أخبار كرة القدم الأوروبيةالأخبارالانتقالات الإنجليزية

شاهد: تحطيم جيمي فاردي لعلم المثلية يتصدر تويتر في انجلترا

حطم نجم ليستر سيتي الإنجليزي، جيمي فاردي الراية الركنية في ملعب “برامول لين”، بعد تسجيله هدفًا قاتلاً ليقود فريقه نحو الفوز بنتيجة (2-1) على شيفيلد يونايتد أمس الأحد، ضمن منافسات الجولة الحادية عشر من الدوري الإنجليزي الممتاز، وقد أثار الجدل حول ما إذا كان هذا التصرف متعمدًا من عدمه.

ونال فاردي البطاقة الصفراء على تصرفه، بعد أن قام بكسر عصا الراية الركنية التي كانت تحمل ألوان علم المثليين، احتفالًا بالهدف الذي سجله.

وركض اللاعب البالغ من العمر 33 عامًا باتجاه زاوية الركلة الركنية، ثم تزحلق وضرب بقوة عصا الراية بقدمه اليسرى ما أدى إلى كسرها.

وكانت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز قد خصصت الجولة السابقة والمقبلة من البريميرليج، لدعم المثليين التي تنظم سنويًا في فعاليات المسابقة.

حيث يرتدي قادة فرق الدوري الإنجليزي شارات قيادة بألوان أعلام المثليين، وكذلك يتم وضع لافتات في المدرجات تحمل أعلام القوس قزح.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية في تقرير سابق لها، أن المملكة المتحدة بها أربعة ملايين شخص من المثليين جنسيًا، وقررت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز دعمهم من خلال تلك الحملة كل عام، لتوصيل رسالة إليهم تفيد بوجودهم والاعتراف بهم.

بدوره وضع ذلك المحترفين المسلمين المتواجدين بصفوف فرق الدوري الإنجليزي الممتاز، في حرجٍ شديدٍ خلال منافسات تلك الجولات من المسابقة.

وعانى نجم ليفربول، محمد صلاح من هذا الحرج خلال الموسم الماضي، بعدما أعلنت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز دعم المثليين في الجولة الخامسة عشر من البريميرليج، وصادفت تلك الجولة مباراة ديربي الميرسيسايد بين الريدز وإيفرتون.

وأثار النجم المصري الجدل بجلوسه على مقاعد بدلاء ليفربول طوال المباراة، وبرر المدير الفني للريدز، يورجن كلوب عدم مشاركة صلاح، بأنه فضل إراحته استعدادًا لمواجهة سالزبورج النمساوي في دوري أبطال أوروبا.

وتضع رابطة الدوري الإنجليزي شروطًا عدة لدعم المثليين، والتي تعتبر تعجيزية للاعبين المسلمين الرافضين للدعم، حيث تصر الرابطة على تلوين شارات القيادة وكذلك أربطة أحذية اللاعبين بألوان قوس قزح.

ويشارك في الدوري الإنجليزي العديد من اللاعبين المسلمين، وأصبح حتميًا على جميع قادة الفرق ارتداء شارة دعم المثليين جنسيًا، وهو ما يتعارض مع تعاليم وأحكام الدين الإسلامي.

وفي الوقت الذي تصدرت فيه لقطة فاردي موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” في إنجلترا، يرى بعض المغردين، أن هداف ليستر سيتي قام بكسر عصا الراية الركنية التي تحمل علم بألوان القوس قزح لأنه “كاره للمثليين”، حيث أيدوا ما قام به النجم الإنجليزي.

وغرد آخرون بأن فاردي كان متحمسًا بشكل خاص لأنه سجل هدف الفوز في اللحظات الأخيرة من المباراة ضد الفريق الذي يكرهه، نظرًا لأنه من أنصار غريمه المنافس، شيفيلد وينزداي.

بينما اقترح البعض على النجم الإنجليزي التقدم بالاعتذار، حتى لو لم يكن ينوي الاستخفاف بأفراد مجتمع المثليين.

أخبار أخرى