كرة القدم الإفريقية

جمهور الوداد يشن حملة انتقادات واسعة ضد سعيد الناصيري

يواجه رئيس نادي الوداد “سعيد الناصيري” حملة هجوم شرسة من قبل جماهير الفريق، بعد المستوى الباهت الذي ظهر به الفريق، أمام ضيفه الأهلي المصري، حيث خسر الفريق المغربي من الشياطين الحمر بهدفين نظيفين، في لقاء ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وشن جمهور الوداد حملة انتقادات واسعة ضد الناصيري، وكذلك المدرب الأرجنتيني ميغيل غاموندي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم إبقاء مسئولية المستوى الباهت على رئيس النادي المغربي.

واتهم جمهور الوداد، سعيد الناصيري، بأنه وراء إضعاف التركيبة البشرية لعناصر الفريق، رغم تعاقده مع 11 لاعبًا في الانتقالات الشتوية الماضية والتى لم تقدم أى إضافة.

وأبدى الجمهور الودادي غضبه الشديد من المدرب ميغيل غاموندي، خاصة بعدما خسر الفريق الدوري المغربي، علاوة على اقتراب توديع مسابقة دوري الأبطال، لكن اللوم الأكبر كان على سعيد الناصيري رئيس النادي الذي أنهى آمال الفريق هذا الموسم في المنافسة على البطولات.

واحتجت الجماهير الودادية على الناصيري بسبب قراراته الفردية وتعاقدات “الفاشلة” مع عدد من اللاعبين الذين لا يستحقون حمل قميص الوداد الذي دأب على انتداب أسماء مميزة، تنافس على الألقاب.

رئيس نادي الوداد "سعيد الناصيري"
رئيس نادي الوداد “سعيد الناصيري”

واتهم الجمهور الناصيري، بأنه هو من كان وراء خسارة ملف نهائي دوري أبطال أفريقيا السنة الماضية أو ما يعرف بـ «فضيحة رادس» الذي انتصر فيه الترجي التونسي وتوج باللقب «المخطوف»، كما حمله مسؤولية ضياع البطولة الاحترافية في مناسبتين وكأس العرش كذلك.

وطالب الجمهور الودادي من رئيس النادي سرعة تصحيح المسار، وإلا ترك منصبه والرحيل في أقرب وقت.

وطالب جماهير النادي المغربي، بسرعة انتداب صفقات قوية وضم لاعبين مميزين قادرين على تقديم الإضافة، مع ضرورة التخلص من بعض الأسماء التي أعلنت إفلاسها الكروي، ولم تُعد مفيدة لفريق الوداد.