آخر الأخبار الرياضيةافريقياالميركاتو التونسيالميركاتو المغربي

شوبير يُخمد فرحة جمهور الوداد: اللقب لن يُسحب من الترجي!

الوداد لن يحتفل باللقب أو بالإعادة..سيكتفي بالاحتفال بالعقوبة..

أكد حارس مرمى منتخب مصر في كأس العالم 1990 “أحمد شوبير” على صعوبة سحب لقب دوري أبطال أفريقيا من الترجي التونسي، ومنحه لفريق الوداد المغربي، بقرار من محكمة التحكيم الرياضية “كاس”.

وجاء تأكيد حارس مرمى الأهلي السابق خلال تحليله للموقف عبر إذاعة “أون سبورت” المصرية، بعد 48 ساعة فقط من الشهادة الصادمة لرئيس الكاف “أحمد أحمد” حول إضطراره لتسليم لقب البطولة للترجي تحت التهديد بإندلاع ثورة جماهيرية غاضبة في ملعب رادس الأولمبي.

وقال أحمد شوبير “شهادة أحمد أحمد بأنه تعرض للتهديد وللإرهاب من قبل رئيس الترجي حمدي المؤدب، بالإضافة إلى تأكيد مراقب المباراة (أحمد ولد يحيى) والحكم بكاري جاساما إلى أن الوداد لم ينسحب من المباراة، كلها أمور لا تعني سحب اللقب من الترجي التونسي، الأمور لن تعود إلى نقطة الصفر”.

وأضاف “ما حدث في النسخة الماضية من دوري أبطال أفريقيا انتهى ولا يمكن العودة إليه، بالتالي الزمالك أيضًا بطلاً للسوبر الأفريقي على حساب الترجي، لكن الترجي سيكون معرضًا لغرامات مالية أو حرمان من المشاركة في البطولات، وأيًا كانت العقوبة، فلن يؤثر ذلك على تتويج الترجي أو الزمالك بالسوبر الأفريقي”.

تاريخ مشاركات الوداد في دوري أبطال أفريقيا

يسعى الوداد منذ عام 2011 لمعادلة الرقم القياسي المغربي لعدد مرات التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا والمُسجل باسم عدوه اللدود “الرجاء البيضاوي”.

واكتفى الوداد بتقليص الفارق بينه وبين الرجاء إلى لقب واحد بعد التتويج بدوري أبطال أفريقيا عام 2017 على حساب الأهلي المصري.

لكن النادي الملقب بـ “وداد الأمة” فشل في الفوز مرتين في المباراة النهائية على نفس الفريق “الترجي التونسي” في نسختي 2011 و2019، كما ودع من نصف النهائي 2016 أمام الزمالك المصري، وخرج من ربع نهائي 2018 أمام فاق سطيف الجزائري.

وغاب الوداد عن المشاركة في دوري أبطال أفريقيا لفترات طويلة بعد التتويج بأول لقب له عام 1992، وجاء غيابه الأول لمدة 18 عامًا من 1995 حتى 2007، وخلال تلك الفترة صنعت أندية الرجاء والأهلي والنجم الساحلي والصفاقسي والزمالك والترجي إمبراطوريات حقيقية على الصعيد القاري.

وجاء الغياب الثاني للوداد عن دوري أبطال أفريقيا في العصر الحديث في أعوام 2012 و2013 و2014 و2015.

اقرأ ايضًا..

كلمات دالة
إغلاق