ريال مدريد الخائن..راؤول وراموس ورونالدو، 10 طعنات لن ينساها التاريخ

راموس ليس الحالة الأولى أو الأخيرة في ريال مدريد..

لا تنتهي مسيرة العلامات التي خلدت اسمها في تاريخ ريال مدريد دوماً بالنهاية السعيدة، بل تشوبها بعض الأوجاع والقصص الدرامية المؤلمة، فلم يكن راموس أول ولا آخر لاعب رحل بشكلٍ لا يستحقه عن قلعة النادي الملكي.

في الغالب تنتهي قصص الأساطير مع أندية كرة القدم بشكلٍ مميز وبنهاية سعيدة يتمناها كل لاعب صاعد، لكن هذا لا ينطبق على عدد من اللاعبين الذين خدموا ريال مدريد طويلاً.

ربما كانت آخر قصتين مؤلمتين هي قصتي سيرخيو راموس وكريستيانو رونالدو، ولكن قبلها كانت هناك بعض الحكايات التي يرحل بها اللاعبين الكبار من الباب الخلفي، إضافة إلى لاعبين رحلوا دون أن يحصلوا على الفرصة أو المكانة المناسبة لهم في ريال مدريد.

في سياق هذا التقرير، يستعرض ميركاتو داي معكم أبرز 10 طعنات لن ينساها التاريخ بالنسبة لإدارة ريال مدريد التي يُنظر لها الآن بانها أكثر إدارة خائنة بين أكابر كرة القدم.

1- فيرناندو ريدوندو

وصل النجم الأرجنتيني فيرناندو ريدوندو إلى ريال مدريد في ذروة مسيرته وقمة إبداعه في عام 2000، كان لاعباً ماهراً و ذو شخصية واضحة على أرض الملعب وقادر على صناعة الكثير من العمل الإبداعي وحسم المباريات.

بعد أن قدم 6 سنوات رائعة للغاية كلاعب وسط محوري قادر على الربط بين الخطوط، رحل عن النادي العاصمي الإسباني إلى ميلان في خطوة مثيرة للجدل ضد إرادته، حيث كان يحبذ البقاء لفترة أطول أو حتى اعتزال كرة القدم مع الفريق.

وشارك فيرناندو كارلوس ريدوندو نيري في 165 مباراة مع ريال مدريد في الدوري الاسباني خلال الفترة من 1994 حتى 2000، وخلال مسيرته الكروية لعب مع أندية آرجنتينيوس جونيورز لمدة 5 سنوات وتينيريفي 4 سنوات ومثلهم مع ميلان الايطالي ليعتزل عام 2004.

2- فيسينتي دل بوسكي

حقق المدرب الخبير فيسينتي ديل بوسكي عدداً من الإنجازات وقدم عملاً متميزًا مع ريال مدريد مطلع الألفية الجديدة، وبعد أن تفنن في قيادة فريق من النجوم بشكلٍ رائع، وحقق لقبين ببطولة دوري ابطال أوروبا، بالإضافة إلى لقبين في الدوري الاسباني، رحل بشكلٍ مفاجيء بعد انتهاء احتفالات النادي بلقب الليجا 2003، بعد أسبوع واحد فقط من التتويج بلقب الدوري للمرة ال29 في تاريخ الملكي.

ديل بوسكي لم يكن مُجرد مدرب في ريال مدريد، فقد كان بحق صديق لجميع اللاعبين، ولديه قدرة عجيبة على إخراج الأفضل من كل لاعب مهما كانت نجوميته وشخصيته.

تعامل ديل بوسكي خلال فترته القصيرة في الريال مع نجوم عظماء أمثال لويس فيجو وزين الدين زيدان وروبرتو كارلوس وفيرناندو هييرو وكلود ماكيليلي وجوتي وراؤول جونزاليس وفيرناندو موريانتس والظاهرة رونالدو، واكتشف العديد من المواهب البارزة لعل أهمهم الحارس القديس إيكر كاسياس الذي ذاق هو الآخر من نفس الكأس لاحقًا.

رغم قدرة فيثينتي ديل بوسكي الرهيبة على إدارة كل هذا الكم من النجوم بشكل صحيح، واكتشافه للنجوم، وتحقيقه للألقاب، وفوزه على أسطورة أساطير المدربين السير أليكس فيرجسون في مناسبتين، إلا أن فلورنتينو بيريز خانه وقرر إقالته بشكل مستغرب، سبب صدمة عارمة بين جمهور النادي، ولم يستطع أحد فهم سر تلك الإقالة حتى الآن.

وبالعودة إلى سجل فيسينتي ديل بوسكي التدريبي فقد قضى معظم حياته في ريال مدريد، حيث بدأ العمل هناك في عام 1987 عندما تولى تدريب فريق ريال مدريد كاستيا، وبعد ثلاثة أعوام توقف عن التدريب بهدف الحصول على شهادات تدريبية تمنحه فرصة أفضل مستقبلاً، وبالفعل نال منصب المدرب المساعد في الفريق الأول لريال مدريد عامي 1994 و1996.

