اعلان
آخر الأخبارأوروبااصاباتافريقيااقتصاد رياضيالميركاتو الانجليزيتحليلات

دراسة | بصقة لاعب كرة القدم..أكثر من مُجرد بصقة!

لماذا لا يشرب اللاعب المياه ويبصق في الملعب عند كل توقف طويل؟

اعلان

منظر ليس من الأجمل أثناء المنافسات الرياضية، وخاصة كرة القدم، عندما تلتقط العدسات صورًا للاعب يحمل زجاجة المياه ويأخذ منها جرعة بسيطة قبل أن يبصق ما لم يدخل جوفه منها.

تأتي اللقطات بتلك “البصقة” مثيرة مشاعر الاشمئزاز عند المشاهد، لكن التساؤل أيضًا: هل كان اللاعب يشعر بالعطش؟ لماذا لا يشرب الماء؟ لماذا يكتفي بمضمضمة الماء فقط لبضع ثوان ثم يبصقه على أرض الملعب؟.

بصقة ديفيد بيكهام في مباراة إنجلترا والبرتغال بكأس العالم 2006 (صور: Getty)
بصقة ديفيد بيكهام في مباراة إنجلترا والبرتغال بكأس العالم 2006 (صور: Getty)

بعض الدراسات العلمية (نعم هنالك علماء درسوا هذه الظاهرة واعدوا نتائج لتأثيرها على الأداء)، وجدوا أن المضمضة بهذا المشروبات الكربوهيدربة carbohydrate solution، وذلك لما بين 5 إلى 10 ثواني ومن ثم بصقه يساهم بتحسين الأداء في النشاطات الرياضية التي لا تزيد مدتها عن ساعة واحدة.

اعلان

التأثير يتراوح بين 2 إلى 3 بالمئة في تحسين الأداء بحسب ما يشير له الطبيب “سوراف بودار”، Dr. Sourav Poddar والذي يشغل منصب sports-medicine physician في احد المراكز المتخصصة في دنفر الأمريكية.

الأداء يتحسن لكن آلية حدوث هذا التحسن مازالت أمرا يبحث عن تفسير واضح وإحدى النظريات لتفسبره أن موجود الماء الكربوهيدراتي، إن صح تسميته، يثير لدى ملامسته للفم حركة السيلان العصبي إلى مناطق معينة في الدماغ تجعله يقوم بتحسين الأداء الحركي للعضلات.

كايل ووكر مدافع مانشستر سيتي يبصق المياه أثناء مباراة ليفربول (صور: Getty)
كايل ووكر مدافع مانشستر سيتي يبصق المياه أثناء مباراة ليفربول (صور: Getty)

وفي حالة وجود سائل حلو المذاق في الفم فان ذلك له دور في تغيير كيفية انطباع الدماغ عن المجهود البدني المبذول في النشاط الرياضي وأن ذلك لا يحتاج إلى ابتلاع المشروب داخل جوف الإنسان.

أنت تخدع دماغك بان هنالك طاقة (على شكل مشروب) في طريقها للجسم ما يجعله يبحث عن استعمال ما يملكه من مخزورن حالي للطاقة باعتبار أن البديل قادم.

كريستيانو رونالدو يبصق العصير في مباراة ريال مدريد وغرناطة (صور: Getty)
كريستيانو رونالدو يبصق العصير في مباراة ريال مدريد وغرناطة (صور: Getty)

واشارت دراسة لجامعة بيرمنجهام عام 2004 إلى أن التحسن وصل إلى دقيقة واحدة أسرع في سباق 40 كيلومترًا لمتسابقي الدراجات الهوائية.

الباحثون في المجال الرياضي اعتبروا أن التأثير نفسي بالدرجة الأولى، والمضمضة تستهدف رفع اللاعب لمعنوياته أثناء سير اللعب لتقديم أداء أفضل.

ولكن إذا كان يمكن خداع الدماغ وتجاوز الإرهاق بمضمضة وبصقة فلمَ الشكوى؟ خاصةً أن الأمر لا يحمل أي ضرر على صحة الرياضي مع التأكيد أن الأمر لا يتعلق بالماء لوحده بل بمزيج يحتوي الكربوهيدرات.

الحارس ساشا بورشيرت في مباراة هرتا برلين وبايرن ميونخ (صور: Getty)
الحارس ساشا بورشيرت في مباراة هرتا برلين وبايرن ميونخ (صور: Getty)

كلمات دالة

وحيد المصري

كاتب وصحفي أردني مُختص في شؤون الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" والاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا". عمل في عدة مؤسسات أردنية، ويُقدم حاليًا تقارير رياضية يومية لقناة "العربية" الأخبارية وللموقع الرسمي للقناة. يُصنف ضمن أفضل المراسلين الرياضيين العرب إجراءً للمقابلات التلفزيونية مع نجوم كرة القدم أمثال "بيليه ومارادونا وبريان روبسون وآلان شيرار وروبرتو كارلوس ولويس فيجو وديفيد بيكهام"، كما يمارس هواية نشر اللقطات الرياضية النادرة على صفحة مختصة في فيسبوك وتلقى تفاعلاً كبيرًا من المتابعين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق