أخبار كأس العالم

تونس تقتنص نقطة ثمينة من الدنمارك في مونديال قطر

اقتنص المنتخب التونسي نقطة ثمينة من امام منتخب الدنمارك بنتيجة 0-0، في المباراة التي اقيمت على ملعب المدينة التعليمية، والتي تعتبر مفتاحية لخطف احدى بطاقتي التأهل عن المجموعة الرابعة؛ وبخاصة ان المواجهة المقبلة لنسور قرطاج امام استراليا.

وبدأ منتخب تونس لقاء الدنمارك بحماس وشجاعة بعد فوز شقيقه السعودي على ابرز المرشحين لنيل اللقب منتخب الارجنتين؛ وكان الطرف الافضل في الشوط الأول.

ويتطلب من منتخب تونس جهد مضاعف، وظهور اقوى فوق ما حققه اليوم امام الدنمارك، من اجل حصد الثلاث نقاط من امام استراليا، وزيادة فرصه في التأهل إلى ثمن النهائي.

واصبح في رصيد تونس والدنمارك نقطة في صدارة المجموعة مؤقتًا، قبل المواجهة الثانية بين فرنسا واستراليا، والتي تقام في تمام الساعة العاشرة مساءً بتوقيت مكة المكرمة على استاد الجنوب.

نسور قرطاج الافضل

بدأت بوادر الخطر من نسور قرطاج على النسور البيضاء، عبر دراجير الذي كاد يعانق الشباك في الدقيقة 11، بعدما سدد كرة من خارج منطقة الجزاء ارتطمت باندرياس كريستنسن، وجاورت القائم ببضعة سنتيمترات، وخرجت إلى الركنية.

نفذ أنيس بن سليمان الركنية بعرضية داخلة لمنطقة الجزاء قابلها المساكني برأسية من على القائم القريب مرت اعلى العارضة في الدقيقة 12.

وافسد حكم المباراة فرحة التوانسة بتسجيل هدف التقدم الأول في الدقيقة 23، عبر المهاجم عصام الجبالي الذي تلقى تمريرة طولية في ظهر الدفاع، انفرد على اثرها بالمرمى وسدد بنجاح داخل الشباك، قبل ان يُلغى بداعي التسلل.

بعدها فشل المنتخب الدنماركي استغلال تراجع تونس، وسدد كرة واحدة على المرمى عبر هويبرج، تصدى لها دحمان، فيما مرت كل الكرات العرضية بأمان على دفاعات نسور قرطاج.

وفوت المنتخب التونسي فرصة انهاء الشوط الأول بالفوز 1-0، بعدما اهدر عصام الجبالي فرصة هدف مؤكد في الدقيقة 42، حينما حاول رفع الكرة من فوق شمايكل في انفراد تام، إلا ان الأخير تألق وابعدها إلى الركنية.

اهدار متواصل للفرص

وسنحت الفرصة من جديدة للمنتخب التونسي لأهذ الأفضلية في الشوط الثاني عند الدقيقة 51، بعد ان انفرد عيسى العيدوني بكرة من بعد منتصف الملعب، ولكنه مررها بشكل خاطيء ليفوت على نسور قرطاج هدف آخر مؤكد.

وسجلت الدنمارك هدفًا في الدقيقة 56، عبر البديل ميكيل دامسجارد، ولكنه أُلغي ايضًا بداعي التسلل.

تواصل المد الهجومي للمنتخب الدنماركي وصنع فرصتين في غاية الخطورة، ولكن دحمان ظهر كالبطل وحافظ على نظافة شباكه. الاولى برأسية كاسبر دولبيرج أبعدها بشكل رائع من يسار مرماه في الدقيقة 57، والثانية من بتسديدة من اريكسن اطلقها من خارج المنطقة عند الدقيقة 69.

وانقذ القائم منتخب تونس من تلقي هدف مؤكد بطريقة غريبة، في الدقيقة 70، بعدما وصلت الكرة امام اللاعب أندرياس كورنيلويس على بعد خطوة واحدة من المرمى، ليضربها بالرأس ولكنها ارتطمت في القائم قبل ان يتدخل الدفاع ويبعدها.