آخر الأخبار الرياضيةاقتصاد رياضيالميركاتو الانجليزيتحليلاتكرة القدم وكورونا

تقرير | كورونا وليفربول وانتقام مانشستر سيتي..مَن ينتصر؟

كورونا وليفربول مَن ينتصر؟ ماذا لو تم إلغاء الدوري الإنجليزي؟ هل من المنطقي حرمان ليفربول من اللقب؟

كورونا وليفربول وانتقام مانشستر سيتي..مَن ينتصر؟ سؤال تكرر كثيرًا منذ توقف النشاط الرياضي وفرض حظر التجوال في معظم الدول حول العالم منذ تفشي فيروس كورونا في أكثر من 170 دولة، فقد تزايد الحديث عن إمكانية إلغاء الدوري الإنجليزي الممتاز لحماية حياة الشعب، لا سيما كبار السن الأكثر عرضة للخطر، وبالفعل توفى منهم أعداد كبيرة في بريطانيا على مدار الأيام الماضية.

كورونا كان شارعًا شهيرًا في مدينة ليفربول، لكنه أصبح الآن أكثر الشوارع المكروهة من النصف الأحمر للميرسيسايد، فهذا الاسم اللعين الذي تحول إلى فيروس قد يحرمهم من الاحتفال بتحقيق اللقب الذي طال انتظاره منذ 30 سنة.

في الوقت الذي تصدر فيه ليفربول مسابقة البريميرليج، وابتعد عن أقرب منافسيه “مانشستر سيتي” بفارق 25 نقطة، صُدم عشاق الفريق بفيروس كورونا، ليتوقف كل شيء وتتخذ جميع البلدان الإجراءات الاحترازية المتعلقة بالنشاطات المحلية الرياضية لمحاربة انتشار الفيروس المستجد “كوفيد-19”، وجاء القرار الإنجليزي بإيقاف جميع مباريات الدوري الممتاز بعد تسارع وتيرة الإصابات بين اللاعبين في إنجلترا.

لكن الأمر في إنجلترا يختلف بشكل كبير عن بقية الدوريات في دول العالم وفي القارة الأوروبية على وجه الخصوص. ففي البريميرليج يقف ليفربول في صدارة الترتيب بفارق مريح من النقاط عن ملاحقه مانشستر سيتي، ويحتاج إلى الانتصار في مواجهتين فقط تعطيه 6 نقاط تُأمن له لقب الدوري الذي غاب عن خزائنه منذ تأسيس البريميرليج عام 1992.

كورونا وليفربول وانتقام مانشستر سيتي

السؤال الأبرز الذي يُطرح بعد إيقاف البريميرليج، هو ماذا لو استمر خطر فيروس كورونا حتى يوم 30 من الشهر المقبل (أبريل). هل سيتم تمديد الإيقاف لفترة جديدة؟ وهل هذا التمديد يبدو صعب التحقيق؟ أم أن القرار الأكثر تعقيدًا؛ سيكون إلغاء الدوري الإنجليزي لهذا الموسم بجولاته المتبقية كما تردد في الساعات الماضية؟.

تمثال جون لينون في مدينة ليفربول أثناء توقف الدوري الانجليزي والحياة في إنجلترا بعد تفشي فيروس كورونا
تقرير | كورونا وليفربول وانتقام مانشستر سيتي – تمثال جون لينون في مدينة ليفربول أثناء توقف الدوري الانجليزي والحياة في إنجلترا بعد تفشي فيروس كورونا (صور: Getty)

إن تم إلغاء الموسم الحالي من البريميرليج هل سيتم اعتبار ليفربول فائزًا باللقب الأول له منذ ثلاثين عامًا؟ أم ستضيع كل تلك النتائج المميزة التي وضعت المدرب يورجن كلوب وكتيبة ليفربول في الصدارة بهذا الفارق الكبير عن بطل الموسم الماضي، مما يُدخل المسؤولين في الاتحاد الإنجليزي في معضلة جديدة.

إدارة ليفربول يحق لها المطالبة بلقب الموسم، فيما سيكون فريق مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني أكثر المعارضين لتتويج ليفربول في حال إقراره؛ حيث على الورق بعملية حسابية بسيطة، لا تزال الفرصة مواتية أمام مانشستر سيتي للفوز بلقب البريميرليج.

ويحتاج فريق بيب جوارديولا إلى 26 نقطة من مبارياته العشر المتبقية هذا الموسم، مع فرضية عدم نجاح فريق ليفربول في الظفر بأي نقطة من مبارياته التسع المتبقية. وعليه سيكون قرار الاتحاد الإنجليزي في الثلاثين من الشهر المقبل أكثر تعقيدًا وحساسية من قرار الإيقاف هذا.

انتقام مانشستر سيتي

يبدو أن إدارة مانشستر سيتي ستمضي نحو الضغط على رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لحرمان ليفربول من لقب البريميرليج حال تم إلغاء الموسم برمته.

جوارديولا وكلوب وجهًا لوجه في قمة ليفربول ومانشستر سيتي على ملعب آنفيلد روود في البريميرليج 2020/2019 (صور: Getty)
تقرير | كورونا وليفربول وانتقام مانشستر سيتي

وأظهرت إدارة مانشستر سيتي عدم استعدادها لاستكمال الموسم الحالي من خلال تصريح أدلى به المدير الفني للفريق “بيب جوارديولا” في وقت سابق من شهر مارس.

وقال جوارديولا “علينا أن نسأل أنفسنا هل لعب كرة القدم والمدرجات خالية أمر ممتع؟ إذا لم يأت الجمهور إلى الملعب فليس للمباراة معنى، لا أرغب في لعب مباريات دوري الأبطال والدوري الإنجليزي بلا جماهير، لكن بالتأكيد سوف نتبع تعليمات الجهات المعنية”.

وأضاف “الصحة لها الأولوية الآن بالطبع وليست المسابقة. علينا مراقبة الموقف بحذر. الأمر يتفاقم مدينة تلو الأخرى، ويوم بعد يوم”

وفي نفس التوقيت الذي انتظر فيه جمهور ليفربول تراجع مانشستر سيتي عن المطالبة باستكمال الموسم أو إلغاء ما تبقى ومنح فريقهم لقب البريميرليج، كشفت الصحف الإنجليزية عن تصويت ليفربول وعدة أندية أخرى -في وقت سابق- ضد مانشستر سيتي في اجتماع رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لتحديد هوية الأندية التي ستمثل البلاد في المسابقات القارية الموسم المقبل، الأمر الذي ضاعف من تمسك مانشستر سيتي بحقوقه كاملة، وهو ما سوف يعقد الأمر أكثر، خاصةً أن المزيد من التأجيل مع انتشار الفيروس سيضر بمصالح جميع الأندية من النواحي المادية.

اقرأ ايضًا

تقرير كورونا وليفربول..مَن ينتصر؟
تقرير | كورونا وليفربول وانتقام مانشستر سيتي – كورونا كان شارعًا شهيرًا في مدينة ليفربول، لكنه أصبح الآن أكثر الشوارع المكروهة من النصف الأحمر للميرسيسايد
كلمات دالة

أحمد حمدي

صحفي رياضي في موقع ميركاتو داي ، عضو فريق الميركاتو الانجليزي

مقالات ذات صلة

إغلاق