أخبار الرياضةأخبار كأس العالمكرة القدم في أمريكا اللاتينية

نيمار: كأس العالم 2022 في قطر الفرصة الأخيرة لتحقيق اللقب

يعتقد النجم البرازيلي أنه لا يستطيع إكمال المشوار لفترة طويلة!

أجرى النجم البرازيلي نيمار جونيور مقابلة مع شبكة DAZN كجزء من فيلمهم الوثائقي الجديد Neymar & the Line of Kings، اعترف خلالها أن كأس العالم 2022، قد تكون الفرصة الأخيرة لتحقيق اللقب العالمي مع السامبا.

وبعد أن أصيبت محاولته لرفع أكبر جائزة في كرة القدم بالإحباط، يعتقد النجم البرازيلي الآن، أن العام المقبل هو فرصته الأخيرة للجلوس على العرش ورفع اللقب العالمي مع منتخب بلاده.

ونظرًا لأن إجهاد اللعبة أثر على جسده وعقله، فقد اعترف نيمار بأنه لا يتوقع أن يلعب كأس العالم مرة أخرى بعد بطولة كأس العالم 2022 في قطر.

وقاد النجم البرازيلي منتخب بلاده للفوز بلقبه السادس في نسختي 2014 و 2018، لكن الحلم يتوقف في مرحلتي نصف النهائي وربع النهائي – على الترتيب.

الآن، مع بقاء أكثر من عام بقليل قبل انطلاق البطولة المقبلة، فهو غير متفائل بشأن تمديد مسيرته الدولية حتى نهائيات كأس العالم 2026 في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

وقال نجم باريس سان جيرمان: “أعتقد أنها كأس العالم الأخيرة لي. أعتبرها الأخيرة لأنني لا أعرف ما إذا كنت أمتلك القوة العقلية للتعامل مع كرة القدم بعد الآن.”

وأوضح “سأفعل كل شيء لأحضر بشكل جيد، أفعل كل شيء للفوز مع بلدي، لتحقيق حلمي الأكبر منذ أن كنت صغيرًا وآمل أن أتمكن من تحقيق ذلك.”

كيف كان مسار نيمار جونيور مع منتخب البرازيل؟

ظهر نيمار جونيور لأول مرة في نهائيات كأس العالم في البرازيل خلال عام 2014، وكان نجم برشلونة السابق مؤثرًا مع منتخب البرازيل، حيث كان حامل علم الأمة في بلاد السامبا.

كانت الأمور تسير حسب الخطة حتى أصيب النجم البرازيلي بكسر في فقرات الظهر أمام كولومبيا، وأعقب ذلك هزيمة مذلة 7/1 في نصف النهائي أمام بطل تلك النسخة ألمانيا.

وبعد أربع سنوات في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، ذهب نيمار وزملائه إلى أوروبا بأمل أقل من ذي قبل حيث أصيب نيمار لمدة ثلاثة أشهر قبل المحفل العالمي خلال عهده بألوان باريس سان جيرمان.

وعلى الرغم من أن النجم البرازيلي سجل هدفين في البطولة، إلا أن فريقه لم يتمكن من تجاوز مرحلة ربع النهائي، وخسر ضد منتخب بلجيكا بقيادة إيدين هازارد.

وغاب نيمار عن الفوز بكوبا أمريكا 2019 مع منتخب بلاده بسبب إصابة مع فريقه، كما خسر في وقت سابق من العام الجاري، نهائي كوبا أمريكا 2021 ضد الأرجنتين، مما يعني أن نيمار ليس لديه كأس عالم واحد أو كوبا أمريكا ليظهر بجانب اسمه بقميص منتخب البرازيل.

سيكون قرار نيمار البالغ من العمر 30 عامًا في ذلك الوقت حول المستقبل قرارًا شخصيًا تمامًا، لكن المشجعين يحبون أن يروا مهارات وسحر نجم باريس سان جيرمان لسنوات أكثر والاستمرار في مسيرته بالتأكيد.

اقرأ ايضًا