أخبار الرياضةأخبار سوق الانتقالات الانجليزيأوروبا

بعد الفشل أوروبياً..سولشاير تحت الضغط في مانشستر يونايتد وزيدان مع كونتي أبرز المرشحين لخلافته

نتائج النرويجي في دوري أبطال أوروبا مخيبة لآمال الشياطين الحمر..

يتعرض المدرب النرويجي أولي جونار سولشاير لضغوط كبيرة بعد هزيمة مانشستر يونايتد 2-1 أمام يانج بويز السويسري في دوري أبطال أوروبا، مع ظهور أسماء الايطالي أنطونيو كونتي والفرنسي زين الدين زيدان على الساحة، كأبرز المرشحين لخلافته في حال استمرار الأداء المحبط في أوروبا.

ويشغل سولشاير الآن منصبه في أولد ترافورد منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، ولم يفز بأي لقب بعد، على الرغم من رؤية تحسينات في الدوري الإنجليزي الممتاز مع احتلال الفريق للمركز الثاني الموسم الماضي، ولكن في أوروبا، القصة مختلفة تمامًا، لا سيما في دوري الأبطال.

وخسر مانشستر يونايتد نهائي الدوري الأوروبي الموسم الماضي أمام فياريال الإسباني، كما أنه شارك في البطولة الأوروبية الأقل زخماً، بعد أن فشل في التأهل من مجموعته في دوري أبطال أوروبا في آخر جولة أمام لايبزيج الألماني.

كيف كانت نتائج مانشستر يونايتد مع سولشاير في دوري أبطال أوروبا؟

تحت قيادة سولشاير، خسر يونايتد سبع مباريات من أصل 11 مباراة، وهو ما يعادل 13 في المائة من إجمالي الهزائم في المسابقة، على الرغم من أن النرويجي كان مسؤولاً فقط عن 4.8 في المائة من مبارياتهم.

وحافظ الشياطين الحمر الآن على شباكهم نظيفة مرة واحدة فقط في 11 مباراة في دوري أبطال أوروبا تحت قيادة سولشاير، بعد الفوز 5-0 على لايبزيج الموسم الماضي.

ضد يونج بويز، تمكنوا من تسديدتين فقط – ثاني أقل إحصائية في كرة القدم سجلتها أوبتا في أي من مبارياتهم الـ 138 في دوري أبطال أوروبا منذ موسم 2003/2004، وجاءت التسديدة الثانية والأخيرة في الدقيقة 25 عن طريق النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

زين الدين زيدان و أنطونيو كونتي أبرز المرشحين لخلافة سولشاير

يعد الايطالي أنطونيو كونتي والفرنسي زين الدين زيدان الفائزان بالدوريات الايطالي والاسباني، من أكثر المدربين شهرة الذين توقفوا عن العمل في السنوات الأخيرة، وكلاهما في إجازة طويلة بعد مغادرة إنتر وريال مدريد على التوالي.

ولا يوجد في الحقيقة، مدرب أفضل من الفرنسي زين الدين زيدان على مستوى دوري أبطال أوروبا التي يعاني منها سولشاير، كيف لا وهو الفائز بثلاث ألقاب على التوالي في إنجاز غير مسبوق على الاطلاق مع ريال مدريد (2015-2018).

تم منح سولشاير الوظيفة في البداية على أساس مؤقت في ديسمبر 2018 بعد إقالة البرتغالي جوزيه مورينيو، قبل أن يتم تثبيته بعد إقصاء باريس سان جيرمان الفرنسي في عقر داره من البطولة الأوروبية الأغلى.

وضع النرويجي مانشستر يونايتد في سلسلة رائعة من 10 انتصارات وتعادل في أول 11 مباراة له في جميع المسابقات، قبل أن تصل مباراة باريس سان جيرمان في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا ويخسر 2-0 ذهاباً على ملعب أولد ترافورد.

لم يتأهل أي فريق في تاريخ البطولة بعد خسارة مباراة الذهاب بهدفين، لكن مانشستر يونايتد عاد من بارك دي برينس، بثنائية من روميلو لوكاكو وركلة جزاء لماركوس راشفورد في الوقت المحتسب بدل الضائع ليحقق فوزًا مذهلاً بنتيجة 3-1.

تم منح سولشاير الوظيفة بشكل دائم بعد العودة التاريخية، لكن النتائج في أوروبا فشلت في تلبية التوقعات بعد ذلك.

تلقى الرجل البالغ من العمر 48 عامًا دعمًا كبيرًا من التسلسل الهرمي للنادي، مع عمليات الشراء الضخمة لكريستيانو رونالدو وجادون سانشو ورافائيل فاران هذا الصيف، لكن البداية في دوري أبطال أوروبا، خيبت الظن لدى عشاق الشياطين الحمر، فهل تكون البطولة التي ساهمت في منصب دائم للنرويجي، سبب لإقالته؟

مقالات قد تعجبك