وفي عام 1999 تولى ديل بوسكي منصب المدير الفني لمدة 4 أعوام كانت مليئة بالصخب والانجازات الحقيقية، ومنذ عام 2016 بعد انتهاء عمله مع منتخب اسبانيا توقف ديل بوسكي عن التدريب.

3- آريين روبين

بعد اختياره الانتقال إلى ريال مدريد على حساب مواصلة مشواره الناجح رفقة تشيلسي، قدم الجناح الهولندي الطائر بداية قوية مع فريق اللوس بلانكوس في موسمين على التوالي وأصبح من بين اللاعبين الأساسيين في تشكيلة الفريق تحت قيادة المدرب الالماني بيرند شوستر.

لكن وبعد أن استقر روبين في مدريد بدعم من الرئيس رامون كالديرون، قرر الرئيس الجديد القديم فلورنتينو بيريز الاستغناء عنه مثله مثل شوستر وشنايدر وعدد آخر من اللاعبين.

عودة بيريز كانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعيد، فقد تغيّر كل شيء من بعدها في النادي الملكي، ومن بين التغييرات مجيء اسطورة مدربي فياريال مانويل بيلجريني، والتعاقد مع كريستيانو رونالدو وكاكا وكريم بنزيمة.

لم يجد روبن مفرًا من قبول عرض بايرن ميونيخ بقيمة 25 مليون يورو، خاصةً بعدما تدهورت سمعته في اسبانيا بسبب ما كانت تروجه الصحف المحلية عن كونه الرجل الزجاجي المصاب دائمًا.

مع مرور الوقت أوضح روبين أنه رحل عن مدريد مُجبراً، ليكتب تاريخاً ناصعاً في النادي البافاري بالتتويج بعدة ألقاب في ألمانيا بالاضافة إلى الترشح لنهائي دوري ابطال اوروبا في سانتياجو برنابيو 2010، والتتويج بالثلاثية التاريخية عام 2013.

4- ويسلي شنايدر

انضم ويسلي شنايدر من أياكس أمستردام خلال موسم 2007/2008 وكان من بين الأسماء المنتظرة بشدة في ريال مدريد، بعد حصوله على رقم 23 الذي كان يرتديه النجم الإنجليزي اللامع ديفيد بيكهام.

قدم ويسلي شنايدر مستوى جيد جدًا في الموسم الأول بتسجيل 9 أهداف في 30 مباراة بمنافسات الدوري الاسباني الذي توج به الريال على حساب فياريال الثاني، لكن مستوى نجم منتخب هولندا في كأس العالم 2010 تراجع بصورة ملحوظة في الموسم الثاني له رفقة ريال مدريد بسبب تعرضه لإصابة في مباراة ودية تحضيرية قبل انطلاقة الموسم.

بعد تعافيه الكامل من الاصابة، فوجيء شنايدر بقرار الاستغناء عنه لصالح انتر ميلان الايطالي في صفقة غيّرت تماماً من مسيرته حيث فاز بالثلاثية التاريخية مع كتيبة مورينيو في عام 2010.

5- راؤول جونزاليس

كان راؤول جونزاليس هو الفتي الذهبي في ريال مدريد واللاعب المدريديستا المثالي، لذلك لم يكن أحد يعتقد أو يتوقع أبدًا إمكانية رؤيته يعتزل في أي نادٍ آخر غير ريال مدريد، بعد أن بدأ مسيرته مع الفريق أواسط التسعينيات.

رصيد راؤول جونزاليس من مباريات واهداف وولاء غير عادي لريال مدريد، كان يشفع له بالبقاء حتى سن الاعتزال، ونيل أفضل تكريم ممكن، لكنه وجد نفسه خارج أسوار سانتياجو برنابيو في صيف 2010 بقرار من المدرب الجديد جوزيه مورينيو.

سجل راؤول ما مجموعه 228 هدف في منافسات الدوري الاسباني من 550 مباراة، وقبل رحيله عن ريال مدريد كان يتربع على عرش أفضل هداف في تاريخ دوري ابطال اوروبا بفارق مريح من الاهداف عن أقرب منافس.

لكن بعد مسيرة أسطورية للماتادور مع الريال في الفريق الأول في الفترة من 1994 إلى 2010، رحل إلى نادي شالكه الألماني قبل أن يلعب لفريق السد القطري ويعتزل بعد تجربة قصيرة في نيويورك كوزموس الأمريكي.

6- ايكير كاسياس

بالتأكيد يُمثل إيكر كاسياس اسماً هاماً في أذهان كل عشاق النادي الملكي، فهو الحارس الأمين الذي بدأ صغيراً مع الفريق ونجح في كافة الظروف أن يكون لاعباً ذا قيمة فنية ونفسية عالية للريال، وحتى بالنسبة لمنتخب اسبانيا.

فرض الحارس الذي لُقب بالقديس نفسه منذ مشاركته كبديل في نهائي دوري ابطال اوروبا 2002 بدلاً من الحارس الاساسي سانشيز.

