أخبار الرياضةاخبار كرة القدم في افريقياانتقالات المدربينانتقالات رسميةسوق الانتقالات المصري

أحمد مجاهد يوضح لماذا عاد شوقي غريب لتدريب منتخب مصر الاولمبي

ما هي أسباب عودة شوقي غريب رغم الفشل في طوكيو؟

أوضح رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم «أحمد مجاهد» سبب عودة شوقي غريب لتدريب منتخب مصر الأولمبي رغم المستوى الباهت للفريق تحت قيادته في أولمبياد طوكيو 2020.

ولم يقدم المنتخب المصري الاولمبي المستوى المأمول منه في جميع المباريات التي لعبها بما في ذلك المباراة التي فاز بها، ولم يقاوم بأي شكل لتجنب الخروج بسهولة أمام البرازيل، ما دفع الإعلام والجمهور للمطالبة بضرورة الاستغناء عن خدمات شوقي غريب وعدم الاستعانة به مجددًا.

من جهته، قال أحمد مجاهد في حديث متلفز «إعادة شوقي غريب لتدريب منتخب مصر الاولمبي جاءت بسبب إنجازاته السابقة على مستوى العناصر الشابة».

وكان تأهل رفاق أحمد حجازي من دور المجموعات في طوكيو، قد جاء بشق الأنفس بعد تعادل مع إسبانيا وخسارة أمام الارجنتين وفوز بهدفين على أستراليا في الجولة الثالثة.

وفي ثمن النهائي، ودع منتخب مصر الاولمبي بعد الخسارة من المنتخب البرازيلي بهدف دون رد في مباراة من طرف واحد.

مع ذلك تجاهل رئيس اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد المصري لكرة القدم الفشل الفني لشوقي غريب، دون وضع رأي الجمهور في الاعتبار، وقرر الإنصات إلى رأي المدير الفني للاتحاد المصري «نيلو فينجادا» والذي أوصى بضرورة إعادة غريب إلى منصبه.

وأوضح أحمد مجاهد قائلاً «انجازات شوقي غريب تتحدث عنه وأرقامه جيدة، ونيلو فينجادا فضل الإبقاء عليه ويرى أن استمراره أفضل من التعاقد مع مدرب جديد».

واتخذ الاتحاد المصري لكرة القدم قرارًا بتجديد العقد الذي انتهى عقب توديع شوقي غريب لدورة الألعاب الأولمبية هذا الصيف.

وسيقود شوقي غريب منتخب مصر الاولمبي مواليد 2001، وسيساعده معتمد جمال ووائل رياض، على أن يكون كمال عبد الواحد معدًا بدنيًا، وطارق سليمان ومدربًا لحراس المرمى.

وأصيب الجمهور بالدهشة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك بعد هذا القرار، خاصةً وأن المدير الفني لمنتخب مصر الأول «حسام البدري» كان قد أقيل من منصبه في وقت سابق هذا الشهر بسبب عدم تطور أداء الفريق تحت قيادته وليس بسبب سوء النتائج، وهو الشيء نفسه الذي عاني منه المنتخب الأولمبي مع شوقي غريب.

مقالات قد تعجبك