يعرف كل مشجع لكرة القدم اندفاع “الأدرينالين” الذي يأتي مع كل توقيع جديد لفريقك المفضل، الجزء الذي تنظر فيه إلى الإحصائيات أو النقاط البارزة أو تبحث فيه على “اليوتيوب” لمتابعة أبرز لقطات النجم المنضم في سوق الانتقالات.

يمر كل مشجع بنفس المشاعر عندما يتعلق الأمر باللاعبين القادمين، لحظات من الشغف والترقب، طموحات وآمال عريضة، تتخيل وكأن هذا النجم هو الفارس الذي سينتشل فريقك من وضعيته غير المستقرة أو الصعبة.

وعلى الأقل في كثير من الأحيان، يعيش كل مشجع خيبة الأمل من مشاهدة هذه التعاقدات الجديدة والشباب الواعدين يفشلون في تحقيق المجد لعدد من الأسباب.

ومع توقف عجلة كرة القدم عن الدوران، قررنا أن ننظر إلى الوراء على أكثر اللاعبين إحباطًا التي عاشت معها جماهير ليفربول لحظات مريرة، وسوف نطرح عليكم تشكيلة “مخجلة” عبر تاريخ ليفربول في تقريرنا التالي.

حارس المرمى – لوريس كاريوس

قد تكون الإحصائيات أمرًا صعبًا عندما يتعلق الأمر بحراس المرمى، عندما فعّل ليفربول الشرط الجزائي مع كاريوس وانتزعه من ماينز، كنا نعرف أرقامه الممتازة، وتقول هذه الأرقام أن اللاعب البالغ من العمر 23 عامًا كان ثاني أفضل حارس مرمى في الدوري الألماني خلف مانويل نوير.

وقالوا إنه من المرجح أن يحل محل نوير في النهاية في منتخب ألمانيا، قالوا باختصار  أن لوريس كاريوس كان يمنلك أن يصبح أحد أفضل الحراس في اللعبة، لم يتضح الأمر بهذه الطريقة. وعلى الرغم من أن كاريوس هو بالتأكيد حارس مرمى جيد، إلا أنه من الصعب تخيله أن يصبح الشخص الذي كنا مقتنعين عندما وقع ليفربول معه، وظهوره في نهائي دوري أبطال 2018 ضد ريال مدريد كان كابوسه الأكبر.

مدافع – داني ويلسون

كونه مفتاحًا لفوز رينجرز بالبطولة المحلية في سن 20 عامًا فقط وأفضل لاعب شاب اسكتلندي في العام، جعل ويلسون يتوجه إلى أنفيلد بمبلغ 2 مليون جنيه استرليني مع بعض الضجة، وبدلاً من الحصول على فرصته، أمضى ثلاث سنوات في الغالب في المدرجات أو خارجًا على سبيل الإعارة، مما أدى إلى ظهوره في تسعة مباريات من إجمالي مباريات ليفربول قبل العودة إلى اسكتلندا، ثم لم يفلح ذلك، وتوجه إلى الدوري الأمريكي لكرة القدم.

مدافع – سباستيان كواتس

كان من المفترض أن يكون مستقبل دفاع منتخب أوروجواي، جاء كواتس من خلال فريق ناسيونال، قائد في الفريق الأول، حيث قدم ما يقرب من 100 مباراة محلية،  في كوبا أمريكا 2011 ، بدأ اللاعب البالغ من العمر 21 عامًا مباريات رفقة السيليستي ثم حجز مكانه، وتم اختياره أفضل لاعب شاب في البطولة حيث فازت أوروجواي بكل شيء، ثم استولى عليه ليفربول، لقد كان يفرض نفسه جسديًا، ولكن من الناحية الفنية أظهر فشلاً واضحًا

مدافع – جاك روبنسون

كل شيء يقدمه الظهير “أندي روبرتسون” اليوم هو ما كان من المفترض أن يقدمه “جاك روبنسون” أو ربما كل شيء هو يقدمه أرنولد ، نظرًا لأن روبنسون كان منتجًا لأكاديمية، في كلتا الحالتين، كان المدافع هو أصغر لاعب يظهر مع ليفربول، بدا في طريقه إلى المستقبل.

ولكن بدلاً من ذلك، دخل في سلسلة من الإعارات حيث لم تسر الأمور معه تمامًا، وفي النهاية ، انتقل بشكل كامل خارج ليفربول إلى الدرجة الأولى، ولم يعد من حينها، سوى في يناير الماضي مع نادي شيفيلد يونايتد.

خط وسط – جوردن إيبي

خسارة رحيم سترلينج لم تصب الجماهير بأذى لأنهم يمتلكون “جوردون إيبي” أو على الأقل هذا ما حاول الكثير من مشجعي ليفربول إخبار أنفسهم به، حيث أصبحوا مقتنعين بهوان خسارة ستيرلنغ إلى مانشستر سيتي مقابل 50 مليون جنيه إسترليني، لأن النادي لديه احتمال أكثر إشراقا.

في أفضل موسم له في ليفربول، حصل إيبي على فرصة لإثبات ذلك حيث حصل لعب 41 مباراة، وسجل أربعة أهداف فقط. بعد ذلك ، تم بيعه إلى بورنموث، وظهر في أربع مباريات فقط لهم هذا الموسم.

