آسياأوروبااخر الاخبار الرياضيةالدوري القطريتحليلاتكأس العالمكأس العالم للأندية

سلمان بن إبراهيم: آسيا المستفيد الأكبر من تنظيم قطر لكأس العالم للأندية

سلمان بن إبراهيم : مونديال الأندية سيعيد تسليط الأضواء على قارة آسيا من جديد

أكد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن استضافة قطر لمنافسات بطولة كأس العالم للأندية خلال الفترة من 4 إلى 11 فبراير الجاري ستجعل لأضواء تتسلط من جديد على قارة آسيا.

وأعرب سلمان عن خالص أمنيات التوفيق والنجاح للدولة المضيفة قطر، وممثلي قارة آسيا، أولسان هيونداي الكوري الجنوبي بطل دوري أبطال آسيا 2020، والدحيل بطل الدوري القطري، قبل يوم من انطلاق منافسات كأس العالم للأندية في الدوحة.

ويأمل أولسان هيونداي والدحيل في تكرار نجاحات قارة آسيا في البطولة، حيث شهدت المباراة النهائية تأهل كاشيما انتليرز الياباني عام 2016، والعين الإماراتي عام .2018

وقال الشيخ سلمان في بيان صحفي :”بإسم عموم أسرة كرة القدم الآسيوية، أتمنى كل التوفيق والنجاح لأولسان هيونداي والدحيل، خلال كأس العالم للأندية”.

وأضاف :”يستحق الفريقان مكانهما ضمن أفضل الفرق في العالم، ونحن واثقون أنهما سيستلهمان الإلهام من النجاحات التي حققتها الفريق الآسيوية من قبل في البطولة”.

وأشاد رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بجهود الاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث، والذين يعملان من أجل استضافة النسخة الثانية على التوالي من كأس العالم للأندية، بعد النجاح الكبير في تنظيم دوري أبطال آسيا، والتي أقيمت على ملاعب من ضمنها ثلاثة تستضيف كأس العالم 2022 وهي ستاد الجنوب وستاد خليفة الدولي وستاد المدينة التعليمية.

وأوضح رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم :”الاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث أثبتا قدراتهما العالية على استضافة البطولات العالمية، والنجاح الذي تحقق خلال دوري أبطال آسيا 2020 يعكس التميز من الناحية التنظيمية، والأهتمام بالتفاصيل في أصعب الظروف”.

وأردف :”في غضون أقل من عامين، سوف ترحب قطر بأسرة كرة القدم العالمية، ونحن لدينا كل الثقة في قدرتها على تنظيم أفضل نسخة في تاريخ كأس العالم، وفق أعلى معايير التنظيم، وكذلك وفق أفضل مواصفات الترحيب والضيافة”.

ويستهل أولسان هيونداي مشوار المنافسة في كأس العالم للأندية بمقابلة تيجريس المكسيكي بطل كونكاكاف، يوم الخميس 4 فبراير على ستاد أحمد بن علي، في المقابل يلتقي الدحيل بطل الدوري القطري مع الأهلي المصري بطل دوري أبطال أفريقيا، في ذات اليوم.

ويلتقي الفائز من مباراة أولسان وتيجريس في الدور قبل النهائي مع بالميراس البرازيلي بطل كأس ليبرتادوريس يوم 7 فبراير، في حين يلتقي الفائز من مباراة الدحيل والأهلي مع بايرن ميونيخ يوم 8 فبراير.

اقرأ ايضًا

محمد مصطفى

صحفي ومحرر رياضي بموقع ميركاتو داي - الموقع الأول عربياً لسوق الانتقالات وأخبار الرياضة

مقالات ذات صلة