موقف صادم في جامعة الدول العربية يثبت تعمد طمس خريطة المغرب في الألعاب المتوسطية بوهران

وقع موقف مثير للجدل في اجتماع نظمته جامعة الدول العربية في العاصمة التونسية أثبت تعمد طمس اللجنة المنظمة الجزائرية لدورة العاب البحر المتوسط لخريطة المغرب خلال الحفل الافتتاحي للدورة المقامة في وهران.

وعملت وسائل إعلام جزائرية على تهدئة حدة الانتقادات التي وُجهت إلى الجزائر أثناء وبعد افتتاح دورة العاب البحر المتوسط بسبب مشكلة الخريطة المغربية.

وبررت الصحف المحلية الجزائرية اختفاء خريطة المغرب بأنه لا توجد مساحة كافية لإبراز كافة الدول المشاركة من منطقة البحر المتوسط، وهذا ما أدى إلى اختفاء خرائط المغرب والبرتغال وإسبانيا.

لكن ما حدث في اجتماع المؤتمر القومي حول التحول الرقمي لتطوير مؤسسات الضمان الاجتماعي، تحت رعاية جامعة الدول العربية، أثبت تعمد الجزائر اخفاء أو طمس خريطة المغرب في الحفل الافتتاحي لدورة الالعاب المتوسطية الأسبوع الماضي، فقد قرر الوفد الجزائري الانسحاب على الفور من هذا المؤتمر عند ظهور الخريطة الكاملة للمملكة المغربية لحظة عرض الدول العربية المشاركة في الاجتماع.

وقال رئيس الجمعية العربية للضمان الاجتماعي «محمد الكركي» في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تونسية «الوفد الجزائري قرر الانسحاب فورًا من الاجتماع احتجاجًا على عدم ظهور خارطة فلسطين ولبنان بشكل واضح، إضافة إلى غياب حدود واضحة للصحراء المغربية ضمن خارطة الوطن العربي التي اعتمدها فريق تنظيم المؤتمر».

وأضاف المسؤول «الهدف من هذا الاجتماع هو جمع الدول العربية لا تفرقتها، وخارطة الوطن العربي التي أُعتمدت شملت الوطن العربي دون اظهار أعلام البلدان».

ولم يتوقف الأمر عند اخفاء خريطة المغرب في الحفل الافتتاحي، فقد عانت البعثة المغربية في وهران من عدة مشاكل وعراقيل، تناولتها صحيفة هسبريس المغربية في تقرير مفصل، كان أبرز ما فيه الظلم التحكيمي الذي وقع على عدة لاعبين مغاربة من حكام جزائريين.

طالع المزيد