اقتصاد

بي إن سبورتس القطرية تُعادي جمهور ريال مدريد بتغريدة كارثية!

دخلت دوري ابطال اوروبا موسم 2022/2021، بعدما سَجل البرازيلي رودريجو هدف فوز الريال في الدقيقة 89.

وقال حسين ياسين «ريال مدريد يخطف فوزًا لا يستحقه في سان سيرو. انتر قدم مباراة كبيرة حتى وقت تغييرات انزاجي». واعتبر عشاق ريال مدريد تلك التغريدة معادية وضد فريقهم، وضمن حملة بي إن سبورتس ضد النادي الملكي منذ نهاية سوق الانتقالات الصيفي.

وانزعج عشاق ريال مدريد لأن حسين ياسين لم يتطرق لرأي فني أو للتحدث عن رأيه في أحقية الانتر لنتيجة أخرى غير الخسارة، وانما ذهابه نحو مهاجمة ريال مدريد على الفور وكأنه سرق الفوز بطريقة غير شرعية.

ورد أحد عشاق ريال مدريد على تغريدة حسين ياسين، ويدعى محمد ريال مدريد، قائلاً «كنت أحترمك، لكنك لست أهل لذلك ولا تفقه شيء في كرة القدم. لن تصبح جمال جبلي، ولن تصبح مثل أشرف بن عياد لأنهم يتفوقون عليك بأشواط».

وتتعرض قنوات بي إن سبورتس القطرية لهجمات شرسة من قبل جمهور ريال مدريد منذ الأسابيع الأخيرة من سوق الانتقالات الصيفية (الميركاتو الصيفي 2021) بسبب مُحاباة القناة لنادي باريس سان جيرمان، ومساندته في حربه مع ريال مدريد بخصوص اللاعب كيليان مبابي.

وفقدت قنوات بي إن سبورتس القطرية ثقة عدد كبير من عشاق ريال مدريد هذا الصيف، بسبب موقفها المعادي ضد النادي ورئيسه فلورنتينو بيريز، حيث حاول الأخير التعاقد مع مبابي بشتى الطرق.

ويواجه رئيس قنوات بي إن سبورتس ناصر الخليفي منذ انشغاله بمشروع باريس سان جيرمان، صعوبات واضحة وحقيقية في عملية السيطرة على العاملين مع القناة، خاصةً فيما يتعلق بردود أفعالهم وآرائهم المثيرة للجدل بمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وانستاجرام.

وكانت أبرز مشكلة فقّد فيها ناصر الخليفي سيطرته على القناة، حين أدرج المعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي تغريدة سياسية ضد دولة المغرب، ليصطدم بزملائه المغاربة الذين رفضوا التزام الصمت وذهبوا ليهاجموه بشكل علني عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ترى هل يستمر السقوط الحر لسمعة وشعبية قنوات بي إن سبورتس القطرية بين عشاق كرة القدم في الوطن العربي أكثر من ذلك خلال الفترة القادمة؟ أم يضع ناصر الخليفي حدًا لذلك؟