وكسب احترام الجميع في الريال بتصدياته ووفاءه، لكنه أضطر للرحيل بعد 16 عامًا خالدة، لينتقل إلى فريق بورتو بعد أن أجبره فلورنتينو بيريز على ذلك في عام 2015.

وتسببت الطريقة التي اتبعها جوزيه مورينيو مع كاسياس في الفترة من 2010 لـ 2013، بكثرة اجلاسه على دكة البدلاء، في تراجع شعبية مورينيو بين جمهور النادي الملكي، ليتعرض للإقالة غير مأسوف عليه.

7- أنخل دي ماريا

يعلم الجميع قيمة أنخل دي ماريا كلاعب رائع في المباريات الكبرى، ويمكن أن تضمنه دائماً كلاعب فريق ومنظومة، فدائماً ما يقدم مستويات جيدة ويلعب دوراً حاسماً في إحراز البطولات.

لا أحد من عشاق ريال مدريد يستطيع نسيان ما قدمه أنخل دي ماريا في مباراة أتلتيكو مدريد مدريد بنهائي دوري أبطال أوروبا 2014، حيث أختير نجمًا للمباراة وحصل على صورة تذكارية فاخرة مع السير أليكس فيرجسون بعد اللقاء.

مع ذلك، رغم تأثيره في خطة لعب كارلو أنشيلوتي، قررت إدارة ريال مدريد بغرابة شديدة الاستغناء عنه عندما وصل له عرضًا قويًا من مانشستر يونايتد مقابل ما يقرب الـ 60 جنيه استرليني ليرحل بعد أن صنع لحظات لا تنسى.

8- مسعود أوزيل

ظهر مسعود مع فريق فيردر بريمن وكان من أنقى المواهب وأفضلها، واختير كأفضل لاعب في النصف الأول من موسم الدوري الألماني 2009/2010 ليرحل إلى ريال مدريد خصوصاً بعد مستواه الذي أكد به موهبته في كأس العالم 2010.

كان أوزيل ضمن المواهب التي يعول عليها جمهور ريال مدريد كثيراً ليصبح له مستقبلاً ناصعاً مع الفريق الملكي ويستمر لسنوات طويلة، فقد أخذ مكان الاسطورة كاكا في الموسم الأول، وقدم مستوى رائع ليبدأ في تحقيق عدد من الألقاب الاخرى مثل لقب الليجا 2012 وكأس الملك وكأس السوبر.

لكن عازف الليل ذاق من نفس كأس ريدوندو وديل بوسكي وتلقى طعنة قوية من إدارة ريال مدريد في صيف 2013 باتخاذ قرار بيعه لنادي آرسنال بمبلغ وصل لـ 40 مليون جنيه إسترليني كأغلى لاعب آنذاك في تاريخ المدفعجية.

9- كريستيانو رونالدو

لا خلاف أن كريستيانو رونالدو يعتبر أعظم المواهب على مر العصور، وما حققه في ريال مدريد خصوصاً زاد من نجوميته، حيث حقق كل الألقاب الممكنة ولعب دور البطولة دوماً وأصبح معشوق الجماهير الأول.

قاد رونالدو النادي الملكي للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا 4 مرات في غضون 5 مواسم فقط ما دفع الاعلام الانجليزي لوصف بيعه من مانشستر يونايتد للريال نظير 85 مليون إسترليني بأكبر سرقة في التاريخ.

خلال سنوات تألق نجم البرتغال على ملعب سانتياجو برنابيو استطاع اعتلاء صدراة الهدافين التاريخيين لبطولة دوري أبطال أوروبا، وخطف لقب الهداف التاريخي لريال مدريد برصيد 450 هدفًا في 438 مباراة بكل البطولات.

لكن بعد كل هذه الأرقام القياسية وقصة الحب القوية بينه وبين جمهور النادي الملكي لم يتمسك به فلورنتينو بيريز كثيراً وسمح ببيعه إلى يوفنتوس في الميركاتو الصيفي 2018 نظير 105 مليون يورو بدلاً من تجديد عقده، وتحسين راتبه السنوي.

10 – سيرخيو راموس

كان سيرخيو راموس هو نهاية للحكايات الخاصة بالنجوم الذين رحلوا فجأة ودون أن تقتنع الجماهير بحدوث ذلك، ولسيرخيو راموس خصوصية كبيرة ليس فقط كقائد للدفاع وكلاعب مميز، ولكنه كذلك صاحب دور أساسي في غرفة الملابس على مدار 16 سنة.

كان السماح برحيل سيرخيو راموس أمرًا رهيبًا بالنسبة لجمهور الريال، كيف لا وهو آخر اللاعبين الذين عاصروا جميع أساطير النادي الملكي في آخر 20 سنة أمثال كاسياس وروبرتو كارلوس وزين الدين زيدان ولويس فيجو وديفيد بيكهام وراؤول ورونالدو ونيستلروي.

بعد انتهاء عقده في صيف 2021، أضاف فلورنتينو بيريز حلقة جديدة من سلسلة الاستغناء الصادم عن النجوم، والتي ربما لا تنتهي، فليس لدى رئيس المرينجي لا عزيز ولا غال!