أوروبااحصائيات وارقاماخر الاخبار الرياضيةالميركاتو الانجليزي

أرقام سلبية وأخرى إيجابية لليفربول ومانشستر يونايتد بعد تعادل كلاسيكو الدوري الإنجليزي

ليفربول ومانشستر يونايتد تبادلًا الأرقام الإيجابية والسلبية بعد انتهاء قمة الدوري الإنجليزي بالتعادل..

انتهى كلاسيكو الدوري الإنجليزي بين ليفربول ومانشستر يونايتد بالتعادل السلبي، في قمة الجولة التاسعة عشر من البريميرليج، ليستمر الشياطين الحُمر في صدارة الترتيب، ويدخل الريدز في سلسلة من النتائج السلبية.

وأكمل ليفربول، بتعادله أمس مع مانشستر يونايتد، ما مجموعه 348 دقيقة دون إحراز أهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، بعد أن تعادل سلبيًا أمام نيوكاسل، ثم الخسارة أمام ساوثهامبتون بهدف مقابل لا شيء.

وأعاد ليفربول السجل السلبي، الذي حققه في موسم 2004/05؛ عندما لعب من فبراير إلى مارس: ثلاث مباريات متتالية دون تسجيل أهداف.

وتعد هذه المرة الثانية، تحت قيادة المدرب الألماني يورجن كلوب، التي يفشل فيها ليفربول في تحقيق الفوز خلال أربع مباريات متتالية، وذلك منذ الفترة ما بين يناير وفبراير عام 2017، وامتدت تلك السلسلة إلى خمس مباريات.

بينما النقطة المضيئة لليفربول بعد التعادل مع مانشستر يونايتد؛ هي استمراره في سلسلة اللاهزيمة على ملعب آنفيلد في الدوري الإنجليزي، والتي ارتفعت إلى 68 مباراة دون خسارة.

كما حافظ ليفربول على سجله خاليًا من الهزائم في ملعبه أمام مانشستر يونايتد منذ يناير 2017. إذ زار الشياطين الحمر ملعب آنفيلد منذ ذلك الحين ست مرات، وفشل في تحقيق أي انتصار.

أما مانشستر يونايتد فلديه رقم قوي؛ حيث لم يتعرض لأي هزائم خارج ميدانه في المسابقات المحلية منذ قرابة عام، وبالتحديد فبراير 2020.

وعلى مستوى الدوري الإنجليزي، لم يذق مانشستر يونايتد طعم الخسارة منذ نوفمبر الماضي، عندما سقط أمام آرسنال بهدف نظيف على مسرح الأحلام ملعب أولد ترافورد.

اقرأ ايضًا

أحمد حمدي

صحفي رياضي في موقع ميركاتو داي ، عضو فريق الميركاتو الانجليزي
زر الذهاب إلى الأعلى