الأخبار الرياضية

بركلات الحظ..السنغال تحرم مصر من النجمة الثامنة وتتوج بأول لقب في التاريخ

نتيجة مباراة مصر والسنغال في نهائي كأس أمم أفريقيا 2021..

تعرف على نتيجة مباراة مصر والسنغال في نهائي كأس أمم أفريقيا 2021، اليوم الاحد الموافق 6 فبراير، والتي أقيمت على ملعب باول بيا في العاصمة الكاميرونية ياوندي، بحضور 80٪ من سعة الملعب, وبإدارة الحكم فيكتور جوميز.

توج منتخب السنغال بكأس الأمم الأفريقية بالكاميرون، للمرة الأولى في تاريخه، عقب فوزه 4/2 بركلات الترجيح على منتخب مصر بعد نهاية الاشواط الاصلية والاضافية بالتعادل السلبي.

ويحصل الفائز باللقب على خمسة ملايين دولار بزيادة 500 ألف دولار على ما حصل عليه بطل النسخة الماضية كما يحصل الفائز بلقب الوصيف على 5ر2 مليون دولار.

وحصل كل فريق من المنتخبات التي بلغت المربع الذهبي على 2ر2 مليون دولار بزيادة 200 ألف دولار على ما حصل عليه نظيره في النسخة الماضية التي استضافتها مصر عام 2019 .

كما حصل كل فريق من المنتخبات التي بلغت دور الثمانية على 175ر1 مليون دولار بزيادة 175 ألف دولار على ما حصل عليه نظيره في النسخة الماضية.

كان منتخب السنغال خاض النهائي مرتين في نسختي 2002 و2019، لكنه عجز عن الفوز بالبطولة بالخسارة أمام الكاميرون والجزائر على الترتيب، فيما يعد هذا هو النهائي الثاني على التوالي الذي يخسره منتخب مصر، بعدما خسر أمام الكاميرون في نسخة المسابقة عام 2017 في الجابون.

وبات منتخب مصر أول فريق في تاريخ أمم أفريقيا يلعب الوقت الإضافي في 4 مباريات متتالية بالأدوار الإقصائية في نسخة واحدة بالمسابقة، بعدما لعب أمام كوت ديفوار والمغرب والكاميرون ثم السنغال.

تفوق سنغالي

بدأ المنتخب السنغالي اللقاء بقوة وحصل على ركلة جزاء بعد عرقلة من قلب دفاع مصر محمد عبد المنعم، لكن الحارس المصري محمد أبو جبل العظيم يتصدى لركلة الجزاء من ساديو ماني.

وفي الدقيقة 18 مر اسماعيلا سار بمهارة فائقة من أمام أحمد فتوح ثم مرر عرضية خطيرة، ذهبت أرضية، أبعدها محمد أبو جبل بأعجوبة لتذهب بعيدة عن ساديو ماني.

رد المنتخب المصري في الدقيقة بهجمة 27 بعدما راوغ محمد صلاح بمهارة داخل منطقة الجزاء وسدد بالقدم اليسرى لكنها ذهبت سهلة في يد الحارس إدوارد ميندي.

عاد محمد صلاح وسدد كرة قوية في الدقيقة 41 لكن الحارس السنغالي ميندي تألق وتصدى لها ببراعة وأبعد الكرة الى ضربة ركنية، ولم تشهد الدقائق المتبقية أي جديد ويطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الاول بالتعادل السلبي.

بدأ المنتخب السنغالي الشوط الثاني بنفس القوة حيث شهدت الدقيقة 52 هجمة خطيرة عن طريق بونا سار الذي مرر عرضية نموذجية داخل منطقة الجزاء تجد مهاجم السنغال «ديدهيو» الذي تسلم وحاول المراوغة لكن أبو جبل أنقض على الكرة في توقيت مثالي.

وفي الدقيقة 75 كاد المنتخب المصري أن يُباغت الأسود ويسجل هدف التقدم عندما أرسل أحمد فتوح عرضية نموذجية تجد رأس مروان حمدي الذي قفز بطريقة رائعة قبل المدافع ليضعها جوار القائم الأيسر بقليل.

وأدخل كارلوس كيروش مدرب مصر ثلاثة تغييرات إشراك محمود حسن (تريزيجيه) ومروان حمدي وزيزو.

وتحسن أداء مصر كثيرا ومن ركلة حرة أرسل زيزو كرة حولها عبد المنعم فوق المرمى في الدقيقة 69.

وبعد ذلك بست دقائق مرر تريزيجيه كرة إلى أحمد فتوح الذي أرسل تمريرة عرضية قفز مروان حمدي أعلى من الجميع لكنه حولها برأسه خارج المرمى.

ولم يتغير الوضع في الدقائق الأخيرة ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي.

وكاد البديل بامبا ديانج أن يهز الشباك في أول دقيقة من الوقت الإضافي عندما استلم تمريرة ماني خلف دفاع مصر وانطلق إلى داخل منطقة الجزاء وسددها لكن أبو جبل أبعدها بصعوبة.

وواصل الحارس المصري تألقه وأبعد ضربة رأس من بامبا ديانج إلى ركنية في الدقيقة 100، وتركزت خطورة السنغال عند بامبا مع إحكام عاشور وعبد المنعم رقابة ناجحة على ماني.

وسدد بامبا كرة قوية بعيدة المدى أبعدها أبو جبل إلى ركنية في الدقيقة 115.

وكاد مروان حمدي أن يخطف الفوز لمصر قبل ثلاث دقائق من النهاية بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء حولها ميندي إلى ركنية قبل أن يتوج منتخب بلاده باللقب بركلات الترجيح.

ومع انتهاء الوقت الإضافي بالتعادل السلبي، لجأ المنتخبان لركلات الترجيح، حيث سجل خاليدو كوليبالي وعبدو دياللو وبامبا ديانج وماني، فيما أضاع بونا سار.

أما المنتخب المصري فسجل له زيزو ومروان حمدي، فيما أضاع كل من محمد عبدالمنعم ومهند لاشين.