليرا، سالفادور، فالكارسيل، سبوتورنو، ستامفير، بالاسيوس، فاريلا، سيلادا، بينو”.

وفاز الفريق الأزرق بنتيجة واحد لصفر. ولعبت هذه المباراة في ساحة Plaza de Toros خلف متجر تملكه عائلة بادروز روبيو.

وفي الخامس عشر من أبريل 1902. تقدم رؤساء الأندية حينذاك بطلب من عمدة مدينة مدريد لبدء منافسة كروية بمناسبة تتويج الملك “الفونسو الثامن” بالعرش.

تحولت هذه المنافسة فيما بعد لتكون بطولة “كأس ملك إسبانيا” المعروفة بـ “كوبا ديل ريه”، وفاز نادي مدريد في نهائي هذه البطولة لأول مرة أمام فريق إسبانيول القادم من إقليم كتالونيا بنتيجة 3-2 ليكون هذا اول كأس لهذا النادي العريق.

من هو جوان بادروس؟

خوان بادروس، هو أول رئيس فعلي لريال مدريد في التاريخ، وهو من مواليد مدينة برشلونة، وكان عضوًا مع أخيه كارلوس بادروس في مجموعة “فوتبول كلوب سكاي” التي اتفقت على إنشاء ريال مدريد يوم السادس من شهر مارس 1902 مع جوليان بالاسيوس.

أفنى خوان بادروس حياته في خدمة كرة القدم بعد اكتشاف مشروع مدريد فوتبول كلوب، وترأس الاتحاد الاسباني لأندية كرة القدم، وكان حجرًا أساسيًا في إنشاء الاتحاد الملكي الاسباني للعبة.

وأطلقت بطولة وطنية بين الأندية تحت رعاية بادروس سميت بـ “مسابقة مدريد” وذلك في مايو عام 1903، وشكلت تلك المسابقة حجر الاساس لبطولة إسبانيا المتحولة إلى بطولة كأس الملك.

وأحرز الريال تحت ولاية بادروس أول لقب رسمي في عام 1903 (كأس الملك) وتوالت بعد تلك البطولة الإقليمية أعداد كبيرة من الألقاب الوطنية والدولية.

واستحوذ ريال مدريد على فريق كان يدعى (ايه سي أميكال) Amicale AS، واندمج مع فريق Moderno F. C. وترك خوان بادروس الرئاسة.

وكان آخر منصب شغله بادروس في عالم الرياضة هو رئاسة الاتحاد الاسباني لأندية كرة القدم، واستمر في منصبه هذا لمدة عام واحد حتى تحققت وحدة هذه الرياضة تحت جناح الاتحاد الملكي الاسباني والتي تأسست في عام 1913 وانضمت للفيفا في نفس السنة.

شعار ريال مدريد

خضع شعار ريال مدريد لتغييرات قليلة على مدار تاريخه العتيد، حيث استخدم 6 شعارات فقط منذ عام 1902 حتى الآن (2019)، ويبقى التاج الملكي أكثر ما ميز شعار الفريق رغم وضع عدة أندية في الليجا والسيجوندا والدرجة الثالثة للتاج الملكي على شعاراتها، لكن يبقى شعار ريال مدريد له مذاق خاص ومختلف عن البقية.

الشعار الأول للريال تكون من ثلاثة حروف MCF للإشارة إلى اسم النادي (مدريد كلوب فوتبول) Madrid Club de Futbol، وكان أزرق اللون، وكان سببًا دائمًا في تفصيل الشركات التي تعاملت مع النادي لأقمصة لونها أزرق داكن وفي مقدمتهم شركة أديداس.

بعد حوالي 6 أعوام من تاريخ التأسيس، خضع شعار ريال مدريد لأول تغيير في عام 1908، بتحويل شكل الاختصار واحاطته بدائرة.

ثم جاء التغيير الأبرز على شعار ريال مدريد سنة 1920 حين قام ملك إسبانيا (ألفونسو الثالث عشر) بمنح النادي لقب “ريال”، ليعطيه شرف وضع التام على قميصه وعلى شعاره، ليلقب منذ ذلك الحين بالنادي الملكي كونه أول فريق يحصل على لقب “ريال”، بعدها حصلت أندية مثل سرقسطة ومايوركا وبلد الوليد وبيتس ومورثيا على مقطع “ريال” ومن ثم إضافة التاج الملكي لشعاراتهم الخاصة.

وفي سنة 1931 منعت جميع الرموز الملكية بإسبانيا لأسباب سياسية، ما أدى إلى إزالة التاج من شعار ريال مدريد، وكذلك لقب ريال من اسم النادي.

هكذا عاد كما كان ريال مدريد وقت تأسيسه مع إضافة شعار خلفي، لكن بعد 10 سنوات عاد تاج الملك إلى شعار ريال مدريد وأضيف إليه اللون الأصفر الذهبي في بعض المناطق للدلالة على القصر الملكي، واسترد النادي اسمه الكامل (ريال مدريد).

وفي عام 2001 حدث التغيير الأخير على شعار ريال مدريد بإضافة ظلال باللون الازرق الداكن على جميع حدود الشعار مع الإبقاء على التاج الملكي الملون بالأصفر والأحمر، احتفالاً بالمئوية الأولى لتأسيس النادي، ولا يزال هذا الشعار موجودًا حتى وقتنا هذا.

من هو سانتياجو برنابيو؟

لن نتحدث كثيرًا في هذا الجزء عن ظروف افتتاح الملعب في عام 1947، والذي كان يحمل اسم تشامارتين الجديد، بل عن صاحب اسمه الحالي “سانتياجو برنابيو”، الرجل الذي ابتكر ورسخ معنى كلمة الجلاكتيكوس.

