أخبار كأس العالمالأخبار

مانويل نوير ورط لاعبي المانيا في الاعتراض المنبوذ خلال مونديال قطر

فجرت تقارير ألمانية، مفاجأة من العيار الثقيل، بشأن حركة الاعتراض التي قام بها لاعبو منتخب المانيا في مباراتهم الافتتاحية بكأس العالم 2022.

وكان منتخب ألمانيا تعرض للهزيمة في مباراته الافتتاحية أمام نظيره الياباني بهدفين لهدف، وهي الخسارة التي تسببت لاحقًا في عدم لحاق بطل العالم 4 مرات سابقة بركب المتأهلين لدور الـ16 في مونديال 2022.

وكشف تقرير لشبكة ARD الحكومية الألمانية، أن فكرة هذه الحركة الاعتراضية كان مصدرها الحارس مانويل نوير قائد الفريق ولاعب الوسط ليون جوريتسكا، بينما لم يكن لباقي اللاعبين قناعة بذلك.

وظهرت لدى اللاعبين عدة أفكار للتعبير عن اعتراضهم على رفض ارتداء الشارات الملونة، لكن كانت هذه هي الفكرة الوحيدة التي تمت الموافقة عليها نسبيًا بين اللاعبين، وإن لم تلق رواجًا كبيرًا بين المجموعة ككل.

تلك الحركة أصبحت فيما بعد مصدرًا للسخرية من المنتخب الألماني بعد توديعه لنهائيات كأس العالم 2022 من مرحلة المجموعات للنسخة الثانية على التوالي، عقب تعادله مع إسبانيا 1-1 والفوز على كوستاريكا 4-2، حيث تم إقصاؤه بفارق الأهداف خلف الماتادور.

وكانت الحركة الاعتراضية لمنتخب المانيا قد شهدت جدلًا كبيرًا في ظل رغبة منتخب المانيا رفقة 7 منتخبات أخرى في ارتداء شارة تحمل ألوان علم دعم المثليين، وهو ما عارضه الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا.

وقام لاعبو ألمانيا في الصورة الرسمية للمنتخب قبل المباراة، بالتعبير عن اعتراضهم على قرار الفيفا من خلال وضع أيديهم على أفواههم بشكل جماعي، وهي اللقطة التي أثارت حالة غضب شديد، وفقدوا تعاطفًا كبيرًا في العالم العربي بسبب هذه الحركة.

أخبار أخرى