أخبار الرياضةأخبار الرياضة في قارة آسياأوروبا

لماذا رفضت فلسطين استقبال رئيس الفيفا؟

اتحاد "القدم" الفلسطيني يعتذر عن استقبال رئيس "الفيفا"

أعلن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، الثلاثاء، أنه اعتذر عن استقبال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” جياني إنفانتينو، ردا على مشاركته في حفل أقيم على أنقاض مقبرة “مأمن الله” الإسلامية في القدس.

وبيّن الاتحاد الفلسطيني، في بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه، أنه فوجئ بمشاركة إنفانتينو في حفل “تهويدي أقيم في (متحف التسامح)، المقام فوق مقبرة مأمن الله الإسلامية، بالقدس المحتلة”.

وأضاف “نعتذر عن استقبال رئيس الاتحاد الدولي، كونه لا يوجد أي مبرر لزيارته لفلسطين ضمن هذه المعطيات التي نرى بأنها لا تساهم في جسر الهوّة بين الشعوب”.

وأوضح الاتحاد أنه لفت نظر مساعدي إنفانتينو، إلى ضرورة عدم مشاركته بأية أنشطة رياضية أو سياسية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، بما في ذلك القدس الشرقية.

وأشار الاتحاد الفلسطيني إلى أن مشاركة إنفانتينو” في الحفل “تسييس للرياضة ولن يخدم لا قضية السلام، ولا التسامح”.
وشارك إنفانتينو، يوم الإثنين، في حفل إطلاق “مركز فريدمان للسلام من خلال القوة”، الذي أقيم في مقر “متحف التسامح” المقام على أرض مقبرة مأمن الله بالقدس.

ويهدف المركز إلى “توسيع نطاق اتفاقيات إبراهيم (التطبيعية)”.

و”مأمن الله” أقدم مقابر القدس وأوسعها حجما وأكثرها شهرة، تقع في غربي القدس، وأقامت إسرائيل مرافق سياحية ومبان على أجزاء منها، بينها “متحف التسامح”.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت في 1980 ضمها إلى القدس الغربية المحتلة منذ عام 1948، معتبرة “القدس عاصمة موحدة وأبدية” لها، وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

اقرأ ايضًا