تقارير صحفية

ما مصير كأس العالم للاندية 2022؟ هل يلغيه الفيفا أم يتجه للمغرب؟

يُناقش الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» إمكانية إلغاء النسخة القادمة من بطولة كأس العالم للاندية 2022، سواء بالنظام القديم أو الجديد، لعدم قدرته على إيجاد توقيت مناسب لإقامتها يتماشى مع انطلاقة الموسم الكروي الجديد 2023/2022 في الملاعب الأوروبية وبعض الملاعب العربية واللاتينية.

ويواجه الفيفا العديد من المعضلات التنظيمية لاتمام المشروع الجديد لبطولة كأس العالم للأندية الذي ينص على مشاركة 24 فريقًا، في ظل معارضة كبيرة من جانب رابطة الأندية الأوروبية للفكرة.

ويخشى الاتحاد الأوروبي «يويفا» بقيادة أليكسندر تشيفرين من تأثر شعبية دوري أبطال أوروبا في المستقبل القريب، إذا ساعد على اتمام فيفا لمشروع مونديال الأندية، والذي يمنح أوروبا 8 مقاعد للأندية الفائزة بالمسابقات الأولى في القارة العجوز خلال الأربع سنوات التي تسبق إقامة مونديال الأندية، لهذا يصر يويفا على استمرار النظام القديم الذي يعطي الأفضلية لحامل لقب دوري أبطال أوروبا بصفة مستمرة للفوز بالمونديال على حساب ممثلي أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية.

لماذا سيلغى كأس العالم للأندية 2022؟

توجد العديد من الأسباب التي ستؤدي لإعلان فيفا إلغاء نسخة كأس العالم للأندية 2022، لعل أهمها تعارض موعدها الاعتيادي (ديسمبر) مع توقيت إقامة كأس العالم للمنتخبات.

ولا يمكن للفيفا تقديم موعد إقامة كأس العالم للأندية في الصيف أو الخريف، بعدما قررت روابط أندية الدوريات الكبرى في أوروبا وآسيا جدولة مواعيد الموسم المحلي الجديد لتكون بدايته مطلع شهر أغسطس 2022.

إنفانتينو وكأس العالم للأندية

وستهدف الاتحادات المختلفة لعب أكبر قدر ممكن من المباريات المحلية والقارية للأندية قبل التوقف الاجباري الطويل الذي سيحدث جراء استضافة قطر لنهائيات كأس العالم للمنتخبات لأول مرة في التاريخ خلال فصل الشتاء (نوفمبر-ديسمبر 2022).

وسيؤثر تنظيم كأس العالم للمنتخبات في الشتاء على إمكانية اكتمال العدد الرسمي للفرق المشاركة في كأس العالم للأندية إذا ما أقيم بنظامه القديم (8 أندية).

المعضلة في آسيا وكونميبول

يمثل دوري أبطال آسيا العقبة الأكبر في طريق إقامة كأس العالم للأندية 2022، فلن يتحدد بطل البطولة إلا مع بداية العام الجديد 2023، بعدما قام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بترحيل مباريات ثمن نهائي دوري أبطال آسيا عن منطقة غرب القارة إلى بداية شهر فبراير 2023.

ولن تكون مواعيد دوري أبطال آسيا السبب الأوحد، فقد اعتذرت الصين في وقت سابق عن استضافة كأس العالم للأندية 2021، وأنقذت الإمارات الموقف، فضلاً عن عودتها للاعتذار عن استضافة كأس أمم آسيا 2023 بسبب تداعيات فيروس كورونا وذلك خلال مطلع شهر مايو 2022.

وقام الاتحاد الآسيوي بفتح باب الترشح لاستضافة كأس أمم آسيا 2023 مع بداية شهر يونيو الجاري، ومن المتوقع تنافس السعودية وأستراليا واليابان وقطر على الاستضافة.

وبالتزامن مع الجدل السائر في آسيا، رفض اتحاد أمريكا الجنوبية «كونميبول» تقديم مواعيد المباريات الاقصائية من بطولة دوري أبطال أمريكا اللاتينية (كوبا ليبرتادوريس).

وأكد الاتحاد اللاتيني أن حامل لقب ليبرتادوريس سيتحدد قبل شهر واحد فقط من نهائيات كأس العالم للمنتخبات، حيث أُعلن مؤخرًا إقامة النهائي على ملعب برشلونة مونمينتال بانكو في الإكوادور يوم 29 أكتوبر 2022.

ما الحل لإقامة كأس العالم للأندية 2022؟

لا توجد الكثير من الحلول مطروحة أمام الفيفا لإنقاذ نسخة 2022 من الإلغاء، فبعد مرور 6 أشهر من بداية هذا العام، لم يترشح إلى النظام القديم من البطولة سوى 3 أندية فقط هم «ريال مدريد الإسباني عن قارة أوروبا والوداد البيضاوي المغربي عن قارة أفريقيا وسياتل ساوندرز الأمريكي عن قارة أمريكا الشمالية والوسطى».

وتقرر إلغاء منافسات دوري أبطال أوقيانوسيا بسبب تداعيات فيروس كورونا عامي 2021 و2022.

ويبقى أحد حلول إنقاذ نسخة 2022، الاتفاق مع اليابان على الاستضافة خلال شهر يوليو المقبل، ووعدها بمشاركة بطل ووصيف الدوري المحلي، مع دعوة ثاني وثالث النسخة الماضية التي أقيمت في الإمارات «بالميراس البرازيلي والأهلي المصري».

كأس العالم للاندية في المغرب 2014 - صور Mercatoday
كأس العالم للاندية في المغرب 2014 – صور Mercatoday

وبالامكان كذلك تنفيذ نفس العرض في أفريقيا بمنح التنظيم للمملكة المغربية خلال يوليو أو مطلع عام 2023، حيث يكون الطقس مميزًا في تلك الفترة بمدينتي مراكش وأكادير.

واكتسب المغرب خبرة جيدة في استضافة هذا الحدث، حيث أقيمت مباريات نسختي 2013 و 2014 من البطولة في مدن مراكش وأكادير والرباط، عندما توج بايرن ميونخ الالماني وريال مدريد الإسباني – على الترتيب-.

وإذا لم يحدث وعرض الفيفا البطولة على المغرب، بإمكان رئيس الاتحاد المغربي «فوزي لقجع» بعلاقاته ونفوذه إقناع الفيفا باستضافة البطولة وضمان النجاح لهذه النسخة بسبب مشاركة الوداد البيضاوي كحامل للقب دوري أبطال أفريقيا، وتواجد خصمه على اللقب القاري “الاهلي المصري” بصفته وصيفه، بالتالي ستحقق البطولة نجاحًا جماهيريًا غير معهود مع دعوة الهلال السعودي بصفته بطل النسخة الماضية من دوري أبطال آسيا ولعدم اكتمال النسخة الجديدة من البطولة.

أخبار أخرى