تونس ترفض استكمال المباراة امام مالي وتطلب إعادتها بعد فضيحة سيكازوي في أمم أفريقيا

تقدم مسؤولي المنتخب التونسي بطلب للاتحاد الافريقي لكرة القدم كاف، يقضي باعادة مباراة نسور قرطاج امام مالي، بعد فضيحة الحكم الزامبي جياني سيكازوي.

وكان الحكم الزامبي جياني سيكازوي أنهى مباراة تونس ومالي في الجولة الأولى من المجموعة السادسة ببطولة كأس أمم أفريقيا 2021 قبل أقل من نهاية وقتها الأصلي، ودون احتساب وقتاً بدلاً للضائع، رغم اقامة الفريقين لتسع تغييرات، ما أثار جدلا واسعاً، واحتجاجا كبيراً من التونسيين.

وطلب الاتحاد الافريقي لكرة القدم من منتخب تونس و نظيره المالي، العودة إلى الملعب لاستكمال المباراة، وهو ما رفضه مسؤولو نسور قرطاج، مطالبين بإعادتها وفق ما تنص عليه القوانين.

وأخطأ الحكم سيكازوي في بداية الأمر خلال الدقيقة 85 بإطلاق صافرة نهاية المباراة. لكنه أعاد الكرة من جديد إلى الملعب بعمل اسقاط، عقب تدخل المدير الفني للمنتخب التونسي «منذر الكبير» للاعتراض.

وكرر جاني سيكازوي نفس الخطأ في الدقيقة 89 و50 ثانية تقريبًا بإطلاق صافرة نهاية المباراة، ليتسبب في لغط كبير على أرض الملعب. قبل أن يصمم على رأيه بانتهاء المباراة في وقتها الصحيح، دون الرجوع إلى تقنية الفار.

وضاعت على الأقل 5 إلى 7 دقائق خلال سير اللعب بسبب كثرة تغييرات الفريقين، والتي وصلت إلى 9 تغييرات. بالاضافة إلى مراجعة الحكم جاني سيكازوي لتقنية الفيديو المساعد (الفار) في مناسبتين، كل مرة بدقيقة واحدة على الأقل.

جدير بالذكر تفوق منتخب مالي بهدف نظيف امام منتخب تونس، لغاية الدقيقة 89.60 من المباراة، حين أعلن جياني سيكازوي نهاية المواجهة.

زر الذهاب إلى الأعلى