الأخبارسوق الانتقالات الإسباني

نتيجة مباراة برشلونة وإشبيلية في إياب نصف نهائي كأس ملك اسبانيا “بيكيه ينقذ السهرة والريمونتادا تتحقق”

تعرف على نتيجة مباراة برشلونة وإشبيلية في إياب نصف نهائي كأس ملك اسبانيا، والتي أقيمت ضمن مباريات اليوم الاربعاء 4 مارس 2021 على ملعب كامب نو في كتالونيا، وامتدت حتى الساعات الأولي من صباح يوم الخميس 5-3-2021 بسبب التعادل في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بنتيجة (2/2).

قطع رفاق ليونيل ميسي بطاقة عبورهم إلى النهائي بعد أن فازوا بمجموع المباراتين 2/3 ليحققوا الريمونتادا، حيث خسر برشلونة مباراة الذهاب على ملعب سانشيز بثخوان بنتيجة (0/2) وسعى خلال مباراة الإياب لتعويض ما فاته والبناء على الفوز المميز الذي كان قد حققه أمام نفس الفريق في الجولة الماضية من الدوري الإسباني.

وكانت البداية مذهلة بالنسبة للنادي الكتالوني، عندما تمكن الجناح الدولي الفرنسي “عثمان ديمبيلي” من تسجيل هدف بتصويبة رائعة عند الدقيقة 12.

وتحلى عثمان ديمبيلي بأنانية إيجابية حين قرر الاحتفاظ بالكرة بعد تلاعبه بـ 3 مدافعين على حدود منطقة جزاء إشبيلية، رافضًا التمرير إلى ميسي من أجل إطلاق تسديدة خبيثة للغاية بباطن القدم في المقص الأيمن (الزاوية القريبة للحارس).

وعمل برشلونة في الدقائق التالية على حماية مرماه من محاولات المغربي يوسف النصيري كي لا تستقبل شباك شتيجن هدف يُفسد رحلة العودة في اللقاء.

تير شتيجن يُبقي على الآمال

مع بداية الشوط الثاني، قرر المدير الفني لنادي إشبيلية “جولين لوبيتيجي” تحسين جودة خط الوسط والهجوم لتسجيل هدف قتل المباراة، فقام بإشراك إيفان راكيتيتش وخيسوس نافاس وكريم رقيق في الدقيقة 54، ثم أشرك الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس بدلاً من أوليفر توريس في الدقيقة 62.

ورد كومان بأول تغيير في الدقيقة 63 حين سحب الأميركي سيرجينو ديست لإشراك الفرنسي أنطوان جريزمان لتنشيط خط الهجوم وتسجيل هدف التعادل الذي يحول اللقاء إلى أشواط إضافية.

وكادت خطط لوبتيجي تنجح في إفساد كل شيء على كومان في الدقيقة 71، عندما احتسب الحكم سانشيز ركلة جزاء ضد المدافع الأوروجوياني “مينجيزا” حين عرقل لوكاس أوكامبوس بشكل واضح وصريح داخل صندوق العمليات.

لكن لحسن حظ كومان أبدع الحارس الدولي الألماني “آندري تير شتيجن” في الامساك بتصويبة أوكامبوس السهلة، بالتحرك في توقيت مثالي نحوها.

بيكيه يستفيق أخيرًا

في الوقت الذي انتظر فيه عشاق إشبيلية الاحتفال بصافرة نهاية هذه المباراة الصعبة، أشهر الحكم البطاقة الصفراء الثانية للاعب وسط الفريق “فرناندو”، لتزداد قوة وسيطرة برشلونة في منتصف ملعب إشبيلية.

وما هي سوى دقيقتين فقط وأحرز مدافع برشلونة “جيرارد بيكيه” الهدف الثاني برأسية نموذجية في الدقيقة 94 بعد هروبه من المدافع الفرنسي “كوندي” داخل الستة ياردات لحظة تلقيه عرضية مذهلة من أنطوان جريزمان، ليعدل نتيجة مباراتي الذهاب والإياب 2/2.

واستغل برشلونة الضربة النفسية التي لحقت بلاعبي إشبيلية، وعملوا على تسجيل الهدف الثالث، وهذا ما نجح فيه المهاجم البديل “مارتن بريثوايت” برأسية من الوضع ساقطًا بعد تلقيه عرضية في ارتفاع منخفض من جوردي ألبا داخل منطقة الستة ياردات.

وساء وضع إشبيلية في هذه المباراة أكثر خلال الشوط الإضافي الثاني، بسبب النقص العددي ما أخرج اللاعبين عن النص لا سيما الهولندي لوك دي يونج الذي نال بطاقة حمراء مباشرة أثناء تواجده على دكة البدلاء.

أخبار أخرى