آخر الأخبار الرياضيةاقتصاد رياضيالميركاتو السعوديالميركاتو المصريلقطة اليوم

عضو إدارة الأهلي يفتح النار على الفيروس المحلي والأجنبي!

تصريح مثير من عضو مجلس إدارة النادي الأهلي عن الفيروسات المُستشرية في جسد الرياضة المصرية..

فتح عضو مجلس إدارة النادي الأهلي “محمد سرج الدين” النار دون هوادة على الفيروسات المستشرية في جسد الكرة والرياضة المصرية، عبر حسابه الرسمي على موقع فيسبوك، صباح اليوم السبت 30-5-2020.

وقام محمد سراج الدين بتقسيم تلك الفيروسات إلى فيروس محلي وصفه بالعجوز، وآخر أجنبي وصفه بالمُستجد، وذلك بعد دقائق قليلة من تدخله لمُساندة مُشجع للأهلي مُقيم في دولة الكويت نشر نداءً للجهات الأمنية بحمايته من تهديدات رئيس الزمالك “مرتضى منصور”. (اقرأ المزيد)

وحرص سراج الدين على عدم ذكر اسماء خلال حديثه، إلا أن تدخله لحماية المشجع من مرتضى منصور يُفسر هوية الفيروس المحلي الذي ذكره أثناء حديثه المطول عن أهمية تدخل الدولة لحماية الرياضة المصرية، بينما تبقى هوية الفيروس الأجنبي مجهولة لمَن لم يُتابع فيسبوك صباح أمس الجمعة. (اقرأ المزيد)

وقال سراج الدين “بعيدًا عن الكورونا، الله يحفظنا ويسلمنا منها جميعًا، هناك فيروس عجوز موجود منذ زمن في قطاع الرياضة المصرية، وهناك فيروس آخر مُستجد من الخارج، تلك الفيروسات تنشر فتن ومشاكل طوال الوقت في الرياضة وبين الناس وبين أكبر جمهورين في مصر، وأنا أحد تلك الجماهير”.

وأضاف “لا أرضى بإحداث أي نوع من أنواع الفتنة بين الجمهور بأي شكل من الأشكال، نحن في النهاية أبناء بلد واحد، نختلف ونمزح معًا ولكن نتطاول أو نتسبب في أذى، هذا أمر منبوذ ومرفوض بالنسبة لي من الجانبين”.

ماذا قال محمد سراج الدين عن تركي آل الشيخ ومرتضى منصور؟

عضو مجلس إدارة الأهلي يفتح النار على الفيروسات المستشرية في جسد الكرة المصرية
عبر الفيسبوك: عضو مجلس إدارة الأهلي يفتح النار على الفيروسات المستشرية في جسد الكرة المصرية

وواصل محمد سراج الدين الاشارة الى تركي ال الشيخ ومرتضى منصور خلال حديثه المثير، قائلاً “المشكلة أن تلك الفيروسات مختلفة عن فيروس الكورونا في شيء واحد، وهي أن لها علاج، لكن العلاج يجب أن يأتي من الدولة، ويكون جذري من الدولة التي أحترمها وأقدرها”.

وأوضح “كي لا يُزايد أحد عليّ، أنا ابن مؤتمر الشباب ودائمًا ما أكون فخور بذلك، وظهوري الأول هناك يرجع إلى عام 2016، وعرضي للأفكار كان دفعة ونقلة بالنسبة لي في أمور أخرى كثيرة. مؤتمر شباب مصر الذي كله طموح وتفاؤل وفكر ونقاء، ليس أجواء عشوائية وفتن وبلطجة تعوق الفرد عن أهدافه وطموحه الحقيقي لرفعة بلده وناديه المفضل”.

وختم قائلاً “أتمنى أن يكون هناك مُستمع لأن فاض الكيل، واللهم بلغت اللهم فاشهد”.

مقالات ذات صلة

كلمات دالة
إغلاق