أخبار الكرة الأفريقيةأخبار كأس العالمأخبار كرة القدم الأوروبيةالأخبارالمحترفين العربكرة القدم وكورونا

الاتحاد المصري يعترض على احتكار ليفربول لـ محمد صلاح ويراسل الفيفا

قدم نادي ليفربول الانجليزي إعتذاره من الاتحاد المصري لكرة القدم بشأن إلتحاق النجم محمد صلاح بالمنتخب المصري خلال فترة التوقف الدولية منتصف الشهر القادم بسبب إجراءات فيروس كورونا، ما يجعل مشاركته في أول جولتين من تصفيات كأس العالم 2022 محل شك كبير.

وأشار خطاب النادي الإنجليزي إلى الإجراءات الاحترازية المطبقة في انجلترا لمواجهة تفشي فيروس كورونا في العالم والذي يضع العائدين من بعض الدول في عزل صحي إجباري لمدة عشرة أيام لدى عودتهم إلى انجلترا ما يجعله يفقد أبرز نجومه في منافسات الدوري الإنجليزي في مقدمتهم محمد صلاح.

كما أعرب النادي الإنجليزي في خطابه عن أمله في أن يتفهم الاتحاد المصري اضطراره لذلك، في مواجهة تعرض اللاعب إلى حجر صحي لهذه المدة وتأثره بذلك بدنيًا، فضلًا عن عدم التأكد من ظروف مكان الحجر الذي تحدده السلطات الإنجليزية.

الإتحاد المصري يطلب الإستثناء من الفيفا

نظراً لأهمية محمد صلاح في بداية مشوار تصفيات كأس العالم للمنتخب المصري، باشر إتحاد الكرة اتصالاته مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وطلب الإستثناء بشأن تسهيل مهمة انضمام لاعب ليفربول.

وطلب الاتحاد المصري الإستثناء من الفيفا بشأن إجراءات فيروس كورونا في البلدان التي يمارسون فيها، ونشر بيان رسمي جاء فيه “يواصل الاتحاد المصري، مراسلاته مع الفيفا لتسهيل انضمام اللاعبين الدوليين إلى منتخبات بلادهم للمشاركة في تصفيات كأس العالم التي تستوجب اعفاءهم من قيود السفر المفروضة عليهم في البلدان التي يلعبون بها بسبب جائحة كورونا حتى يتمكنوا من الانضمام إلى منتخبات بلادهم.”

ومن المنتظر أن يغيب محمد صلاح عن صفوف المنتخب المصري في معسكره المقبل الذي يتضمن مواجهة انجولا بالقاهرة والجابون بمدينة فرانسفيل خلال الجولتين الأولى والثانية لتصفيات القارة الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2022، اذا تشبث النادي الانجليزي بقراره.

يذكر أن نادي ليفربول اتخذ الموقف نفسه مع عدد من لاعبيه الأجانب، في مقدمتهم السنغالي ساديو ماني، والبرازيليان فابينيو وروبيرتو فيرمينو، والغيني نابي كيتا.

أخبار أخرى