انتقادات لاذعة وعلامات استفهام على تغطية بي ان سبورتس لاولمبياد طوكيو 2020

الجماهير العربية تنتقد شبكة قنوات بي ان سبورتس بسبب تجاهلها للابطال العرب..

تواجه قنوات بي إن سبورتس، الناقل الحصري لاولمبياد طوكيو 2020، انتقادات لاذعة في الوقت الراهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك، بسبب سوء تغطيتها لمشاركات الابطال العرب في دورة الألعاب الأولمبية التي طال انتظارها.

أثارت الطريقة التى اتبعتها شبكة قنوات بي ان سبورتس فى التغطية جدلاً واسعًا بين الجمهور ووسائل الإعلام المحلية في معظم البلدان العربية، فلم يشعروا حتى الآن بالإثارة والمتعة التي كانوا ينتظرونها.

واُتهمت بي إن سبورتس من جانب عدد من الجماهير ووسائل الإعلام المصرية خصوصًا، بتجاهل الأبطال المصريين في الألعاب غير الجماعية، مؤكدين أن الشبكة القطرية لها اعتبارات خاصة تحكمها وتسيطر على أسلوب تغطيتها للحدث.

كما أثنت الجماهير، على طريقة التغطية التي كانت يتبعها اتحادات اذاعات العرب في نقل الأولمبياد، حيث كانت تقوم ببث جميع المنافسات التي يشارك فيها اللاعبين العرب مع اختيار أفضل المعلقين أثناء نقل المباريات في مختلف الرياضات.

واتبع اتحادات اذاعات العرب في تغطيته على مر السنين الماضية الكفاءة العالية والحيادية التامة في التعليق والتحليل، بالتخلي عن الألوان والانتماء، بعكس ما تصنعه شبكة قنوات بي ان سبورت حاليًا.

انتقادات لاذعة وعلامات استفهام على تغطية بي ان سبورتس لاولمبياد طوكيو 2020
اولمبياد طوكيو 2020 تويتر – صور Getty

وخلال مباراة بين مصر والبرتغال في افتتاح منافسات كرة اليد بأولمبياد طوكيو 2020، استعانت بي إن سبورتس بمعلق شمال أفريقي يتبع اسلوب تعليق كرة القدم على المباراة، دون أن تكلف نفسها عناء البحث عن طريقة للتعاقد مع معلق رياضي متخصص في كرة اليد أو ضم معلق مصري مثل خالد خيري خلال فترة الاولمبياد فقط كـ “متعاون” بعد تعملقه في التعليق على مباريات كأس العالم لليد الذي أقيم في القاهرة مطلع عام 2021.

شريحة كبيرة من الجماهير ترى أن قنوات بي إن سبورتس تتبع نهجا خاصًا في تغطية الأولمبياد، إذ تهتم بالحدث العالمي والأبطال المشاهير من دول أوروبية وأمريكية وآسيوية، وتتجاهل الحدث العربي الذي سيؤثر على عالمية القناة وسيحولها – من وجهة نظرها – إلى قناة عربية محلية رغم أنها يجب أن تكون كذلك بما أنها ناطقة بالعربية في الأساس وكل العاملين فيها عرب.

الناقل الحصري للاولمبياد أظهر عدم حياده أيضًا عندما قام بتجاهل اللاعبة التونسية الشهيرة «إيناس بوبكري» صاحبة برونزية أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، والتي كانت تخوض أولى مبارياتها في منافسات سلاح الشيش بأولمبياد طوكيو 2020 مطلع هذا الأسبوع – يومان بعد حفل الافتتاح-، والأدهى من ذلك قامت القناة بإذاعة مباريات مسجلة من أولمبياد بكين السابقة عام 2008، وهذا ما أثار غضب الجماهير العربية والتونسية خصوصًا تجاه الشبكة القطرية.

انتقادات لاذعة وعلامات استفهام على تغطية بي ان سبورتس لاولمبياد طوكيو 2020
اولمبياد طوكيو 2020 فيسبوك – صور Getty

ومن جانبه علق رئيس تحرير موقع يلا كورة، كريم سعيد، على هذا الموضوع عبر حسابه الشخصي بـ تويتر قائلاً “حقيقة.. فشل ما بعده فشل.. قال حصري قال!.. نقل اتحادات اذاعات العرب قبل كدة كانت قمة المهنية ومفيش مسابقة لرياضي عربي مكنتش مبتتنقلش!”.

ومن التعليقات التي تلتقتها شبكة قنوات بي ان سبورتس، حيث قال الصحفي الرياضي السابق بموقع يورو سبورت محمود طه “حقيقي هذه القناة أسوأ شيء حدث في تاريخ الاعلام الرياضي العربي”. ذلك أثناء تعليقه على تجاهل إذاعة مباراة للتونسية إناس بوبكري، ومباريات أخرى لأبطال مصريين في هذه الأولمبياد.