أخبار الرياضةأوروبامباريات اليوم حول العالم

فرنسا بطل دوري الأمم الأوروبية بريمونتادا جديدة أمام اسبانيا

ماذا حدث في مباراة فرنسا واسبانيا في نهائي دوري الامم الاوروبية اليوم الاحد؟

توج منتخب فرنسا ببطولة دوري الأمم الأوروبية للمرة الأولى في تاريخه، بعدما حقق ريمونتادا تاريخية أخرى في مسيرته بالبطولة، بتغلبه 2-1 على منتخب إسبانيا، اليوم الأحد 10 أكتوبر 2021 في المباراة النهائية للمسابقة القارية.

وبعدما قلب تأخره (صفر-2) أمام نظيره البلجيكي إلى انتصار قاتل (3-2) في الدور قبل النهائي للبطولة الخميس الماضي، عاد المنتخب الفرنسي لتعويض تأخره بهدف نظيف أمام نظيره الإسباني.

وافتتحت إسبانيا التسجيل عبر ميكيل أويارسابال (64) قبل أن يرد أبطال العالم سريعًا من خلال كريم بنزيمة (66) ويسجل كيليان مبابي هدف الفوز (80).

وبات هذا هو ثاني لقب يتوج به منتخب فرنسا في غضون 3 أعوام، بعدما توج عام 2018 بكأس العالم في روسيا على حساب المنتخب الكرواتي في النهائي، ليعيد منتخب (الديوك) البسمة إلى وجوه محبيه بعد خيبة الأمل التي لحقت بهم عقب خروجه المبكر من كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) بالخسارة أمام منتخب سويسرا بركلات الترجيح في دور الـ16 للبطولة.

كان منتخب البرتغال قد توج بالنسخة الاولى من بطولة دوري الامم الاوروبية في يونيو عام 2019 على حساب هولندا في النهائي، بعدما بدأت البطولة في سبتمبر 2018، وهي مسابقة أطلقها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم للتعويض عن المباريات الودية.

وشق المنتخبان طريقهما إلى المباراة النهائية بعد تقديمها عرضين رائعين، حيث نجح “لا روخا” الأربعاء في الثأر من نظيره الإيطالي الذي أقصاه من نصف نهائي كأس أوروبا في طريقة إلى اللقب في يوليو الماضي، بنتيجة 2-1، موقفًا سلسلة من 37 مباراة لم يخسر فيها الأخير على مدى أكثر من ثلاث سنوات.

أما فرنسا فقلبت الطاولة على بلجيكا الخميس بعد تخلفها بهدفين نظيفين في نهاية الشوط الاول الى فوز مثير 3-2 عندما سجل لها لاعبها تيو هرنانديز هدفًا في الدقيقة الأخيرة.

اقرأ ايضا.. رونالدو يحطم رقم راموس في رحلة «عميد لاعبي العالم» ويقترب من نجم عمان

وهذا اللقب الثاني لديدييه ديشان المدرب مع منتخب الديوك بعد أن قادهم الى المجد العالمي في مونديال روسيا 2018، وذلك قبل قرابة 14 شهرًا من النهائيات في قطر 2022.

وكان هذا اللقاء الاول بين المنتخبين في بطولة كبرى منذ أن تغلبت إسبانيا على فرنسا 2-صفر في ربع نهائي كأس أوروبا 2012 بثنائية للاعب وسطها تشابي ألونسو الذي كان يخوض مباراته الدولية رقم 100 حينها، وذلك في طريقها للتتويج باللقب القاري على حساب إيطاليا برباعية نظيفة.

وأجرى ديشان تغييرين على التشكيلة التي بدأت أمام بلجيكا مشركًا أوريليان تشواميني في خط الوسط بدلا من أدريان رابيو لإصابته بفيروس كورونا وبريسنيل كيمبيمبي في الدفاع بدلا من لوكاس هرنانديز.

أما من الناحية الإسبانية، أبقى إنريكي على فيران توريس في الهجوم الذي سجل الهدفين ضد إيطاليا، بعد أن غاب عن التمارين منذ تعرضه لإصابة في ساقه مطلع الشوط الثاني ضد “الأتزوري” أجبرته على الخروج من المباراة، كما بدأ رودري لاعب مانشستر سيتي الانكليزي في الوسط بدلا من كوكي وإريك غارسيا في مركز قلب الدفاع عوضًا عن باو توريس.

وشهدت المباراة المشاركة رقم 100 لأنطوان جريزمان بقميص المنتخب الفرنسي ليصبح تاسع لاعب فقط يحقق هذا الإنجاز.