رجل رائع - رجل مخيب

ميندي يحتفل بتتويجه غير المنطقي بلقب أفضل حارس مرمى في بطولة أمم أفريقيا

الكاف لم يقدر مجهودات أبو جبل..

احتفل حارس المرمى الدولي السنغالي «إدوار ميندي» بتتويجه غير المنطقي بلقب أفضل حارس في بطولة كأس أمم أفريقيا 2021. رفقة زميله في المنتخب السنغالي «ساديو ماني» الذي وقع الاختيار عليه ليكون أفضل لاعب في البطولة رغم اكتفاءه بتسجيل 3 أهداف فقط في البطولة.

وطلب ساديو ماني من هداف كأس أمم أفريقيا «فينسنت أبو بكر» الانضمام له ولإدوار ميندي لأخذ صور تذكارية على منصة التتويج قبل دقائق من توزيع الميداليات الفضية والذهبية على لاعبي مصر والسنغال – على الترتيب -.

وتُوج ميندي الذي يحرس مرمى تشيلسي منذ الموسم الماضي بلقب أفضل حارس مرمى على حساب الحارس الأفضل رقميًا وفنيًا «محمد أبو جبل» الذي قاد مصر لهزيمة كوت ديفوار والمغرب والكاميرون في الطريق نحو النهائي، قبل أن يحصل على لقب أفضل لاعب في المباراة النهائية التي أقيمت مساء الأحد 6 فبراير على ملعب باول مبيا.

أما حارس ليل الفرنسي السابق، والذي نال لقب أفضل حارس مرمى في العالم من الفيقا قبل عدة أسابيع، فلم يواجه مع السنغال سوى منتخبات الصف الثاني والثالث في أمم أفريقيا منذ دور المجموعات، وكان أول اختبارًا حقيقيًا له ضد منتخب مصر في النهائي، وتصدى خلاله لركلة جزاء ترجيحية واحدة تمامًا مثلما فعل أبو جبل.

ماذا قدم أبو جبل في أمم أفريقيا؟

عوض محمد أبو جبل الحارس الأول لمصر «محمد الشناوي» الذي أصيب بشد عضلي من الدرجة الثالثة في الدقائق الأخيرة من لقاء مصر وكوت ديفوار في ثمن النهائي.

واستطاع أبو جبل التصدى لركلة جزاء ترجيحية أمام كوت ديفوار وعدد من الفرص الصعبة خلال الأشواط الإضافية، وتصدى كذلك لعدد آخر من الفرص أمام المغرب في ربع النهائي، قبل أن يخرج بسبب إصابة طفيفة بشد عضلي، ليعود للتشكيل الأساسي ضد الكاميرون في نصف النهائي.

محمد أبو جبل خدع بكاري جاساما بـ 3 جنيهات!

ونجح الحارس الشهير بـ «جاباسكي» في إنقاذ مرمى منتخب مصر من فرص كثيرة أمام الكاميرون، قبل أن يتصدى لكرتين في ركلات الجزاء الترجيحية ليؤهل الفريق إلى النهائي العاشر في التاريخ.

وأمام السنغال أنقذ مصر من التأخر في الدقيقة 6 بعد إبعاد ركلة جزاء سددها ساديو ماني، وبعد انتقال المباراة لركلات جزاء تصدى كذلك لركلة جزاء ترجيحية من بونا سار.

ولولا تدخلات حارس مرمى الزمالك على مدار الـ 120 دقيقة في المباراة النهائية، لانتهت بفوز سهل للغاية لأسود التيرانجا وبنتيجة عريضة.

لكن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» بالاشتراك مع اللجنة المنظمة للبطولة أراد عدم منح مصر أي جائزة فردية لتكريم الفريق، رغم أنه بذل مجهودات غير عادية من الناحية الفنية بعدما لعب 120 دقيقة في 4 مباريات متتالية، وهو حدث غير مسبوق في تاريخ كرة القدم.

جدير بالذكر حصول المهاجم الكاميروني فانسان أبو بكر على جائزة أفضل هداف بسبب تسجيله 8 أهداف، متأخراً بفارق هدف عن الرقم القياسي في نهائيات واحدة والمسجل منذ نسخة 1974 باسم الراحل الزائيري «نداي مولامبا» -جمهورية الكونغو الديموقراطية حالياً-.