خط وسط – سوسو

لقد وصل من إسبانيا أحد أكثر الواعدين في الليجا، حيث استغل ليفربول قوانين العمل الإنجليزية ليقدم له عقدًا عندما كان في السادسة عشرة من عمره، قبل أن يتمكن فريق قادش من ربطه أو العملاق برشلونة، الذين قيل أنهم مهتمون جدًا جدًا بضمه.

لم يفعل لاعب ميلان الحالي ذلك أبدًا ، على الأقل مع الريدز ، وبحلول الوقت الوقت الذي كان فيه 22 عامًا، بدا أنه لم يكن هناك طريق إلى الفريق الأول بالنسبة له، مما دفع اللاعب إلى مقاومة توقيع عقد جديد والتحول إلى ميلان مع انتهاء عقده.

خط وسط – جوردان روسيتر

جوردان روسيتير
جوردان روسيتير

ولد في ليفربول، ثم التحق بالأكاديمية في السادسة، تمت مقارنته بالأسطورة “ستيفن جيرارد” بسب تشابه أسلوب اللعب فيما بينهما، ولكنه حتى لم يصل إلى مستوى “لوكاس ليفا” كان أمل كل السكاوسرز.

المشكلة في الحكم على المواهب هي أن التطور لا يكاد يكون مضمونًا،  وأحيانًا ما يكون اللاعبون في ذروتهم مبكرًا، يبدو أن هذا كان هو الحال مع روسيتر، الذي ظهر أربع مرات فقط مع ليفربول قبل التوجه إلى اسكتلندا ليكون جزءًا من فريق رينجرز.

خط وسط – داني باتشيكو

داني باتشيكو
داني باتشيكو

كل شيء قيل عن سوسو، يمكن أن يقال هنا، كان داني باتشيكو في السنوات التي سبقت وصول زميله الإسباني إلى النادي، لاعب محبط بكل ما تحمله الكلمة من معنى، قضى حياته قبل ليفربول في الدرجة الثانية الإسبانية، وأكملها هناك، حيث لم يرق مستواه للعب في الليغا

مهاجم – لازار ماركوفيتش

لازار ماركوفيتش
أسوأ 10 صفقات عبر تاريخ ليفربول – لازار ماركوفيتش

لم يقتنع الجميع بإمكانيات صاحب الشعب الناعم ماركوفيتش، ولكن أولئك الذين كانوا مقتنعين به، كان بالنسبة لهم يعتبر على نطاق واسع نجمًا مستقبليًا، حيث كان يشق طريقه في بارتيزان ثم توجه إلى بنفيكا، عندها فقط بدا أن اهتمام تشيلسي بدأ يبرد، وانقلب ليتحول إلى ليفربول، فاجتذبه مقابل 20 مليون جنيه إسترليني.

كان لا يزال يبلغ من العمر 20 عامًا فقط وخرج من موسم حيث قدم بطريقة ما 49 مباراة مع بنفيكا، وسجل سبعة أهداف وخمس تمريرات حاسمة.

بالنسبة لليفربول ، على الرغم من أنه بدا غالبًا، إلا أنهم دفعوا مقابله مبلغًا ليس بالهين، لاعب جناح سريع ويستطيع اللعب في العمق، ولكن لا أحد يعلم ما سبب تراجعه بهذا الشكل، ظهر لاعب كرة قدم بدون اهتمام حقيقي بلعبة كرة القدم، وربما يكون رجل قام بخيار مهني خاطئ فقط.

مهاجم – دومينيك سولانك

دومينيك سولانك
أسوأ 10 صفقات عبر تاريخ ليفربول – دومينيك سولانك

بعد انتزاعه من أكاديمية تشيلسي، يظل سولانكي أكبر مهاجم غير إحصائي في تاريخ نادي ليفربول لكرة القدم، أو على الأقل المهاجم بأكبر إحصائيات “فاشلة”.

لأنه لم يسجل أهدافًا أبدًا أو يقدم تمريرات حاسمة، مباراة تلو أخرى، ظهور تلو آخر، يلعب الآن في بعض الأحيان لبورنموث، حيث يستمر في عدم تسجيل الأهداف، على الرغم من كونه في السابق المهاجم الأول لمنتخب شباب إنجلترا، ولكنه على صعيد الأندية يمر بمسيرة لا يوجد أسوأ منها.

مهاجم – إياجو أسباس

اياجو اسباس
أسوأ 10 صفقات عبر تاريخ ليفربول – اياجو اسباس

مهاجم تألق قبل ليفربول وبعده، ربما أنه لم يكن مناسبًا للكرة الإنجليزية أو ربما كان ضحية لسياسات النادي في هذا الوقت، بغض النظر عن الخطأ أين، فإنه لا جدال في أن أسباس لم يرق إلى مستوى التوقعات.

وبالنسبة لمعظم الجماهير ، فإن الشيء الوحيد الذي لا يُنسى حول وقته في أنفيد كان أحد أسوأ الركلات الركنية في تاريخ النادي الطويل والممتلئ.

كلمات دالة

مراسل ميركاتو داي

أخبار وتقارير خاصة من مراسلي ميركاتو داي في الوطن العربي

مقالات ذات صلة

إغلاق