آخر الأخبار الرياضيةأوروبااقتصاد رياضي

مالك فولهام أراد شراء ويمبلي من أجل الكرة الأميركية!

الهدف لم يكن نقل نادي فولهام من ملعبه الصغير "كرافن كوتيدج"..

سحب مالك نادي فولهام الإنجليزي شهيد خان عرضه لشراء ملعب “ويمبلي” الأربعاء، بعد اتهامات بـ”فساد ممنهج” في عرض دفع الاتحاد الإنجليزي، المالك الحلي للاستاد، إلى فتح تحقيق.

وشرح رجال الأعمال الأميركي-الباكستاني أن عرضه الحالي كان “سيحظى بدعم أغلبية ضئيلة في الاتحاد الانجليزي” الذي لا يؤيد جميع أعضائه البيع.

وقال خان “كانت نيتي جيدة وتهدف إلى تعزيز كرة القدم الإنجليزية، جمع الناس وعدم تقسيمهم”.

وبدا مجلس الاتحاد الانجليزي منقسما أمام العرض الذي قدمه خان والمقدر بـ600 مليون جنيه استرليني (نحو 800 مليون دولار)، خصوصا بسبب شخصية رئيس فولهام المثيرة للجدل.

وأضاف خان أنه يمنح نفسه إمكانية تقديم عرض آخر في وقت قريب “عندما تكون أسرة الاتحاد الإنجليزي موحدة حول هذه الفرصة”.

ويعتزم المليونير الأميركي نقل فريقه جاغوارز جاكسونفيل لكرة القدم الأميركية إلى لندن والاستقرار في الملعب الذي يتسع لـ86 ألف متفرج وعادة ما يكون مخصصا للمنتخب الإنجليزي.

وكان الاتحاد الذي دعم رئيسه التنفيذي مارتن غلن عملية البيع لخان، أكد قبل أيام فتح تحقيق حول مزاعم “فساد واسع النطاق” حول المشروع.

وأطلق المزاعم كريغ كلاين مساعد مدير عمليات كرة القدم السابق في فولهام الذي ادعى في تغريدات أزالها لاحقا انه يمتلك “سجلات مكتوبة” تثبت “الاحتيال، تعريض الأطفال للخطر واستغلالهم”. أمر وصفه خان من خلال متحدث رسمي بـ”تصريحات غير صحيحة ولا أساس لها”.

وتخللت الفترة التي عمل فيها كلاين في النادي، خلافات مع الجهاز الفني للفريق ومسؤولين آخرين. وبعد انتهاء العلاقة بينه وبين فولهام، نشر كلاين اتهامات بحق زملائه السابقين، وصلت الى حد الحديث عن “تنمر” و”عنصرية”. الا أن الشرطة اعتبرت أن هذه الاتهامات غير صحيحة، واضطر كلاين مرارا الى مسح تغريدات أورد فيها مثل هذه الاتهامات.

وكان المسؤول المالي في الاتحاد الإنجليزي مارك باروز اعتبر أن العرض الذي تقدم به خان، هو الأفضل لويمبلي الذي يعد بمثابة “الملعب الوطني” في إنكلترا، وأعيد افتتاحه في 2007 بعد عمليات تجديد امتدت سبعة أعوام وكلفت 757 مليون جنيه.

كلمات دالة

محمود ماهر

صحفي وكاتب رياضي مصري. مؤسس موقع النسخة العربية لموقع Goal.com، محلل رياضي في قناة RT الروسية، وعضو فريق كُتاب موقع قناة "العربية"، ومراسل في كأس العالم للأندية 2013 و2014 وكأس القارات 2017 وكأس العالم 2018، ودوري أبطال أفريقيا 2012-2018.، وصحفي في موقع ميركاتو.

مقالات ذات صلة

إغلاق