باريس سان جيرمان يفكر في خطوة ستضع سيرخيو راموس في مأزق حقيقي

تفكر إدارة باريس سان جيرمان الفرنسي، في الإقدام على خطوة مفاجئة في حق الدولي الاسباني سيرخيو راموس، من شأنها، أن تضع مدافع ريال مدريد السابق، في مأزق حقيقي.

وذكرت صحيفة “لو باريزيان الفرنسية” أن خيار إنهاء عقد سيرجيو راموس لم يعد ” خيال علمي” وبات خياراً مطروحاً على الطاولة من جانب باريس سان جيرمان، حيث تتزايد مخاوف النادي بشأن لياقته البدنية.

ولم يلعب الإسباني بعد مع باريس سان جيرمان، بعد أن تعرض لإصابة في ربلة الساق بعد وقت قصير من وصوله هذا الصيف.

وعاد المدافع الاسباني تدريجياً إلى التدريبات الفردية، على الرغم من اعتقاد النادي أن التأخير المتكرر في عودته إلى الملاعب يعود إلى إصراره على العودة في أسرع وقت ممكن، وهو ما يسبب بدوره مشاكل عضلية جديدة.

وبدأ الفائز بكأس العالم 2010 مع إسبانيا خمس مباريات فقط في هذا العام 2021، بعد أن خضع لعملية جراحية في ركبته اليسرى في فبراير، وربلة الساق اليسرى في أبريل (بالإضافة إلى اصابته بـفيروس كورونا)، واصابة في وتر العرقوب في مايو.

وكان المدير الرياضي الباريسي “ليوناردو” قد أصر للصحافة بعد مباراة يوم الجمعة ضد ليل أن باريس سان جيرمان “يعرف كل شيء” فيما يتعلق بلياقة راموس قبل التوقيع معه.

من خلال مراسلي الإصابات الأسبوعية، يبدو أن النادي يحتفظ بالأمل في عودة اللاعب البالغ من العمر 35 عامًا إلى الملاعب في نهاية المطاف، على الرغم من حقيقة أنه لم يتدرب بعد مع زملائه في الفريق، ومع ذلك، داخليًا، بدأ التفاؤل يتضاءل.

اقرأ ايضًا

زر الذهاب إلى الأعلى