تُوج ريال مدريد في عهد برنابيو بعدد هائل من البطولات المتنوعة، كــ 6 كؤوس أوروبية و16 لقبًا للدوري الإسباني.

فضلاً عن تتويج النادي بـ 6 كؤوس لملك إسبانيا وكأس الإنتركونتينينتال وكأس العالم المصغرة و19 لقبًا للدوري الإسباني لكرة السلة، وفي الجدول التالي جميع الألقاب:

ويقول الموقع الرسمي لريال مدريد “ما قدمه سانتياجو برنابيو خلال فترة رئاسته للنادي، وما يمثله، يبلغ ابعادًا كبيرة تدفع أحياناً إلى الخلط بين شخص سانتياجو برنابيو وبين ريال مدريد”.

سانتياجو برنابيو منح كل حياته لكرة القدم وناديه وأحبابه على خطى الرئيس الأول “بادروس”، بل أكثر لأنه تدرج في النادي من لاعب إلى مدرب ثم مدير ورئيس، فكان المؤسس الحقيقي لعظمة النادي الرياضية والمتسبب في شهرته الدولية وفي اكتسابه للتراث الذي يتمتع به حتى يومنا هذا.

دافع برنابيو عن ألوان ريال مدريد وهو لايزال بعمر 14 عامًا في فريق الشباب، وبعد ثلاثة أعوام فقط صُعد برنابيو إلى الفريق الأول وتقلد شارة القيادة بفضل شخصيته المستقلة وصدقه وتضحيته، وهذا ما ساعده للحصول على شهادة في القانون وهو بعمر الـ 20 ربيعًا.

في عام 1927 اعتزل كرة القدم بعد 15 عاماً كلاعب، ليشكل بعدها جزءًا من المجلس الإداري للنادي حتى عام 1935.

وفي عام 1943 أختير رئيسًا للنادي، ليبتكر فكرة التخصصية في العمل، بتولي كل شخص مهام في مجال معين.

كما شكل الهيئات الفنية والدعم المؤسساتي لرابطات المشجعين، وعزز قوة بعض الألعاب الجديدة في النادي مثل كرة اليد وكرة السلة وكرة المضرب، وبنى ملعب تشامارتين والمدينة الرياضية.

وأدخل إلى عالم كرة القدم مفهوم الـ “الجلاكتيكوس” بعقد صفقات مع أفضل اللاعبين العالميين حين ضم الأرجنتيني الكولومبي الإسباني “آلفريدو دي ستيفانو” وأسطورة المجر “بوشكاش” والفرنسي المُدهش “كيبا”.

وقد صادقت الجمعية العامة لريال مدريد في عام 1955 على تغيير اسم ملعب تشامارتين الجديد إلى “سانتياغو برنابيو” تكريما للاعب والرئيس الذي كانت إدارته فريدة من نوعها في أوروبا، وكان الرئيس الذي دفع بريال مدريد الى أعلى المراتب.

وأحرز الريال ستة ألقابا في كأس أوروبا، وكأس الانتركونتيننتال، وكأس العالم المصغرة، والدوري وكأس اسبانيا من بين ألقاب أخرى. وجاءت خمسة من الألقاب الأوروبي المحرزة في عهده بشكل متتالٍ، الأمر الذي جعل اللقب ملكًا للنادي.

ولا يزال ريال مدريد يُخلد ذكرى سانتياجو برنابيو بالاحتفال به سنويًا عن طريق إقامة كأس تطلق على اسمه تقام من مباراة واحدة على ملعب سانتياجو برنابيو ويكون الريال طرفًا فيها.

من هو ميجيل ميونوز؟

يُصنف المدرب الإسباني التاريخي “ميجيل ميونوز” كأفضل مدرب في تاريه ريال مدريد، فالمولود عام 1922 ربح دشن مسيرة الريال الحافلة في جميع المسابقات المحلية والقارية.

لعب في بداياته كوسط مع ريال مدريد بمعظم مسيرته، وكان أول من سجل لريال مدريد هدفًا في بطولة أبطال أوربا أمام نادي اف سي سيرفيت (Servette FC) عام 1955.

كان كذلك أول مَن فاز ببطولة أوربا للأندية لاعباً وقائدًا للفريق ثم مدرباً بعد أن فاز بها في 1956 و 1957 كلاعب وقائد، وفي 1960 و1966 كمدرب.

وجاء من بعده جيوفاني تراباتوني ويوهان كرويف وكارلو انشيلوتي وفرانك ريكارد. -على التوالي- في التتويج بلقب البطولة كلاعبين ومدربين.

عمل ميجيل لفترة قصيرة في تدريب الفريق الثاني للريال ثم أنتقل للفريق الأول عام 1960، ودرب أندرية أخرى غير الريال بعد ذلك والأهم أنه درب منتخب إسبانيا وقاده عام 1984 لنهائي أمم أوروبا وإلى الدور ربع النهائي من كأس العالم عام 1986.

بطولاته التي حققها كمدرب لريال مدريد: الإنتركونتيننتال 1960 وكأس أوروبا للأبطال عامي 1960 و1966 وكأس إسبانيا 1962 و1970، والدوري الإسباني 9 مرات، مواسم: 1960/61 1961/62 1962/63 1963/64 1964/65 1966/67 1967/68 1968/69 و1971/72.

محمود ماهر

كاتب وصحفي رياضي منذ عام ٢٠٠٢ ، مؤسس النسخة العربية لموقع جول العربي عام ٢٠٠٩ ومحلل رياضي لقنوات آر تي الروسية والعربية ، خبير سوق الانتقالات في الوطن العربي وشمال إفريقيا، مراسل كأس القارات وكأس العالم ٢٠١٨ وصحفي سابق في جريدة الكورة اليوم المصرية وموقع البطولة المغربي

مقالات ذات صلة