قفازات اديداس تحجب الشعار..ما سبب ثورة منتخب كندا ضد نايكي؟

تعمد مهاجم نادي ليل الفرنسي «جوناثان ديفيد» حجب شعار شركة نايكي الامريكية للادوات الرياضية بيده اليمنى أثناء احتفاله بهدف سجله لصالح منتخب كندا أمام قطر في مباراة ودية أقيمت يوم الجمعة 23 سبتمبر الجاري.

جوناثان ديفيد الذي ارتدى قفازات تحمل شعار شركة اديداس الالمانية للادوات الرياضية، والمنافس الأول لشركة نايكي في هذا السوق، سجل الهدف الأول للمنتخب الكندي في الدقيقة 13 أمام المنتخب القطري، بمتابعة مميزة للكرة داخل منطقة الستة ياردات.

اللاعب البالغ من العمر 22 عامًا، أطلق العنان لنفسه بعد الهدف للاعتراض على سياسة شركة نايكي، باخفاء الشعار الموجود على قميص كندا بيده اليمنى، ليبرز أكثر شعار شركة اديداس على القفازات التي تعمد ارتدائها.

وانتشرت لقطة احتفال جوناثان ديفيد بهدفه ضد قطر في كبرى الوكالات والقنوات العالمية، بسبب تعمده إخفاء شعار الشركة المصنعة للمعدات الخاصة بمنتخب كندا، احتجاجًا على عدم اصدار الشركة لقميص جديد للمنتخب الأول الذي سيشارك في نهائيات كأس العالم 2022.

لماذا حجب جوناثان ديفيد شعار نايكي؟

تسبب تجاهل شركة نايكي لإصدار طاقم جديد خاص بمنتخب كندا في هذا التصرف الثوري من اللاعب صاحب 33 مباراة دولية و22 هدفًا.

ولم يتوقع مسؤولي شركة نايكي الأمريكية بلوغ منتخب كندا لنهائيات كأس العالم 2022، لهذا رفضوا إدراج اسم الفريق في خطة انتاج قمصان جديدة للفريق.

لماذا حجب جوناثان ديفيد شعار نايكي؟
لماذا حجب جوناثان ديفيد شعار نايكي؟

ولعل التاريخ المتواضع لكندا مع كرة القدم أحد الأسباب التي أدت لخروج الفريق من حسابات نايكي، إذ اكتفى المنتخب بتأهل وحيد للمونديال ترجع إلى نسخة 1986 في المكسيك.

وشهدت تلك النسخة تعرض كندا لثلاث خسائر وتلقيها لخمسة أهداف ضمن منافسات المجموعة الثالثة أمام منتخبات «الاتحاد السوفيتي وفرنسا والمجر».

وشهدت أول 5 نسخ من كأس العالم في الفترة من 1930 إلى 1954، غياب منتخب كندا عن التصفيات من الأساس، وتكرر الأمر نفسه في تصفيات 1962 و1966 بعد مشاركة متواضعة في تصفيات 1958، وبعدها عجز الفريق عن بلوغ النهائيات في السبعينيات ومرتين في الثمانينات مع مشاركات خجولة أمام دول أمريكا الشمالية في تصفيات عقد التسعينيات وأول 20 سنة من الألفية الجديدة.

لكن معالم تطور الكرة الكندية وإمكانية منافستها في المستقبل القريب بدأت تتضح للجميع في بطولات دوري أمم الكونكاكاف (الكأس الذهبية) بالترش إلى الدور ربع النهائي عامي 2017 و2019، وبلوغ الدور نصف النهائي عام 2021.

المنتخب الثائر

ثورة جوناثان ديفيد ضد نايكي بتغطية شعار الشركة، ليست الثورة الأولى من نوعها بالنسبة للاعبي المنتخب الكندي الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 25 عامًا فقط.

قبل ثلاثة أشهر قرر نجوم منتخب كندا اعلان اضرابهم ضد اتحاد كرة القدم الكندي، وطالبوا بالاجابة على عدة أسئلة واتخاذ الاتحاد لعدة اجراءات قبل الاستعداد لنهائيات كأس العالم في قطر نهاية العام الجاري.

بدأ الإضراب برفض اللاعبين لخوض مباراة ودية أمام بنما في الأسبوع الثاني من شهر يونيو 2022، بسبب خلافات مع الاتحاد حول قيمة الجوائز المالية الخاصة بإنجاز التأهل إلى مونديال قطر.

ورد الاتحاد الكندي آنذاك على ما ذكرته تقارير صحفية حول أن لاعبي المنتخب سيحصلون على 10٪ فقط من قيمة الجائزة المالية التي تلقاها الاتحاد من الفيفا إثر التأهل إلى نهائيات كأس العالم.

وادعى الاتحاد أنه اقترح نسبة 30٪ من الجهاز إلى منتخب الرجال ومثلها لمنتخب السيدات بالاضافة لتوزيع نسبة 40٪ على الاتحاد.

وقال الاتحاد إن اللاعبين طلبوا الحصول على نسبة 75٪ إلى 100٪ من قيمة جائزة الفيفا المالية، لكن في حقيقة الأمر النسبة كانت أقل بكثير، حيث وصلت لحوالي 40٪.

وصدر عن لاعبي منتخب كندا بيان رسمي قالوا فيه «اتحاد الكرة الكندي ماطل بلا داعي في مفاوضات المكافآت الخاصة بالترشح لنهائيات كأس العالم».

ورغم ثورتهم ضد مسؤولي الاتحاد الكندي، أضطر لاعبي الفريق للعودة للتدريبات بعد 3 أشهر من الإضراب، وقالوا في بيان جديد «كي نكون واضحين، لم نتوصل إلى اتفاق مع الاتحاد. نحن المنتخب الكندي للرجال قررنا استئناف التدريبات استعدادًا للمشاركة في مونديال قطر».

وينافس منتخب كندا في المجموعة السادسة التي تضم منتخبات «بلجيكا وكرواتيا والمغرب».

وسوف تلعب كندا ضد بلجيكا يوم 23 نوفمبر 2022، وبعد 4 أيام ستلاقي كرواتيا، وفي الختام ستلعب ضد المنتخب العربي المغربي يوم الأول من ديسمبر 2022.