آخر الأخبار الرياضيةاقتصاد رياضيالميركاتو الاسبانيالميركاتو الصيفيانتقالات اللاعبينتحليلاتوكلاء

ما أسباب خروج ريال مدريد من الميركاتو الصيفي 2020؟

إدارة ريال مدريد تفضل التريث قبل جلب أي تعاقد جديد ..

لا شك أن أجندة ريال مدريد كانت مكتظمة بالمخططات والتطلعات والرغبات في الميركاتو الصيفي 2020، لكن ظهور فيروس “كورونا” بدل كل شيء.

كانت أولويات ريال مدريد في سوق الانتقالات تتجه نحو تقوية خط الوسط، وإضافة مهاجم قوي إلى التشكيلة، ولكن تم تعليق هذه العمليات الآن.

وكان الثنائي “إيرلينج هالاند” و”إدواردو كامافينجا” من بين هؤلاء الذين جذبوا اهتمام اللوس بلانكوس، لكن سيتعين على فلورنتينو بيريز وزيدن الدين زيدان الانتظار قبل ضمهم إلى فرصة أخرى مناسبة، لكن هذين الهدفين لم يكونا الوحيدين.

وأضيف إليهما اسم ألماني “مميز” وهو كاي هافيرتز، المتألق حاليًا بقميص نادي باير ليفركوزن، والذي تسعى أندية الصفوة في أوروبا للتعاقد معه في الميركاتو الصيفي.

ما أسباب خروج ريال مدريد من الميركاتو الصيفي 2020؟

طرحت صحيفة “ماركا” سؤالا مهمًا على غلافها اليوم الأحد 31-5-2020، وهو هل يمكنك أن تتخيل أن ريال مدريد يمر بفترة انتقالات دون إجراء أي تعاقدات جديدة؟

أصبح هذا الأمر حقيقًا وواقعيًا مع القيود المالية على جهات الإنفاق في الأندية بسبب الوباء المستجد “كوفيد19″، على غرار الأندية الأخرى.

فقد خسر ريال مدريد الكثير من مصادر إيراداته، من مبيعات التذاكر إلى جولات المتاحف وتذاكر حضور المباريات ومبيعات الملابس من أقمصة وأوشحة قبل كل مباراة، غير أن مجلس إدارة النادي يبحث عن حلول مبتكرة للنجاة من الأزمة.

ويناقش “فلورنتينو بيريز” بصفة مستمرة ما إذا كان يمكن تعويض الخسائر التي تم الحصول عليها من هذا الموسم، إلى حد ما من خلال خفض الأجور في الفريق الأول، لمدة موسمين.

ويتوقع اللوس بلانكوس أن يخسر حوالي 150 مليون يورو من الإيرادات من اللعب خلف الأبواب المغلقة دون حضور جماهير، مع مبيعات التذاكر وتسويق الاستاد المنعدمة.

وأوضحت “ماركا” في عددها الصادر اليوم إلى أن الحل يتلخص في عدم الإنفاق على لاعبين جدد خلال الميركاتو الصيفي 2020، وإلا ستكون كل الإجراءات السابقة غير مفهومة سواء للاعبين الحاليين، أو للسلطات الإسبانية، التي تدعم الأندية من آن لآخر.

اقرأ ايضًا

كلمات دالة
إغلاق