ميسي يفكر في انهاء مسيرته على خطى بيليه وبيكنباور وتييري هنري!

لم يتخذ قائد واسطورة برشلونة الإسباني، ليونيل ميسي قراره النهائي بشأن مستقبله مع النادي الكتالوني بعد نهاية الموسم الحالي، لكنه ألمح إلى أنه ربما يلعب في الدوري الأمريكي.

ويعتبر مستقبل النجم الأرجنتيني مع برشلونة على المحك، منذ محاولاته للرحيل خلال الميركاتو الصيفي الماضي.

وأوقف ميسي هذه الخطط لما بعد نهاية موسم الجاري 2020/21، وذلك بسبب إصرار رئيس برشلونة حينذاك جوسيب ماريا بارتوميو (استقال لاحقًا)، على ضرورة دفع قيمة الشرط الجزائي، والتي تبلغ 700 مليون يورو، إذا أراد الرحيل والانتقال لفريق آخر.

لكن تظل إمكانية رحيل ميسي واردة، خصوصًا بعد اعترافه بصعوبة الوضع داخل برشلونة، وشعوره بخيبة أمل شديدة بسبب مركز الفريق الحالي في الدوري (الخامس).

وسيكون ميسي بدءًا من يناير القادم حرًا في التفاوض مع أي نادِ، بسبب دخوله في آخر ستة أشهر من عقده الحالي مع برشلونة.

وقال اللاعب البالغ من العمر 33 عامًا بخصوص مستقبله مع برشلونة، في مقابلة تلفزيونية مطولة مع محطة ‘لا سيكستا’ الإسبانية: “لا أعرف ما سأفعله بعد. سأنتظر حتى نهاية الموسم”.

وألمح النجم الأرجنتيني إلى إمكانية انتقاله إلى الدوري الأمريكي قائلًا: “أود خوض تجربة الإقامة في الولايات المتحدة واللعب هناك، لكن لا أعرف متى سيحدث ذلك”.

وأضاف: “أواجه صعوبة في التأقلم مع غرفة تبديل الملابس الحالية؛ لأن هناك الكثير من الوجوه الجديدة، لم يتبق كثيرون من جيلي، وهناك لاعبين كثر من خارج الأكاديمية، ثقافاتنا مختلفة، هذا يصعّب الوضع في غرفة خلع الملابس، لكننا نحاول أن نتأقلم”.

ولم يخف ميسي مشاعره السلبية تجاه بداية برشلونة السيئة هذا الموسم، وكذلك نحو معاناة النادي الكتالوني اقتصاديًا بسبب فيروس كورونا.

وقال: “هذه لحظة صعبة على الجميع، لكن من هم داخل النادي يدركون أن الأمور سيئة حقًا وسيكون من الصعب إعادة برشلونة إلى المكانة التي اعتاد عليها”.

يذكر أن أساطير كرة القدم العالمية أمثال بيليه وبيكنباور وتييري هنري وستيفن جيرارد وأندريا بيرلو وديفيد بيكهام وفرانك لامبارد وروبي كين ختموا مسيرتهم الاحترافية في الملاعب الأميركية على مدار العقود ال50 الماضية، ولعل أبرز تجربة كانت من نصيب الإنجليزي بيكهام لانتقاله إلى لوس أنجلوس جالاكسي في صفقة حرة من ريال مدريد كلفت 250 مليون دولار عام 2007.

طالع المزيد